الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
وزير الصحة يكشف عن إلغاء 300 عقد وهمي لمؤسسات استشفائية
2 أغسطس 2005


بيروت - 'الاتحاد': اكد وزير الصحة الدكتور محمد جواد خليفة ان التكلفة ليست المشكلة في النظام الصحي 'انما الهدر هو المشكلة الاساسية والعقود الوهمية التي حصلت للمستشفيات هي ايضا المشكلة الاساسية'·وقال اثناء رعايته ورشة عمل بعنوان: 'القطاع الاستشفائي في ظل الصعوبات الراهنة، الى اين؟ عندما توليت وزارة الصحة كانت ديون الوزارة 112 مليار ليرة منذ ستة أشهر واليوم فقط 75 مليارا'·
وأضاف 'لقد ألغيت اكثر من 300 عقد وهمي لمؤسسات استشفائية تستقبل الحالات الطارئة، وبصفتي طبيبا لا أعلم مكان وجود هذه المستشفيات في لبنان ام في الخارج· لهذا السبب كان تنظيم عقود المصالحة بـ 30 مليار ليرة عن العام 2004 وهناك وفر بقيمة 25 مليار ليرة عن العام 2005 مما يخفض ديون وزارة الصحة بمعدل 60 مليار ليرة فقط في 6 اشهر'· واضاف: 'هكذا يمارس الاصلاح والشفافية· وعند الدفع للمستشفيات طلبت من لجنة المحاسبة والتدقيق ان تأخذ نسبة ديون كل مستشفى لتدفع مستحقاتها دون تمييز· هناك مشكلة حقيقية في البلد وهي التغطية الشاملة والكاملة لاستشفاء جميع المواطنين وهنا يأتي دور المجلس النيابي لمساعدة وزارة الصحة واي طريق يجب أن نسلك فيه'· وقال: 'يجب ان يعتمد الضمان الصحي الالزامي، وان تدعم الدولة مثلا مؤسسة الضمان بعد اجراء الاصلاحات اللازمة'·
واضاف 'يجب ان يبتعد هذا القطاع عن التجاذبات السياسية لان ليس للمرض طائفة ولا دِين وهو من اكثر القواسم المشتركة بين الشعب اللبناني، ولنعمل معا لإيجاد حل يستند الى نظام صحي عادل وشامل يؤمن طبابة ذات نوعية جيدة لا بتكلفه عالية ولكن ذي مردود ايجابي على صحة المواطن'·
واعتبر رئيس لجنة الصحة النيابية عاطف مجدلاني 'ان تأمين الخدمات الاستشفائية على حساب وزارة الصحة في المستشفيات الخاصة يبقى صعب المنال دون الوساطات والتدخلات على اشكالها، انها مشكلة يومية حقيقية لا يمكن ان تستمر، لذلك هناك ضرورة ملحة لايجاد حل عبر تأمين مراقبة دقيقة ومستمرة على مدار الـ 24 ساعة لرعاية حالات الدخول وموجباتها وكذلك نسبة اشغال اسرّة الوزارة في كل مستشفى وعدد الاسرة الشاغرة يوميا'·وقال مجدلاني: 'كي يستقيم عمل هذه المؤسسات العامة المستقلة لابد من الخطوات التالية:
- انشاء ادارة خاصة في وزارة الصحة تهتم بشؤون المستشفيات الحكومية المستقلة كمراقبة الفواتير، وتسهيل الروتين الاداري لمعاملات هذه المستشفيات وضمنها مصلحة صيدلة ترعى شؤون الدواء وطرق شرائه وتوزيعه على المستشفيات، وتأمينه بأرخص الاسعار عبر مناقصات كالتي يقوم بها الاستشفاء العسكري مثلا·
- انشاء مؤسسة معنوية تضم رؤساء مجالس ادارة ومديري المستشفيات الحكومية للتعاون ووضع الخطط والبرامج لهذه المستشفيات والتنسيق معها من قبل الوزارة والادارات المعنية في كل ما يعود الى التشريعات العائدة للمستشفيات الحكومية·
- تمييز وضع المستشفى الجامعي بحيث ان كيانه يتطلب تسعيرة خاصة تختلف عن المستشفى غير الجامعي بسبب الابحاث الطبية والحالات الصعبة التي يعالجها·
- العمل عبر وزارة الصحة لتوأمة المستشفيات الحكومية مع مستشفيات اجنبية تتمتع بخبرات وتقنيات حديثة من اجل التواصل بين الجهاز الاداري والجهاز الطبي مع الخارج ومواكبة التطور التقني والعلمي·
- ايجاد لجنة طبية تنتخب من الجسم الطبي وتنتخب من بينها مديرا طبيا لتتكامل مع الجسم الاداري·
ثم تناول دور القطاع الاستشفائي الخاص، ومسألة مستحقاته، ودعا خليفة الى اعطائها الاهتمام اللازم·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©