الاتحاد

خليجي 21

البرازيلي أتوري يسقط في اختبار «الفضائيات»

فرحة محمد أحمد لاعب منتنخبنا بعد تسجيل الثالث في المرمى القطري (رويترز)

فرحة محمد أحمد لاعب منتنخبنا بعد تسجيل الثالث في المرمى القطري (رويترز)

أسامة أحمد (الشارقة) - بينما تغزلت القنوات الفضائية في أداء “الأبيض” الإماراتي الشباب في مباراته الاستهلالية أمام “العنابي” القطري، ووصفت نجمه عمر عبد الرحمن بـ”الجوهرة”، فتحت خسارة ضربة البداية لمنتخب قطر ملف مدربه البرازيلي باولو أتوري الذي كان القضية الساخنة في أغلب الفضائيات في أول ليالي “خليجي 21” ليسقط المدرب البرازيلي في اختبار “الفضائيات”، فيما كان عمر عبد الرحمن نجم منتخب الإمارات حديث المجالس بعد أن أجمعت القنوات الفضائية على موهبة هذا اللاعب والذي يعد قلب المنتخب النابض، وهو النجم الذي يحدث الفارق بعد أن قدم السهل الممتنع في مباراة أمس الأول، مما كان له المرود الإيجابي على أداء “الأبيض” على مدار شوطي المباراة.
وقال عبدالله وبران المحلل الفني بقناة أبوظبي الرياضية إن “العنابي” ظهر في مباراته الأولى وكأنه “عواجيز” في أعقاب الفوضى التي لعب بها المدرب، مبيناً أن باولو أتوري ظل جالسا لمدة 92 دقيقة، ولم يحرك ساكنا وكأن الأمر داخل المستطيل الأخضر لا يعنيه.
وطالب خالد الشنيف المحلل الفني بقناة أبوظبي الرياضية المسؤولين بالاتحاد القطري أن تكون لهم ردة فعل قوية تجاه المدرب وخاصة أن الاتحاد عمل على توفير عوامل النجاح له من أجل تحقيق الطموحات المطلوبة للكرة العنابية، مبدياً استغرابه من تصريح المدرب بأن التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم “البرازيل 2014” أرهقت اللاعبين.
ويرى مبارك غانم المحلل بقناة دبي الرياضية أن مدرب قطر وقع في فخ الأخطاء والتي كان لها المرود السلبي على الأداء والنتيجة حيث لم يستطع اتوري توظيف إمكانات لاعبيه بالصورة المثالية مبينا أن سوء إدارة المدرب للعنابي سهل من مهمة الإمارات في تحقيق فوز سهل وخاصة أن المنتخب القطري لعب دون هوية حيث ظل يعتمد فقط على إبداعات خلفان إبراهيم خلفان.
وطالب علي ثاني المحلل بقناة الشارقة الفضائية بعدم التهليل للفوز الأول والفرحة المبالغ فيها من أجل الاستعداد الجيد لملاقاة أصحاب الأرض حتى لا يحدث ما لا نتمناه، مبدياً إعجابه بلاعبي “الأبيض” الذين اكتسبوا الثقة حيث نجح الفريق في العودة سريعاً إلى أجواء المباراة رغم أن هدف المنافس جاء في الدقائق العشر الأولى ليخطو “الأبيض” خطوته الأولى بنجاح على طريق المنافسة الذي لن يكون مفروشا بالورود. وفي برنامج المجلس بقناة الكأس القطرية، والذي يقدمه الزميل خالد جاسم، تلقى مدرب “العنابي” نقداً لاذعاً، وحمل المحللون هزيمة البداية أمام الإمارات إلى المدرب باولو أتوري في أعقاب الأخطاء المتكررة التي ظل يقع فيها بعد أن أصبح سيناريو الهزائم مكرراً في غياب التخطيط والجمل التكتيكية والبصمة، مما كان له المرود السلبي على الأداء، مشيرين إلى أن مدرب “العنابي” لا يلعب بتشكيلة ثابتة، وانه من المدربين الذين يقولون ولا يفعلون من منطلق أن قلبه ليس على “العنابي”.
وأشار محللو برنامج المجلس إلى أن حديث المدرب باولو أتوري كله تبريرات مع العلم أن المنتخب القطري لم يفعل شيئا أمام منتخب معظمه من اللاعبين الشباب على مدار شوطي المباراة والتي ذهبت نقاطها لمن يستحق. وأكدوا أن المدرب باولو أتوري يدمر الكرة القطرية في ظل غياب العمل المدروس.
وطرح المحللون العديد من الأسئلة الخاصة والساخنة بملف التدريب وخاصة فيما يتعلق بالجهاز الفني لـ”العنابي”، وتساءل البعض منهم إلى متى يعتمد الاتحاد القطري لكرة القدم على المدرب الأجنبي؟، مؤكدين انه قد آن الأوان لكي يتبنى الاتحاد صناعة المدرب المواطن.
“تصنيف الفيفا”
دورة الخليج من البطولات التي خصوصيتها في كل شيء حتى البعض لا يربط بين المستوى الفني المتوقع لمبارياتها وتراجع تصنيف منتخباتها وفقا لـ”الفيفا”، فقد أكد يوسف السركال رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم لقناة الكأس القطرية أن تصنيف “الفيفا” لا يعكس بدقة المستويات الفنية، لأنه يعتمد على آلية معقدة، وربما يكون خوض عدد كبير من المباريات الودية كافياً لرفع التصنيف الشهري الصادر من الاتحاد الدولي لكرة القدم. وقال فارس عوض المعلق في قناة أبوظبي الرياضية إن مشاركة منتخباتنا الخليجية في نسخة البحرين تأتي في ظل تراجع واضع لهذه المنتخبات في تصنيف “الفيفا”.
قرار صائب
أجمع الحكمان الموندياليان الكويتي سعد كميل والعُماني محمد الموسوي في برنامج القرار بقناة أبوظبي الرياضية على صحة ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم السعودي خليل جلال، لصالح منتخب قطر في مباراته أمام الإمارات في العشر دقائق الأولى من عمر المباراة، مؤكدين أن الحكم كان قريباً من الحالة وفي موقع جيد ساعده على اتخاذ القرار المناسب.

اقرأ أيضا