دبي (الاتحاد)

بتنظيم مشترك بين جمعية أمهات أصحاب الهمم «همة»، ومؤسسة الأولمبياد الخاص، تم تنظيم النسخة الرابعة من ملتقى «قهوة همة» تحت عنوان «الوعي الإيجابي» بهدف تسليط الضوء على أهمية نشر الوعي الإيجابي في أوساط أمهات أصحاب الهمم، من خلال الاستمرار بتحدي كل الصعوبات عبر نظرة إيجابية تسهم في تغلبهم على أي صعب ومستحيل في نظر الآخرين.
تحدث في الندوة جون ريجستر الرياضي الأميركي الأولمبي الذي شرح تجربته الملهمة في تخطي تحدي إعاقته، وفقدانه أحد رجليه في حادث تعرض له خلال أحد تمارينه ليتحول من رياضي أولمبي إلى بارلمبي من أصحاب الهمم، والذي كان، على حد قوله، أحد أسباب اكتشافه لنفسه من جديد، وتحويل حياته من بداية اليأس إلى القدرة على الإنجاز، وأيضاً البدء بمساعدة الآخرين في تخطي الصعاب التي يواجهونها من خلال إعاقاتهم.
كما تم استضافة خولة بارلي وكلثوم البلوشي متحدثتين كونهما أمهات لأبناء من أصحاب الهمم ليشاركا الحضور تجربتهما الملهمة، وكيفية محافظتهما على الإيجابية، والتي ساهمت قطعاً في دعم أبنائهما وتحقيقهم الإنجازات التي كانت في يوم من الأيام مستحيلة في نظر الكثيرين.
وتقسمت الجلسة على عدة محاور منها محور التجارب ونقطة التحول في حياة كلن منهم، وتم بعد ذلك مناقشة محور أهمية الإيجابية في استدامة التقدم والإنجاز، ومحور كيفية تطوير الوعي الإيجابي من خلال ردة الفعل والخطط المستقبلية.
وقال جون ريجستر: «يجب على الأشخاص أولاً مواجهة مخاوفهم، وبعد ذلك تكرار المحاولة في تخطيها، والاستمرارية في الحياة مهما كان الوضع الحالي الذي تمر به هو أهم شيء لتصل إلى مبتغاك»، أضاف: «على الأمهات أو أي شخص واجه صعوبة، سواءً كانت إعاقة جسدية أو شخصية أو أي نوع من التحديات أن يحرصوا على وجود الدعم من حولهم، سواءً كان من الأسرة أو المجتمع المحيط لأهمية ذلك في التكاتف المجتمعي الذي يساهم في قدرة الشخص على الاستمرارية والعطاء، لما له من أثر كبير على نفسه في بادئ الأمر، وعلى الآخرين من حوله».