الاتحاد

الإمارات

الحمادي: شكل ومضمون جديدان لمناهج اللغة العربية في المدارس قريباً

دينا جوني (دبي)

أعلن معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم أن الوزارة تعمل على تحديث معايير اللغة العربية لجميع الصفوف من رياض الأطفال إلى الثاني عشر ومواءمتها للمرة الأولى مع المنظومة الأوروبية للغات، بما يغيّر تماماً من شكل ومضمون المادة. ولفت معاليه إلى أن هذا التطوير هدفه تقديم مادة اللغة العربية بأسلوب شيّق وسلس للطلبة في جميع المراحل الدراسية، شأنها شأن بقية المواد العلمية.
وأشار الحمادي في تصريحات صحفية إلى أن المعايير المطبّقة حالياً لا تساعد الكثير من الطلبة على تكوين فهم كامل للمادة، كما أنها مصدر شكوى للطلبة وأولياء أمورهم، خصوصاً أن شرح الدروس يتم بأساليب كلاسيكية. وأكد أن المنظومة الجديدة المطروحة للغة العربية تتطلب فكراً مختلفاً للمعلمين وأساليب حديثة في الشرح وفي تقديم المواد الإثرائية، وفي أسلوب الاختبارات والتقييم.
وأوضح أن الوزارة شكلت لجنه بعضوية عدد من الخبراء والمختصين في اللغة العربية وبالاستعانة بأهل الاختصاص من الجامعات الوطنية في الدولة لعمل دراسة ميدانية للوقوف على واقع اللغة العربية في المدارس.
ولفت إلى أن ذلك يأتي في إطار استكمال حركة التطوير الشامل التي تقوم بها الوزارة لمجمل العملية التعليمية، ووفقا لخطتها التطويرية التي تهدف إلى امتلاك المتعلم لمهارات التعلم مدى الحياة، وتطوير المناهج الدراسية لضمان جودة مخرجات التعليم وتنمية قدرته على تطبيق المعرفة. وأضاف الحمادي أن المنظومة المتكاملة للغة العربية ستلبي توجيهات القيادات الرشيدة وتتماشى مع رؤيتها نحو تطوير تعليم اللغة العربية وحمايتها، والمساهمة بشكل فاعل في خدمة اللغة العربية، فضلا عن تطوير طرق التدريس فيها وطريقة إخراج الكتاب المدرسي بما يضمن المنافسة العالمية وتحقيق الأهداف المرجوة سواء بتعليمها كمناهج للناطقين أو غير الناطقين بها.
وأضاف ان الوزارة تولي اللغة العربية أهمية خاصه كونها اللغة الأم، وكان لمناهج اللغة العربية نصيب كبير من حركة التطور الأخيرة التي شملت كافة المناهج الدراسية، إذ تم بناء المناهج حسب وثيقة معايير اللغة العربية التي بنيت في ضوء المستجدات التربوية العالمية، والتغذية الراجعة لمناهج اللغة العربية من الميدان التربوي.
وشرح معاليه أنه بالنسبة للغة الإنجليزية، سبق للوزارة أن أعدت منظومة كاملة لتطويرها، وأجرت دراسة ميدانية لتقييم المستوى الأكاديمي والمعرفي للطلبة. وأظهرت الدراسة ضعفاً كبيراً لدى الطلبة في اللغة الإنجليزية. وقال إن الوزارة حرصت على وضع حلول وخطط تطبيقية في العام الدراسي الماضي، والتي أدت إلى تحسّن كبير في أداء الطلبة بعد إجراء عمليات الرصد.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يستقبل سفير سنغافورة