الاتحاد

أخيرة

الأميركيون يفضلون الإنترنت لمتابعة الانتخابات

شعارات تحمل صوراً للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون

شعارات تحمل صوراً للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون

أوضح استطلاع للرأي أجراه مركز الأبحاث ''بيو ريسرتش سنتر'' أن عدد الأميركيين الذين يتابعون حملة الانتخابات الرئاسية من خلال الإنترنت يزداد أكثر فأكثر وخصوصاً في صفوف الشبان، ليقترب من نسبة واحد من كل أربعة·
وارتفع عدد الأميركيين الذين يستخدمون الإنترنت للإطلاع على أخبار المرشحين أكبر بمرتين مما كان عليه الأمر في العام ·2004 ويؤكد نحو ربع الأميركيين 24% أنهم يشاهدون بانتـــظام أخبار الحملة على شبكة الإنترنت·
ففي العام 2004 استخدمت الإنترنت كمصدر معلومات عن الحملة من قبل 13% من الأميركيين· وكان أقل من 10% يلجأون الى هذه الوسيلة للاطلاع على مجريات الحملة اثناء الانتخابات في العام ·2000 والشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و29 عاماً هم الأكثر استخداماً للمواقع الالكترونية، ويؤكد 42% منهم أن شبكة الانترنت هي المصدر الأول لمعلوماتهم السياسية فيما كان 20% يستخدمونها قبل أربع سنوات· كما يستخدم حوالي 27% من فئة الأعمار نفسها المواقع الاجتماعية مثل ''ماي سبيس'' و''فايس بوك'' لجمع معلومات· أما لدى من تتجاوز أعمارهم الثلاثين سنة فهذه الممارسة نادرة 4% وتنعدم عملياً لدى من تزيد أعمارهم عن الأربعين عاماً·
أما وسيلة الإعلام الأخرى التي تحقق نسبة استماع أفضل من العام 2000 في المجال السياسي فهي الإذاعة العامة الوطنية ''ناشيونال بابليك راديو'' المسموعة من 18% من الأميركيين، مقابل 12% اثناء انتخابات ·2000 في المقابل تجذب السياسة عبر شاشات التلفزيون أقل المشاهدين، بحيث أكد 32% من الذين شملهم الاستطلاع انهم يشاهدون النشرة الإخبارية المسائية للاطلاع على أخبار الحملة الانتخابية مقابل 45% في العام ·2000

اقرأ أيضا