الاتحاد

الاقتصادي

«تنظيم الاتصالات» تواصل حمايتها للملكية الفكرية الخاصة بأسماء النطاق

مستخدم للانترنت

مستخدم للانترنت

أبوظبي (وام) - تواصل إدارة أسماء نطاق الإنترنت، إحدى مبادرات هيئة تنظيم الاتصالات، تطبيقها لأفضل الممارسات الدولية المتبعة في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية للمسجلين في أسماء النطاق.
يأتي ذلك في سياق المهمة الأساسية الموكلة إلى الإدارة والمتمثلة في مسؤولية ضبط وتنفيذ جميع السياسات المتعلقة بتشغيل اسم النطاق والإشراف على نظام التسجيل.
ووضعت الإدارة سياسة فض النزاعات في دولة الإمارات التي تم نشرها علنا في عام 2008 والتي تحدد الأسس التي يتم من خلالها التعامل مع الخلافات التي قد تنشأ عن تسجيل أو تجديد أسماء نطاق المستوى العلوي لرمز الدولة» سي سي تي ال دي» بين المسجلين وهي تفرض وفقا لذلك التزامات يتوجب على المسجلين الامتثال لها فيما يتعلق بالتسجيل أو استخدام أسماء النطاق ومن ضمنها تلك المشمولة تحت اسم النطاق واسم النطاق العربي ./امارات.»
وقال محمد ناصر الغانم المدير العام للهيئة» أطلقنا خلال العام الماضي عددا من مراحل التسجيل في أسماء النطاق للهيئات والشركات والعلامات التجارية والأسماء العامة والخاصة وذلك بغرض تشجيع وتفعيل استخدام أسماء النطاق الخاصة بدولة الإمارات والعربي منها ./امارات» على وجه التحديد الذي يتيح استفادة قطاع أكبر من المستخدمين من المزايا التي تقدمها الإنترنت نتيجة لإمكانية تجاوز العائق اللغوي الذي قد يعترضهم أثناء قيامهم بعمليات البحث على الشبكة العنكبوتية».
وأضاف أن فتح باب التسجيل قد يسفر عن بعض الخلافات بين المسجلين حول حقوق الملكية الفكرية وهو الأمر الذي تؤدي إدارة أسماء نطاق الإنترنت في الهيئة دوراً حيوياً في معالجته وحماية هذه الحقوق وضمان حصر استخدامها على أصحابها الشرعيين منعا لأي استغلال لها من قبل البعض.
وتابع «بهدف تجنب وقوع مثل هذه الخلافات وحماية الملكية الفكرية للأسماء فقد ألزمت إدارة أسماء نطاق الإنترنت المسجلين عند تقديمهم لطلب الحصول على اسم نطاق بالتعهد بأن جميع المعلومات الواردة في طلباتهم صحيحة وكاملة وحقيقية وبأنها لا تؤدي إلى أي نوع من تضليل المستخدمين على شبكة الإنترنت بأي شكل من الأشكال وبأن تقديمهم لطلب تسجيل اسم نطاق لم يتم بسوء نية».
وأضاف الغانم انه على الرغم من عدم وجود أي قيود فيما يتعلق بعملية تسجيل اسم نطاق إلا أن هناك عددا من السياسات والإجراءات الواجب اتباعها والالتزام بها فهناك مثلا بعض الأسماء الواقعة ضمن إطار فئة الأسماء المحجوزة والتي يجب عدم استخدامها لأسباب متعلقة بأغراض تقنية أو أخلاقية أو ثقافية أو غير ذلك، بالإضافة إلى ذلك فقد أوضحت إدارة أسماء نطاق الإنترنت في إرشاداتها المتعلقة بالتسجيل بأنه يجب على المسجلين مراعاة والاطلاع على المسؤوليات المنصوص عليها في سياق السياسات التي وضعتها الإدارة والتي تحظر انتهاك حقوق الملكية الفكرية للآخرين عند اختيار اسم نطاق كأن يقوم مقدم طلب تسجيل باختيار اسم علامة تجارية مسجلة على سبيل المثال.
وبالنظر إلى تأسيس إدارة أسماء نطاق الإنترنت من قبل الهيئة كمنظم ومشغل التسجيل لاسم النطاق فإن الإدارة تحرص على تطبيق أفضل الممارسات المتبعة لإدارة أسماء نطاق المستوى العلوي لرمز الدولة وهي تولي مسألة إدارة أسماء النطاق والتعامل معها بطريقة عادلة وشفافة أهمية كبيرة.

اقرأ أيضا

الخوف من الأوضاع المالية يهبط بالليرة التركية