الرياضي

الاتحاد

الأهلـي يكتسح جوائز الموسم بأربعة ألقاب بفضل لقب الدوري

الفوز بدرع الدوري منح الأهلي 4 ألقاب في الاستفتاء (الاتحاد)

الفوز بدرع الدوري منح الأهلي 4 ألقاب في الاستفتاء (الاتحاد)

منير رحومة (دبي)

اكتسح الأهلي «بطل الدوري» جوائز استفتاء جريدة «الاتحاد» لموسم 2015 - 2016، في النسخة الـ 14، والذي شاركت فيه 101 شخصية من الوسط الرياضي، ما بين مسؤولين رياضيين ومدربين ولاعبين وإداريين، وشخصيات من مجالس إدارات الأندية وإعلاميين، من المهتمين والمتابعين لدوري الخليج العربي.
وتناول الاستفتاء 9 فئات هي: أفضل فريق، وأفضل لاعب مواطن، وأفضل لاعب أجنبي، وأفضل مدرب، وأفضل حارس وأفضل لاعب صاعد، وأفضل حكم وأفضل إداري، وأفضل جمهور، وتوزعت الجوائز بين أربعة أندية هي الأهلي بطل الدوري، والجزيرة بطل الكأس، والعين وصيف الدوري والكأس وبطل السوبر، إضافة إلى الوحدة بطل كأس الخليج العربي وثالث الدوري.
وفاز «الفرسان» بلقب أفضل فريق، وأفضل حارس عن طريق ماجد ناصر، وأفضل مدرب عن طريق كوزمين، وأفضل إداري عن طريق عبد المجيد حسين.
أما بقية جوائز الموسم فتوزعت على جائزة أفضل لاعب أجنبي لتيجالي لاعب الوحدة، وجائزة أفضل لاعب صاعد لمحمد العكبري لاعب الوحدة أيضاً، بينما ذهبت جائزة أفضل لاعب مواطن إلى علي مبخوت لاعب الجزيرة، وحصلت جماهير العين على لقب أفضل جمهور، أما أفضل حكم فهو الدولي محمد عبد الله.
وتميزت النسخة الـ 14 لاستفتاء «الاتحاد» بتنوع المترشحين وسخونة المنافسة، خاصة أن المشاركة
شملت جميع الأندية المشاركة في دوري الخليج العربي، وشخصيات من اتحاد الكرة والهيئة العامة للشباب والرياضة والهيئات الرياضية الأخرى، إضافة إلى الاستعانة بآراء المحللين والخبراء والمدربين السابقين المتابعين للموسم الكروي، وأيضاً الإعلاميون المتابعون لتفاصيل الموسم الكروي.
وجاءت سيطرة الأهلي على جوائز الاستفتاء، بعد تألقه في الموسم المنتهي، وتتويجه بلقب دوري الخليج العربي، والمشوار القوي الذي قطعه من أجل رفع درع الدوري بفضل توهج لاعبيه، وامتلاكه جهازين فني وإداري متميزين نجحا في إعادة الفرسان إلى منصات التتويج.
وبالنسبة لجائزة أفضل فريق فحصل الأهلي على النسبة الأعلى بـ 79 صوتاً، أي بنسبة 78% من الأصوات، يليه العين بـ 12 صوتاً والنصر بـ 5 أصوات والوحدة بصوتين والجزيرة والظفرة بصوت لكل منهما، بينما ذهب صوت مشترك بين الأهلي والعين.
وأظهر التصويت وجود شبه إجماع حول أحقية «الفرسان» في التتويج بجائزة أفضل فريق في الموسم، بعد العرض القوي الذي قدمه الفريق طوال الموسم، ومنافسته على جميع الجبهات.
وفيما يتعلق بجائزة أفضل لاعب مواطن، فكان نصيب الأسد من الأصوات للاعب الجزيرة علي مبخوت، الذي قدم موسماً استثنائياً، وتفجرت طاقته التهديفية، واستحق إجماع المشاركين في الاستفتاء بالحصول على 67 صوتاً، متصدراً المركز الأول بنسبة 66%، بينما جاء بعده عمر عبد الرحمن لاعب العين بـ16 صوتاً وبنسبة 16% وفي المركز الثالث ماجد حسن لاعب الأهلي برصيد 12 صوتاً، وبنسبة 12%، بينما توزعت الأصوات الأخرى بصوتين لطارق الخديم، وصوت واحد لكل من أحمد خليل وخالد جلال وإسماعيل الحمادي، إلى جانب اشتراك مبخوت وعمر عبد الرحمن في أحد الأصوات الذي حرص على منح اللقب للاعبين.
أما فيما يتعلق بجائزة أفضل لاعب أجنبي، فاكتسح الأرجنتيني سبستيان تيجالي لاعب الوحدة هداف دوري الخليجي العربي الاستفتاء، متفوقاً على نخبة من اللاعبين المشهورين، حيث حصل على 63 صوتاً، منتزعاً المركز الأول بنسبة 62% من الأصوات.
وكانت المنافسة على المركز الثاني على أشدها، وتقاسمها البرازيلي ريبيرو لاعب الأهلي، وليما لاعب الوصل بـ 14 صوتاً لكل منهما، أي بنسبة 13% لكل لاعب.
ويذكر أن المنافسة كانت بين عشرة لاعبين، حيث توزعت بقية الأصوات على فاندرلي لاعب الشارقة بـ 3 أصوات، ودوجلاس «العين» صوتين، وعمر خريبين «الظفرة» وكيمبو «النصر» وكيونج «الأهلي»، وباستوس «العين» وكايو كانيدو «الوصل» بصوت فقط لكل منهم.
وشهدت جائزة أفضل مدرب تنافساً بين 10 مدربين حققوا نتائج طيبة مع فرقهم، ونالوا ثقة الشارع الرياضي، لكن الأفضلية كانت للروماني كوزمين مدرب الأهلي الذي جمع لوحده 57 صوتاً، مؤكداً السمعة الطيبة التي يحظى بها لدى الوسط الرياضي كأبرز مدرب ارتبط اسمه بالنجاحات والألقاب والتتويج ليحصد الجائزة بنسبة 56% من الأصوات.
وجاء في المركز الثاني المكسيكي أجيري مدرب الوحدة برصيد 20 صوتاً، مستفيداً من النتائج الإيجابية التي حققها مع العنابي في الدور الثاني، وتتويج اللقب بكأس الخليج العربي، وفي المركز الثالث جاء الصربي يوفانوفيتش، مدرب النصر، الذي حصل على 8 أصوات، حيث أكد بدوره أنه أصبح يحظى بثقة الرياضيين في الدولة بعد النجاحات التي حققها العميد، خاصة في البطولة الآسيوية.
أما بقية الأصوات فتوزعت بين تين كات مدب الجزيرة وبوكير مدرب دبا الفجيرة وزلاتكو مدرب العين الذين حصلوا على 3 أصوات لكل منهم، إضافة إلى كالديرون مدرب الوصل سابقاً، وعبد العزيز العنبري مدرب الشارقة، ومحمد قويض مدرب الظفرة، الذين حصلوا على صوتين لكل منهم، بينما حصل عبد الله مسفر مدرب بني ياس على صوت واحد.
أما جائزة أفضل حارس فتنافس عليها ثمانية حراس، لكن ماجد ناصر حارس الأهلي، حصد 49 صوتاً، منتزعاً اللقب بنسبة 48% من إجمالي الأصوات التي شاركت في الاستفتاء، وذلك بعد المستوى المميز الذي قدمه مع الفرسان ومساهمته الكبيرة في نجاحات فريقه، وجاء في المركز الثاني خالد عيسى حارس العين برصيد 28 صوتاً، يليه في المركز الثالث علي خصيف حارس الجزيرة بـ 9 أصوات.
وبالنسبة للمراكز الأخرى، فجاء شمبيه حارس النصر في المركز الرابع برصيد 5 أصوات، ومن بعده عادل الحوسني حارس الوحدة، ومحمد الهاشمي حارس بني ياس، ولكل منهما 3 أصوات، وراشد علي وحميد عبد الله بصوت واحد لكل منهما، ويذكر أن الحارس السابق لنادي الشباب جمعة راشد فضل حجب هذه الجائزة للموسم المنتهي.
وفيما يتعلق بجائزة أفضل لاعب صاعد، فكان المركز الأول من نصيب الموهبة الواعدة لنادي الوحدة، محمد العكبري، الذي أصبح من ركائز فريق العنابي وأحد مصادر قوة الفريق، حيث حصل على 41 صوتاً، بنسبة 41% من الأصوات، متفوقاً على وليد عمبر لاعب الإمارات، والذي حصل على 18 صوتاً.
وشهدت هذه الجائزة توزع الأصوات على 14 لاعباً واعداً، حيث حصل محمد جمال على 6 أصوات وخليفة مبارك على 5 أصوات، ومحين خليفة على 4 أصوات وأحمد برمان وعلي سالمين وخليل خميس على 3 أصوات لكل منهم، وحصل عمر جمعة على صوتين، ومحمد عبد الله وسعيد حزام وسلطان السويدي، وسالم صالح وحسن حمزة على صوت لكل منهم.
ومن الجوائز التي لقيت تنوعاً وتنافساً مفتوحاً، نجد جائزة أفضل إداري، حيث شملت قائمة الإداريين الذين تم التصويت لمصلحتهم 20 إدارياً، وحسم عبد المجيد حسين اللقب بعد أن توج مع النادي الأهلي وكانت له بصمات واضحة في العمل الإداري لقيادة الفرسان إلى منصة التتويج، حيث فاز بالمركز الأول بـ17 صوتاً، متقدماً على خالد عبيد من النصر بـ3 أصوات فقط، وجاء في المركز الثاني عبيد هبيطة برصيد 9 أصوات، وفي المركز الرابع محمد عبيد حماد مشرف فريق العين، برصيد 7 أصوات، بينما تقاسم حميد يوسف وجمعة العبدولي وحسين سهيل المركز السادس برصيد 4 أصوات لكل منهم.
وتوزعت الأصوات الأخرى على ناصر الجنيبي وخليفة باروت وأحمد مبارك وأحمد شاه وأحمد سعيد وعبد الله الحارثي برصيد 3 أصوات لكل منهم، وبعدهم فيصل اليافعي وعبد الباسط محمد وفهد مسعود ومرزوق المنصوري ومحمد إبراهيم بصوتين لكل منهم، وصوت واحد لجمعة راشد إداري الشباب، وللإشارة فإن أربعة مشاركين في الاستفتاء فضلوا حجب الجائزة خلال هذا الموسم.
وفيما يتعلق بجائزة أفضل جمهور، حافظ جمهور العين على تميزه بالفوز بالمركز الأول برصيد 43 صوتاً، حاسماً النسبة الأكبر لمصلحته بـ 42%، وذلك لما يضفيه حضور جماهير الزعيم من أجواء لافتة في مختلف المباريات التي يكون خلالها العين طرفاً، أما ثاني أفضل جمهور فكان من نصيب جماهير الوصل التي تبقى دائماً محافظة على تميزها في المدرجات، وحصل جمهور «الإمبراطور» على 18 صوتاً، يليه في المركز الثالث جمهور الأهلي بـ 12 صوتاً، ومن بعده جمهور الشارقة بـ7 أصوات، وتقاسم جمهور الوحدة والجزيرة المركز الخامس برصيد 5 أصوات لكل منهما، يليهما جمهور النصر والصعب برصيد صوتين لكل منهما وجمهور بني ياس ودبا الفجيرة بصوت واحد لكل منهما.
أما ختام جوائز الاستفتاء فكانت تخص قضاة الملاعب الذين تألقوا وساهموا في إنجاح الموسم، حيث حصل الحكم الدولي المتميز محمد عبد الله على 64 صوتاً محتلاً الصدارة بنسبة 63%، بينما جاء في المركز الثاني، عادل النقبي بـ 15 صوتاً، وبعده الحكمان عبد الله الجنيبي ويعقوب الحمادي برصيد 6 أصوات لكل منهما، وفي المركز الخامس سلطان عبد الرزاق بصوت واحد، ويذكر أن تسعة مشاركين في الاستفتاء فضلوا حجب هذه الجائزة.

اقرأ أيضا

تجربة «شباب السماوي» تحت منظار شايفر