الاتحاد

خليجي 21

«عناوين» غاضبة في صحافة قطر ومطالب بـ «محاكمة كروية»

محمد حامد (دبي) - نجح الأبيض الإماراتي في توصيل رسالته “المعنوية”، وفق ما تعكسه عناوين الصحف الخليجية، فقد حقق فوزاً كبيراً على نظيره القطري بثلاثية مقابل هدف، وسط أداء فاق الإقناع ليلامس حدود الإبداع، وباتت مواجهة الأبيض في بقية المشوار تشكل عبئاً نفسياً على أي منتخب آخر.
بدورها، التقطت الصحف الخليجية الرسالة، وأعادت بثها عبر عناوينها التي حملت الكثير من الإشادات بأداء “الأبيض”، حيث أكدت صحيفة “الرياضية” السعودية أن العمل الكبير يؤدي إلى نتائج مبهرة، فيما أشارت صحيفة الوطن السعودية في عنوانها الذي رصد المباراة إلى التفوق المطلق للأبيض، قائلة: “الإمارات تدك الشباك العنابية بثلاثية”، في حين قالت صحيفة “البلاد”، وهي سعودية أيضاً: “الإمارات تعبر قطر وتضعه في خطر”، في إشارة إلى تأزم الموقف القطري، خاصة أن التعثر في ضربة البداية غالباً ما يؤدي إلى نتائج سلبية من الناحيتين الكروية والمعنوية.
أما موقع صحيفة “سبق”، فقد تناول الانتصار الإماراتي بطريقة تفصيلية، وجاء في التقرير: “ظهرت المباراة الثانية لخليجي 21 بشكل مغاير عن لقاء الافتتاح، وقدم المنتخبان مباراة جميلة نجح الأبيض الإماراتي في فرض أسلوبه وسيطرته وتفوق شبابه على خبرة منتخب قطر وحقق فوزاً مستحقاً بنتيجة 3 -1”.
إشادة كويتية
بدورها، تفاعلت الصحف الكويتية التي كانت مشغولة بضربة البداية لمنتخبها في البطولة، بما قدمه منتخبنا أمام قطر، وتناولت صحيفة الوطن عبر تقرير مفصل جيل الإنجازات الإماراتي، وقالت عنه إنه جيل ذهبي بقيادة مدرب مواطن، وهو مهدي علي، كما أشارت إلى أن رفاق “عموري” أرسلوا إنذاراً لبقية المنتخبات في “خليجي 21”، وأضافت: “وجه منتخب الإمارات بقيادة المدرب مهدي علي إنذاراً إلى جميع المشاركين بأنه يسير بخطوات ثابتة نحو عهد جديد للكرة الإماراتية بعد أن تغلب على نظيره القطري 3 - 1، وتفوق مدرب منتخب الإمارات مهدي علي على نظيره البرازيلي باولو أوتوري، وعرف كيف يحول التأخر إلى تقدم ويحقق فوزاً سهلاً.
وتابع التقرير الكويتي: “سبق أن قاد مهدي علي جيلاً ذهبياً من اللاعبين للفوز بكأس آسيا للشباب 2008 في الدمام، والتأهل إلى ربع نهائي مونديال 2009 تحت 21 عاماً في مصر، وإحراز فضية آسياد 2010 قبل أن ينتقل إلى المنتخب الأولمبي مع المجموعة نفسها من اللاعبين تقريباً، ويحقق الإنجاز الأضخم في تاريخ الكرة الإماراتية بعد المشاركة في مونديال 1990، وذلك بالتأهل إلى أولمبياد لندن 2012. وتولى مهدي علي المهمة مع المنتخب الأول في أغسطس الماضي خلفاً لمواطنه عبدالله مسفر الذي حل بديلاً مؤقتاً للسلوفيني ستريتشكو كاتانيتش بعد أن فشل في قيادة (الأبيض) إلى الدور الرابع الحاسم من تصفيات مونديال 2014”.
غضب قطري
في قطر، بدا واضحاً حالة الغضب العارم من الهزيمة الثقيلة، وكان التركيز على تراجع الأداء، الذي وصفته الصحف القطرية بأنه كارثي أكثر من الهزيمة، في إشارة إلى أن الهزيمة قد تكون مقبولة في حال كانت مشفوعة بأداء جيد، لكن “العنابي” لم يقنع لا نتيجة ولا أداء، وقالت صحيفة الشرق: “حرقتوا دمنا”، على صدر غلاف ملحقها الرياضي، مع صورة لنجم قطر الأول خلفان إبراهيم، الذي جلس على أرض الملعب في حالة من الحزن الشديد. وأضافت: “سجلت الإمارات ثلاثة أهداف جميلة لتعوض تأخرها وتهزم قطر 3 - 1 في بداية مثيرة لمشوارها في المجموعة الأولى في كأس الخليج لكرة القدم في البحرين، وحصل المهاجم خلفان إبراهيم على ركلة جزاء لقطر ليسجل بنفسه الهدف الأول بعد 11 دقيقة من البداية. لكن الإمارات التي فشلت عكس قطر في بلوغ الدور النهائي لتصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2014، انتظرت لدقيقتين فقط قبل أن تدرك التعادل عن طريق لاعبها الموهوب عمر عبدالرحمن من ركلة حرة. ومنح علي مبخوت التقدم للإماراتيين، وأكمل المدافع محمد أحمد ثلاثية الإمارات الفائزة باللقب في 2007، وكان بوسع الإمارات زيادة حصيلتها، لكن برهان أنقذ محاولة جميلة أخرى بالكعب من مبخوت قبل دقائق من النهاية”
بدورها، قالت الراية في عنوانها الرئيسي: “من أولها يا عنابي؟”، هو تساؤل يحمل لهجة استنكارية لتواضع الأداء، وفي موضع آخر قالت إنه يجب إخضاع المدرب باولو أوتوري للمحاكمة، والمقصود محاكمة كروية فنية لمناقشته في الأخطاء على مستوى الخطة والتشكيل، وأشارت إلى أن الأداء كارثي أكثر من النتيجة، نقلت تصريحات على لسان بعض الإعلاميين والمسؤولين في قطر الذين طالبوا بوقفة جادة مع الجهاز الفني الذي أهدر هيبة العنابي، وأشادت الصحيفة بأداء نجم الأبيض عمر عبد الرحمن واصفة إياه باللاعب الموهوب، ومنحته الدرجة الأعلى في التقييم الفني مقارنة مع جميع اللاعبين في صفوف المنتخبين، حيث حصل على 8 من 10، كما حصل الأبيض في التقييم الشامل على 7?5 من 10، فيما اكتفى العنابي بحصد 6 درجات من 10.
وأكدت صحيفة الوطن القطرية في عنوانها أن الأمور تبعث على القلق والحزن، حيث قالت: “بداية تفشل ومنتخب بلا هوية”، وأشارت إلى تصريح مترف الشامسي مدير منتخبنا، قائلة إنه يحق له وصف المباراة بأنها أقرب إلى المواجهات الودية في ظل تراجع مستوى “العنابي”.

«الشبيبة»: «الأبيض» أطلق صيحة التحدي
دبي (الاتحاد) - أشارت صحيفة الشبيبة العُمانية في عنوان غلاف ملحقها الرياضي إلى أن الأبيض الإماراتي أطلق صرخة التحدي بفوزه الكبير على قطر بثلاثية مشفوعة بأداء قوي، وأكدت في العنوان نفسه أن المنتخب العُماني ظهر بصورة باهتة في مباراته أمام البحرين، وانتقدت الصحيفة أداء منتخبها، وتكتيك مدربها مشيرة إلى أنه اختلق بعض الأعذار الواهية مثل مشكلة أحذية اللاعبين.
وأشادت الصحيفة بأداء الإمارات، مؤكدة أن “الأبيض” قدم أوراق اعتماده مبكراً جداً، وهو المنتخب الوحيد الذي فعلها حتى الآن، من خلال البداية القوية والانتصار الكروي والمعنوي على نظيره القطري، ليعتلي صدارة المجموعة، ما يجعل الطريق ممهداً أمامه فيما بعد لمواصلة المشوار.

«أخبار الخليج»: افتتاحية مبهرة «استعراضياً»
دبي (الاتحاد) - أكدت صحيفة “أخبار الخليج” البحرينية في تقرير لها عن اليوم الأول في منافسات خليجي 21 أن المواجهة بين البحرين وعمان في ضربة البداية كانت متواضعة كروياً، ولم تشهد فرص تسجيل حقيقية للمنتخبين، في حين كان حفل الافتتاح مبهراً قياساً بالبساطة والأناقة التي تميز بها.
وأضافت الصحيفة: “بأداء دون المتوقع كان متوسطاً في غالبيته انحصرت فيه الكرة في وسط الملعب ودون كرات خطيرة أو هجمات سريعة عل المرميين انتهت المواجهة الافتتاحية بالتعادل السلبي بين الأحمر البحريني ونظيره العُماني، وقد لوحظ في الجانبين كثرة انقطاع الكرة وعدم استغلالها في بناء الهجمات الصحيحة، وكان ذلك عائداً إلى الحالة النفسية السلبية لجميع اللاعبين في ظل مباريات الافتتاح وأجوائها المعهودة”

«الوسط»: افتتاح بهيج في عرس الخليج
دبي (الاتحاد) - أشادت صحيفة “الوسط” البحرينية بمراسم حفل الافتتاح، واصفة إياه بأنه كان معبراً ومبسطاً في الوقت نفسه، وجاءت الفقرات ممتعــة، سواء الألعاب النارية أو الليـرز، أو غـيرهما من وسائل وأدوات الإبهار، فيما انطلقت أغنية البطولة بأصوات المطربين: الإماراتي حسين الجسمي والبحرينيين نزار عبـدالله وأحمـد الهرمي وفاطمـة الزياني.
وعن الجانب الفني لمباراة الافتتاح، قالت الصحيفة: “لم يقدم منتخبنا، وكذلك نظيره العماني ما يشفع لهما بالفوز؛ ولذلك انتهت المباراة الافتتاحية في خليجي 21 بالتعادل بدون أهداف، ليحصل كل فريق على نقطة في بداية المشوار بالمجموعة الأولى للبطولة، ولم يواصل الجمهور البحريني أفراحه بالحفل الافتتاحي الذي سهد تفاعلاً كبيراً من الجماهير البحرينية، لكنها كانت تريد مواصلة ذلك بتحقيق نتيجة الفوز أو على الأقل مستوى أفضل من الذي شاهدناه”.

«عكاظ»: أزمة القحطاني مع الهريفي دعابة
دبي (الاتحاد) - قلل عميد المدربين الوطنيين بالسعودية الكابتن خليل الزياني من التراشق الفضائي الذي حدث خلال اليومين الماضيين بين لاعب المنتخب السعودي السابق الكابتن فهد الهريفي، ومهاجم المنتخب السعودي حالياً ياسر القحطاني، حيث وصف الكابتن خليل الزياني أن ما حدث بين النجمين الكبيرين لا يعدو أن يكون عبارة عن “مداعبة إعلامية” تمت بين النجمين.
وأضاف خليل الزياني: “أعتقد أن نجومنا أكبر من تجريح بعضهما بعضاً، لذلك يجب علينا جميعاً ألا نحمل هذا الحديث أكثر مما يحتمل، بل علينا تقبل طرح كل طرف منهما، طالما كان هذا الطرح عقلانياً وفي حدود النقد الهادف والبناء”.

اقرأ أيضا