الاتحاد

الرياضي

أنقذوا الديوانية

عيسى بن راشد وأحمد الفهد خلال إحدى  ديوانيات خليجي 19

عيسى بن راشد وأحمد الفهد خلال إحدى ديوانيات خليجي 19

وجه الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة في ختام ''خليجي ''19 رسالة الى كافة رؤساء الاتحادات الخليجية والشخصيات البارزة في كرة القدم لمنح هذه الدورة الاهتمام اللازم والمساهمة بجدية في تطويرها من خلال حضور الديوانية والمشاركة في مناقشة القضايا التي تطرحها البطولة في كل دورة· وقال: ''خليجي ''19 لم يحظ بالحضور المطلوب، الامر الذي افقد الديوانية زخمها، بسبب غياب المسؤولين الكبار، واقتصار الحضور على شخصيتين هما الشيخ أحمد الفهد وشخصي، وذلك بعد ان رحل عنها العديد من الشخصيات الكبيرة والتي ساهمت طوال السنوات الماضية في تفعيل البطولة واحياء هذه الدورات بطريقتهم الخاصة''·
واضاف: ''الديوانية عبارة عن برلمان الكرة الخليجية تساهم في لم الشمل، ودراسة العديد من المواضيع وايجاد الحلول المناسبة والعمل على تطبيقها، وطوال الدورات السابقة التي عاشرتها برفقة نخبة من الشخصيات البارزة كانت الديوانية حدثا بارزا يلقى اهتمام وسائل الاعلام، اما خلال الدورة الحالية فتسبب غياب الشخصيات المهمة في تراجع صداها في البطولة''·
واضاف: ''بعض رؤساء الاتحادات الخليجية فضل البقاء في الفنادق والاستمتاع بالراحة بدلا من مشاركتنا هموم الكرة الخليجية''·
وابدى الشيخ عيسى بن راشد حرصه على الحضور اليومي والمساهمة في احياء هذه التقاليد الحميدة التي دأبت عليها الديوانية، الا انه متخوف من امكانية تواصلها في المستقبل امام تراجع الحضور''·
وعن تقييمه للبطولة بعد ان شهدت العديد من التحولات الجديدة في الدورات السابقة قال: ''اثبتت بطولة كأس الخليج تطورها ووصولها الى درجة عالية من الاهمية الجماهيرية والاعلامية واصبحت العوامل التنظيمية تختلف تماما عن قبل، لان رعاية الدورة اصبحت تقدر بعشرات الملايين، بينما لم تتجاوز في الدورات الاولى المليونين، مما يمنح للبطولة انطلاقة جديدة ستنعكس على مختلف الجوانب، كما ان تواجد اكثر من 1700 اعلامي في البطولة يمثل زخما اعلاميا كبيرا يساوي ما تحظى به بطولات العالم وبالتالي فان الدورات المقبلة يجب ان تستوعب التطور الحاصل من أجل التعامل مع المتغيرات الجديدة''·
واضاف: ''امام الامانة العامة لاتحادات دول الخليج عمل كبير في الفترة المقبلة لضمان الحفاظ على المكاسب التي تحققت''، الا انه ابدى تخوفه من اقامة البطولتين المقبلتين في اليمن والبصرة قائلا: ''اتوقع ان تواجه بطولة الخليج خطرا حقيقيا في اليمن، لان اللجنة المنظمة يصعب عليها اظهار الحدث بنفس المستوى الذي تقدمه دول الخليج، خاصة ان الوفود كبيرة والتغطية الاعلامية واسعة، مما يطرح العديد من الاسئلة بخصوص الاقامة والملاعب والظروف المهيئة لانجاح الحدث وضمان تطوره''·
واضاف ايضا: ''حتى في البطولة 21 فان الوضع الامني لن يكون سهلا للبطولة، الى جانب ان الاخوة العراقيين وعدوا ببناء ملاعب ومدينة رياضية، الا ان ضيق الفترة قد يحول دون ذلك''·
وطالب الشيخ عيسى بن راشد رؤساء الاتحادات الخليجية بتكليف الامانة العامة للقيام بزيارات متابعة الى اليمن والتأكد من الخطوات التي تقوم بها اللجنة المنظمة لـ''خليجي ''20 من اجل توفير كافة الشروط المطلوبة·
وعن الحلول التي يقترحها لتفادي اية مفاجآت غير سارة تهدد قيام البطولة قال: ''الحل جاهز وهو تحويل الاستضافة الى البحرين باعتبارها جاهزة من الان لاستضافة اية بطولة بفضل الفنادق المتوفرة والملاعب المجهزة وقرب المسافة ايضا من الدول المشاركة، الامر الذي يضمن للبطولة خروجها بمستوى تطلعات الجماهير''·
واشاد الشيخ عيسى بن راشد بما تحقق في ''خليجي ''19 بمسقط، حيث بذلت الجنة المنظمة جهدا كبيرا من اجل مواصلة النجاحات التي تحققت، الامر الذي ساهم في تحقيق نتائج ايجابية على المستوى الفني والتسويقي والنقل التلفزيوني وهو ما سيكون له الاثر الايجابي في مزيد من التطور·

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»