الاتحاد

عربي ودولي

خلافات بين «مراكز القوى» في اليمن حول إصلاحات يعتزم صالح تنفيذها

ذكرت صحيفة «الوطن» اليمنية أمس نقلاً عن مصادر مطلعة في صنعاء أن خلافات شديدة نشبت بين «مراكز القوى» في اليمن بسبب إجراءات يعتزم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بدء تنفيذها لإصلاح الخلل في مؤسسات الدولة.

وقالت الصحيفة إن الإصلاحات المعتزمة ستشمل إلغاء ودمج وإعادة هيكلة مؤسسات وهيئات وصناديق متداخلة الاختصاصات وأخرى لا تؤدي دورها بالشكل المطلوب وتغييرات واسعة النطاق في مناصب قيادية في المؤسسات الحكومية والجيش والامن قد تطال أكثر من 150 مسؤولاً كبيراً. وأوضحت أنها تحظى بتأييد القليل من رموز الحكم وتعترض عليها قيادات في حزب «المؤتمر الشعبي العام» الحاكم كونها ستطال شخصيات كبيرة ومهمة ومحسوبة على شخصيات نافذة. وكانت لجان مشكلة من الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة والأمن القومي ورئاسة الجمهورية وهيئة مكافحة الفساد قد انتهت من إعداد تقرير حول حول فساد وتجاوزات في مرافق تديرها اكثر من 300 شخصية في الدولة ابتداء من وزير الى مدير عام . ولم تستبعد الصحيفة، نقلاً عن المصادر ذاتها، إشراك شخصيات معارضة ومستقلة في إدارة مؤسسات حكومية دون التنسيق مع أحزاب المعارضة. وأوضحت أنه تم تكليف لجنة للتواصل مع يمنيين مستخدمين في مؤسسات الأمم المتحدة والمنظمات الاوروبية والاميركية للاستفادة لتكليفهم بشغل مناصب في الحكومة والمؤسسات التابعة لها. من جانب آخر، أطلع وزير الخارجية اليمني الدكتور أبوبكر القربى السفراء الأوربيين في صنعاء على التطورات في بلاده وجهود الحكومة المستمرة لإنجاز الإصلاحات الاقتصادية وإبراز النجاحات في مجال الإصلاح القضائي. وقال خلال اجتماعه مع أولئك السفراء أمس الأول «إن أحداث الشغب الأخيرة التي أقدمت عليها عناصر التخريب بالمحافظات الجنوبية وأدت إلى مقتل ثلاثة أشخاص تؤكد المنحى الإرهابي والإجرامي الذي اتخذته تلك العناصر مؤخراً مما أثار غضب الشارع اليمني شمالا وجنوبا. وأكد التزام الحكومة اليمنية باتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة ضد مثيري الفوضى والشغب وزعزعة الأمن والاستقرار. وتم خلال الاجتماع استعراض الحوار السياسي بين حزب «المؤتمر الشعبي العام» الحاكم وأحزاب «اللقاء المشترك» المعارضة في ضوء وثيقة التفاهم الوطنية بشأن تأجيل الانتخابات البرلمانية وإجراء الإصلاحات اللازمة لتطوير التجربة الديمقراطية. وجدد سفراء دول الاتحاد الأوروبي تمسك دولهم بدعم وحدة اليمن واستقراره ووقوفها مع جهود الحكومة اليمنية لمكافحة الإرهاب وتحقيق أجندة الإصلاحات الوطنية. إلى ذلك، ذكر مصدر أمني في محافظة لحج بجنوب اليمن أمس أن أجهزة الأمن اعتقلت اثنين من المتهمين بقتل ثلاثة يمنيين من أسرة واحدة في حبيل جبر يوم الجمعة الماضي. وقال «إن المتهمين المضبوطين هما نجل وأخو المتهم الرئيسي في هذه الجريمة النكراء ويدعيان أمجد علي سيف ومحمد سيف محمد». وأضاف أن أجهزة الأمن باشرت التحقيقات معهما، في حين ماتزال تتعقب بقية الجناة وفي مقدمتهم المتهم الرئيسي المدعو علي سيف محمد.

اقرأ أيضا

بومبيو يعلن إنشاء هيئة عالمية للحريات الدينية