الاتحاد

الاقتصادي

100 مليون دولار أرباح الاستثمارات البترولية الدولية العام الماضي بزيادة 30%


أعرب مجلس إدارة شركة الاستثمارات البترولية الدولية ' ايبيك' في اجتماع عقده مساء أمس بمقر الشركة بأبوظبي عن عميق امتنانه لدعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس الإدارة، للشركة مما ساهم بشكل فعال في تحقيقها نتائج فاقت التوقعات·
وعبر المجلس عن تهنئته لإدارة الشركة على هذه النتائج التي تحققت، وأعلنت ' ايبيك' في ختام اجتماع مجلس الإدارة برئاسة سمو الشيخ منصور أن أرباحها لعام 2004 فاقت 100 مليون دولار وأكدت أن هذه النتائج تعتبر إنجازا قياسيا في تاريخ الشركة حيث زادت بنسبة 30 في المائة عن أرباحها عام ·2003
وقد تأسست شركة الاستثمارات البترولية الدولية عام 1984 وهي مملوكة بالكامل لحكومة أبوظبي وتقوم بالاستثمار في مجال الطاقة خارج إمارة أبوظبي وتمتلك نسبا تتراوح بين 10 إلى 50 بالمائة من أسهم بعض الشركات العالمية مثل شركة سبسا الأسبانية وشركة النفط النمساوية أو أم في وشركة هايونداي أويل الكورية·
وأكدت' أيبيك' أن شركة هايونداي استطاعت بفضل توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة ودعمه المتواصل تحقيق أرباح بلغت 386 مليون دولار خلال سنة ·2004 وتتحقق هذه الأرباح المرتفعة لأول مرة في تاريخ شركة هايونداي منذ تأسيسها بداية التسعينيات·
وقد اتخذت إدارة شركة الاستثمارات عدة إجراءات لتحسين وتطوير أداء شركة هايونداي خلال السنتين الماضيتين منها خفض تكاليف الشركة الثابتة والمتغيرة وتخفيض القوى العاملة بنسبة 30 بالمائة وبيع أصول الشركة غير المربحة واستبدال إدارتها بإدارة ذات خبرات واسعة في المجالين المالي والبترولي وتكليف استشاري مالي لإجراء دراسة عن كيفية تطوير أدائها وتطبيقها على عدة مراحل وتحسين الوضع المالي لشركة هايونداي مما أدى إلى إعادة النظر في تصنيفها الائتماني والذي ارتفع بشكل ايجابي· يذكر أن قيمة سهم شركة 'هايونداي أويل' ارتفع حوالي 80 بالمائة خلال عام ·2004
وقالت'أيبيك' إن استثمار الشركة في شركة باك أراب للمصافي الباكستانية حقق أداء متميزا في عام 2004 من خلال أرباح عالية حققتها المصافي وبناء خط ثان للأنابيب يتوقع أن يحقق فوائد على الصعيدين الاقتصادي والبيئي لجمهورية باكستان محققا بذلك رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي شجع دائما على بناء علاقات ثنائية بين دولة الإمارات وجاراتها الإقليمية مما فتح المجال لشركة الاستثمارات البترولية الدولية للدخول في فرص استثمارية ناجحة·
واستثمرت الشركة في أول مشروع لها في داخل دولة الإمارات في عام ،2004 وهو إنشاء شركة طاقة الخليج البحرية للنقل البترولي البحري ومقرها دبي· وتسعى شركة طاقة الخليج البحرية لتكون من أولى الشركات في النقل البحري للهيدروكربون مستخدمة ناقلات حديثة ذات الهيكلين، وقد تعاقدت الشركة على بناء 9 ناقلات إضافة إلى أسطولها الحالي·وأكدت ' ايبيك' أن استثماراتها فى الشركة النمساوية 'أو أم في' حققت أرباحا عام 2004 حيث تمتلك شركة الاستثمارات حصة 20 بالمائة منها·
وارتفع سهم الشركة النمساوية ليحقق أعلى سعر له في تاريخه، وبمساندة شركة الاستثمارات تحاول الشركة أن تتبع خطة طموحة في شراء بعض الشركات والتوسع في مشاريعها في وسط وشرق أوروبا· وقد اشترت الشركة النمساوية مؤخرا شركة بتروم في رومانيا في إنجاز تحولي يتوقع أن يعود بالفائدة عليها في المستقبل من حيث النمو والتوسع·
وقال مجلس الإدارة إن الإنجاز المتميز الذي حققته شركة ايبيك خلال عام 2004 يعود نجاحه إلى عاملين أولهما الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لإنشاء شركة استثمارات في أبوظبي تركز نشاطها على الاستثمار في قطاع الطاقة ومدها بما تحتاجه من طاقات بشرية ومادية لضمان نجاحها على مختلف الأصعدة وثانيهما القيادة الواعية لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان والدعم المستمر لضمان نجاح شركة الاستثمارات في جميع نشاطاتها الاستثمارية والتوسعية في قطاع الطاقة والمحافظة على أدائها المتميز· 'وام'

اقرأ أيضا

تسارع حاد للاقتصاد الروسي في أبريل