الاتحاد

عربي ودولي

السعودية تتعهد بتعزيز التعاون مع أميركا لمكافحة الإرهاب


واشنطن-وكالات الانباء: أكدت المملكة العربية السعودية امس التزام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي اعتلى العرش بعد وفاة الملك فهد بتعزيز تعاونها في مجال مكافحة الارهاب مع الولايات المتحدة، وقال القائم بالاعمال بالسفارة السعودية في واشنطن رحاب مسعود: ان التعاون في الحرب على الارهاب التي تشنها الولايات المتحدة سيكون حجر الزاوية في العلاقات بين الحليفين خارج اطار علاقاتهما الوثيقة في المجال الاقتصادي·
واضاف خلال مؤتمر صحفي ركز خلاله على العلاقات الوثيقة بين واشنطن والملك السعودي الجديد، ان المملكة لن تتساهل مع مذهب شيطاني يستعمل الاسلام ذريعة لممارسة اعمال عنف ضخمة، وذكر ان الملك عبد الله وخلال لقائه الاخير مع الرئيس الاميركي جورج بوش وكان يومها وليا للعهد في ابريل الماضي جدد رغبة المملكة كي تكون حليفا ليس فقط على الصعيد الاقتصادي ولكن ايضا في الحرب على الارهاب، وقال: 'علاقاتنا لم تكن ابدا قوية كما هي الآن'·
وكان بوش قدم تعازي الولايات المتحدة في وفاة الملك فهد ووعد بأن تستمر علاقة المشاركة الوثيقة مع السعودية تحت قيادة العاهل الجديد الملك عبدالله الذي وصفه بوش بانه صديق له· وقال مسؤولون أميركيون إن وفاة فهد لن يكون لها أثر يذكر على العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية لان خليفته أقام روابط وثيقة مع بوش وعائلته·
وهنأ بوش في بيان مكتوب الملك عبدالله على اعتلاء العرش قائلا: 'تحدثت اليوم مع الملك الجديد والولايات المتحدة تتطلع إلى استمرار المشاركة الوثيقة بين بلدينا'، واضاف انه شعر بحزن عميق عندما علم بوفاة الملك فهد ووصفه بانه شخصية تاريخية وحليف قوي للولايات المتحدة لعقود·
وقال المتحدث باسم البيت الابيض سكوت مكليلان إن بوش اتصل هاتفيا بالملك عبدالله ليقدم تعازي بلاده في وفاة فهد، وقال بوش: 'بالانابة عن الولايات المتحدة أهنئ صديقي الملك عبدالله بن عبد العزيز على اعتلاء عرش السعودية وعلى لقب خادم الحرمين الشريفين ونتمنى للسعودية السلام والازدهار تحت قيادته'·
ويمسك الملك عبد الله صاحب الميول الاصلاحية بزمام السلطة الآن غير انه لن يتجه بالمملكة المحافظة لمسار مختلف بعد ان خلف اخاه الملك الراحل فهد· وقال سفير السعودية لدى بريطانيا الامير تركي الفيصل: 'لا أتخيل أن يحدث أي تغيير في السياسة الخارجية التي سار عليها الملك الراحل'· وسئل عما اذا كان هذا الرأي يسري على السياسة النفطية فقال: 'بالقطع'·
وتوقعت مي يماني المحللة السعودية في المعهد الملكي للشؤون الدولية في لندن انه لن يكون هناك تغيير حقيقي في العلاقات مع الولايات المتحدة ولن تتغير سياسة النفط او الحملة الامنية· فيما قال مسؤول سعودي: 'ما تغير اليوم ان عبد الله تولى المسؤولية بالكامل·· سيلقى مساندة جميع افراد الاسرة الحاكمة لمواصلة خطته الاصلاحية'، واضاف: 'لديه خبرة في تحمل المسؤولية ولكن كونه ملكا أمر مختلف'· وقال مصدر سعودي آخر مطلع على سياسة الحكومة ان حكم الملك عبد الله سيتسم بالاستقرار والاستمرارية، مكررا عبارة شاع استخدامها منذ نقل فهد إلى المستشفى في السابع والعشرين من مايو·
ورأى اقتصاديون من جانبهم ان الملك عبد الله ربما يسرع خطى الاصلاح الاقتصادي في المملكة التي تحاول تخفيف الاعتماد على ايرادات النفط الخام وتوفير وظائف لمئات الآلاف من السعوديين الذين يدخلون سوق العمل سنويا، والسبيل لتحقيق ذلك انضمام السعودية في نهاية المطاف إلى منظمة التجارة العالمية الذي توقع مسؤولون ان يتم الاتفاق بشأنه هذا العام بعد ثلاث سنوات من المفاوضات المكثفة· وقال المستشار المالي بشر بخيت من الرياض: 'اذا نظرت الى السنوات الخمس والخمسين الماضية لا يمكنك ان تنكر القفزة الهائلة للاصلاحات الاقتصادية وسوف تتسارع خطاها'·

اقرأ أيضا

الأمم المتحدة تطلب أجوبة من روسيا بشأن قصف مستشفيات في سوريا