الاتحاد

الاقتصادي

شراكة بين «إبيك جرين» و «الدار» لتوفير استهلاك المياه

أبوظبي (الاتحاد) ـ تتعاون شركة إبيك جرين سولوشنز المتخصصة في توفير حلول أنظمة إدارة وتصريف المياه والري تحت سطح الأرض، مع شركة الدار العقارية، لمعالجة أزمة المياه، وتوفير استهلاك المياه بنسبة تصل إلى 80%.
وخصصت شركة الدار، موقعا للشركة في جزيرة ياس بأبوظبي، لعرض إمكانات ومزايا نظام إبيك “وهو عبارة عن نظام بيئي متكامل ومبتكر للري تحت سطح الأرض”، وذلك في إطار السعي المتواصل إلى إيجاد حلول فعالة لأزمة المياه المتفاقمة في الشرق الأوسط.
وتوفر شركة إبيك جرين سولوشنز، التي تحمل حقوق الملكية العالمية لنظام “إبيك” حلولاً مستدامة للمياه في مجال تصميم المناطق الطبيعية الخضراء في المدن، والأسطح الخضراء والمواقف العشبية، إضافة إلى ملاعب الجولف وميادين الفروسية، وغيرها، كما تقدم الشركة طرقاً بديلة تساعد على استخدام المياه بكفاءة عالية في القطاع الزراعي. ويبرز هذا الموقع التجريبي الكائن في جزيرة ياس، نتائج إيجابية في إثبات المزايا والإمكانات الديناميكية لتقنية “إبيك” المبتكرة في استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة والمياه البحرية لري مساحات خضراء متنوعة بدءاً من الأراضي العشبية إلى تلك المغطاة بنباتات زاحفة، وأزهار أو أشجار.
وقال تشارلي فليفل رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة إبيك جرين سولوشنز “ استجابة للحاجة الملحة إلى صون المياه والحفاظ على هذا المصدر الطبيعي المهم للغاية، جاء برنامج “استدامة” الذي أطلقه مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني كمبادرة من جانب حكومة أبوظبي لتعزيز نمط العيش المستدام في المنطقة”.
وقالت بارت راباين، المدير الإداري في الشركة “يشكل نظام إبيك تقنية مبتكرة وجديدة في استخدام المياه، حيث تتميز على الحلول الأخرى التقليدية بتكاليفها الاقتصادية ومزاياها المستدامة، الأمر الذي يتيح لها المساهمة بشكل فاعل في التوجه الرامي إلى خفض وترشيد استهلاك المياه في المنطقة.”
من جهته، قال جيف تيرنبل ممثل قسم التخطيط العمراني وتصميم المناظر الطبيعية الخضراء في شركة الدار”نفتخر بالتعاون مع شركة إبيك، لضم جهودنا في البحث عن حلول مستدامة لإدارة موارد المياه الشحيحة في المنطقة”.
وأضاف “المبادرة تعكس حرصنا المتواصل في بذل أقصى الجهود من أجل اكتشاف تقنيات خضراء مبتكرة تتوافق مع المخطط العام لرؤية أبوظبي، وتجمع بين الوظائف العملية ومراعاة المتطلبات البيئية والمعالم الجمالية.”

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي