الاتحاد

عربي ودولي

«الاحتلال» يتأهب لمواجهة احتجاجات فلسطينية واسعة في الضفة الغربية

ذكرت صحيفة “هاآرتس”الإسرائيلية أمس أن قيادة قوات الاحتلال الإسرائيلي تتابع بحذر الاحتجاجات الشعبية دول العربية، لأخذ العبر والتأهب لمواجهة احتجاجات فلسطينية مماثلة ضدها. وأوضحت أنها أعدت قبل عام واحد برنامجاً شاملاً لقمع تظاهرات مدنية واسعة وعنيفة في الضفة الغربية، لكنها تقوم حالياً بتعديله في ضوء الثورتين الشعبيتين في تونس ومصر.
ونقلت الصحيفة عن ضباط كبير في جيش الاحتلال الإسرائيلي قوله “إن الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط أحدثت لدينا تغييراً ملموساً وانطباعاً مهماً وواضحاً في الجيش الإسرائيلي بأن هذه المعارضة يمكن أن نصطدم بها نحن أيضاً في مثل هذا الواقع، فتساقط أحجار الدومينو واضح”.
وأضافت نقلاً عن مصادر عسكرية إسرائيلية أن جيش الاحتلال تعلم دروساً من الاحتجاجات العربية بينها أن يجمع معلوماته على أساس ما يدور في الأحياء السكنية والانترنت والشبكات الاجتماعية وليس فقط من مصادر الاستخبارات والمنظمات الفلسطينية.
وذكرت أن مسؤولين عسكريين إسرائيليين قالوا إنهم لن يبذلوا أي جهد لقمع التظاهرات الكبيرة طالما أنها لا تحاول دخول المستوطنات. لكن أي محاولة للإضرار بحاجز تفتيش أو بجدار الفصل العنصري ستُعتبر فعلاً عنيفاً وسيتم استخدام القوة لمنعه بوسائل مثل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.
ميدانياً، اعتقلت قوات إسرائيلية 8 فلسطينيين في نابلس ورام الله والخليل بالضفة الغربية بدعوى شبهة ضلوعهم في “اعتداءات ضد أهداف إسرائيلية”.
وأعلنت مصادر طبية فلسطينية وفاة عامل فلسطيني شاب الأربعاء جراء انهيار نفق تحت الحدود بين قطاع غزة ومصر قُرب رفح أقصى جنوبي القطاع، بيمنا كان يعمل داخله.

اقرأ أيضا

بريطانيا: الاستيطان يخالف القانون الدولي ويجب وقفه