الاتحاد

عربي ودولي

4 قتلى بينهم امرأة بإطلاق نار في ساحل العاج

قتل ثلاثة رجال وشابة بالرصاص خلال صدامات وقعت أمس الأول في أبيدجان في أعقاب مسيرة سلمية نظمتها نساء مؤيدات للحسن وتارا، المعترف به دوليا رئيسا لساحل العاج والذي يرفض الرئيس المنتهية ولايته لوران جباجبو تسليمه السلطة. ووقعت الصدامات في حي تريشفيل الشعبي ونقلت جثث القتلى الأربعة إلى عيادة طبية في الحي نفسه، كما أفاد المراسلون. وقال مصدر طبي طالبا عدم الكشف عن هويته إن القتلى “أصيبوا بالرصاص.. اثنان منهم فارقا الحياة قبل وصولهما، والاثنان الباقيان توفيا في العيادة متأثرين بجروحهما”.
من جهته قال والد الشابة القتيلة إن ابنته كانت “أمام المنزل.. لقد أصيبت برصاصة في صدرها”. ولم تتوافر أي معلومات عن ظروف مقتل الرجال الثلاثة.
وسقطت ساحل العاج في أزمة سياسية عنيفة منذ رفض جباجبو مغادرة منصبه والتنازل عن صلاحياته في أعقاب الانتخابات الرئاسية التي جرت بالبلاد في نوفمبر الماضي، والتي أقرت الأمم المتحدة بخسارته فيها لصالح الحسن وتارا، زعيم المعارضة.
وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 365 شخصا قد قتلوا في الاضطرابات وأعمال العنف التي أعقبت الانتخابات، كما فر مئات الآلاف. وقد دفع تصاعد وتيرة العنف المنظمة الدولية إلى التحذير بأن ساحل العاج مقبلة على السقوط في حرب أهلية كتلك التي اندلعت في البلاد عام 2002، والتي قسمتها إلى شمال ذي أغلبية مسلمة وجنوب مسيحي.
ومن المقرر أن يشارك واتارا في اجتماع للاتحاد الأفريقي حول الوضع في كوت ديفوار في أديس أبابا، عاصمة إثيوبيا، اليوم، على الرغم من أن قوات الأمن تمنعه حالياً من دخول فندق في أبيدجان. ومن غير المتوقع أن يحضر جباجبو الاجتماع.

اقرأ أيضا

دبلوماسي أميركي: ترامب ربط دعوة زيلينسكي بتحقيقات حول الديمقراطيين