الاتحاد

عربي ودولي

مبارك: زعامات لبنان ستندم إذا استمرت الأزمة

حذر الرئيس المصري حسني مبارك مجددا من استمرار الأوضاع في لبنان على ما هو عليه الأن ودعا القيادات اللبنانية إلى الوصول لاتفاق فيما بينها وحسم أي خلافات بما يحقق الصالح العام للبنان· وقال مبارك إن مصر حريصة على مصلحة لبنان وهناك من يعمل لمصالح أخرى وطالب الأطراف اللبنانية بضرورة أن يدركوا هذا حتى لا يدمروا بلدهم فلو ظل الوضع الحالي في لبنان بهذا الشكل ستكون النتيجة ضياع لبنان· وأضاف مبارك أن هناك من يعمل لمصالح شخصية آنية بعيدا عن مصالح كل اللبنانيين· وحذر الرئيس المصري من أنه إذا استمر الوضع لمدة طويلة فسوف يندم اللبنانيون وتندم الزعامات اللبنانية·
إلى ذلك يعكف الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى حاليا على إعداد تقرير حول نتائج زيارته الأخيرة للبنان لرفعها إلى وزراء الخارجية العرب للاتفاق على الخطوط الخاصة بحل الأزمة اللبنانية خلال المرحلة المقبلة وإمكانية مشاركة بعض وزراء الخارجية العرب في السعي لإقناع بعض الأطراف لتسهيل الوصول الى حل للأزمة·
وقال مصدر قريب من موسى ''للاتحاد'' إن الزيارة المقبلة لموسى للبنان قد يسبقها بزيارة دمشق وأن هناك مساعي من موسى لجمع أطراف الاكثرية والمعارضة على مائدة واحدة للحوار حول المبادرة العربية مؤكدا أن هذه المبادرة هي الضابط العربي لحل الأزمة في لبنان·
وأوضح المصدر أن هناك أيادي خارجية مازالت تعبث وتؤثر على الأطراف اللبنانية وتخلق حالة من التجاذبات بين تلك الأطراف مما يعقد من فرص التوصل الى حل سريع للأزمة مشيرا الى أن هناك دولا عربية فاعلة على الساحة اللبنانية سيكون لها دور إيجابي في حل الأزمة·
وأكد موسى أن الأمل مازال قائما لحل الأزمة في لبنان· لافتا الى أن التراشقات الإعلامية المتبادلة بين المعارضة والموالاة خفت وتيرتها ، الأمر الذي عكس أجواء تفاؤلية على مستقبل الانفتاح العربي على لبنان·
واعتبر موسى في تصريحات له أمس أن وقف التراشق الإعلامي بين الجانبين يمكن أن يخلق حوارا هادئا يمكن من الوصول الى اتفاق حول حل الأزمة· ونفى قيام رئيس وزراء قطر ووزير خارجيتها الشيخ حمد بن جاسم آل جبر بزيارة لبنان مواكبة لزيارته الأخيرة· مشيرا الى إمكانية القيام بهذه الزيارة في المرحلة المقبلة التي سنحتاج فيها الى كثير من الاتصالات·
وأكد موسى دعم وزراء الخارجية العرب للمبادرة العربية وأنه ليس من الضروري اصطحاب عدد من الوزراء معي خلال زياراتي لبنان لكن ربما يأتي الوقت المناسب لتلك الخطوة خاصة أن الوضع في لبنان يحتاج الى زيارات عديدة رافضا تحديد موعد محدد لزيارته المقبلة الى لبنان·
وقال إن المبادرات المطروحة على الساحة اللبنانية لحل الأزمة لاتتعارض مع المبادرة العربية منبها الى أن لبنان نفسه هو المهدد وليس الأكثرية أو المعارضة·
في غضون ذلك أكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الايطالي ألبرتو ديني دعم بلاده للمبادرة العربية لحل الأزمة السياسية اللبنانية وجهود الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى لاقناع الأطراف اللبنانية لقبول هذه المبادرة· وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية عبدالعليم الأبيض للصحفيين إن ديني أكد للأمين العام أثناء اجتماعهما دعم ايطاليا القوي للمبادرة العربية الخاصة بلبنان·
وأشار الى أن اجتماع موسى وديني تناول آخر تطورات الوضع في لبنان والجهود التي يقوم بها الأمين العام لحل الأزمة·
وذكر أن موسى شرح لديني الجهود التي تقوم بها الجامعة العربية لحل الأزمة اللبنانية لاسيما زيارته الأخيرة الى لبنان ولقاءاته لأطراف الأزمة والصعوبات التي واجهته هناك خلال مهمته موضحا عدم التوصل الى اتفاق بسبب تمسك كل طرف بموقفه·وقال الأبيض إن الأمين العام قال في اجتماعه بالبرلماني الايطالي عن القضية الأسياسية ليست في الاستحقاق الرئاسي أو تعديل الدستور ولكن المشكلة في عدم وجود ثقة بين الأطراف لافتا الا أنه حث الأطراف على ضرورة الحفاظ على لبنان واستقراره وتغليب المصالح الوطنية على كل مصلحة أخرى·
من جانبها جددت سوريا امس دعوتها لإيجاد حل توافقي في لبنان قائلة إن لا أحد من الأطراف المتنازعة يجب أن يخرج منتصرا من الأزمة السياسية المستمرة منذ اكثر من عام· وقال مسؤول في وزارة الخارجية السورية إن دمشق تأمل بان يعاود الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى مهمته في لبنان رغم عدم توصله إلى حل في زيارته الاخيرة إلى بيروت· وقال المسؤول ''المبادرة العربية واضحة··· لا غالب ولا مغلوب هو الامر الذي يضع لبنان على طريق العافية· ننتظر أن يواصل الأمين العام جهوده''·

اقرأ أيضا

تواصل الاحتجاجات في لبنان للمطالبة بحكومة مستقلة