الاتحاد

أخيرة

مصر تحقق مع 11 شخصاً في عملية بيع أطفال

قالت مصادر أمنية أمس الأول إن السلطات المصرية اتهمت 11 شخصا بينهم أميركيتان بالضلوع في خطة لشراء أربعة أطفال مصريين ولدوا حديثاً وتبنيهم بشكل غير قانوني· وقالت المصادر إن واحدة على الأقل من الأميركيتين من أصول مصرية، واتهمتهما السلطات بالمشاركة في شراء أطفال مقابل مبالغ تصل إلى 20 ألف جنيه مصري (3600 دولار) للأنثى و 25 ألف جنيه للذكر·
وقال مسؤول بالسفارة الأميركية ''نحن على علم بتلك التحقيقات التي تقودها السلطات المصرية· ونحن نتعاون بشكل كامل''· ولكنه امتنع عن تقديم أي معلومات أخرى تتعلق بما إذا كان هناك مواطنون أميركيون اعتقلوا أو اتهموا مشيرا إلى قوانين الخصوصية·
وأكد بيان لممثلي الادعاء العام أن 11 شخصا أحيلوا إلى محكمة جنايات مصرية· ولم يكشف ممثل الادعاء عن جنسياتهم ولكنه قال إن الاتهامات تتضمن تزييف أو الحصول على وثائق بالاحتيال، من بينها شهادات ميلاد أو جوازات سفر لإخراج الأطفال من البلاد·
وقالت مصادر أمنية إن من بين هؤلاء الذين وجهت لهم اتهامات أربعة أطباء وممرضتين ومرشداً سياحياً· وأضافت أن السفارة الأميركية أخطرت السلطات بهذه الحالة بعد أن اشتبهت في إحدى النساء خلال زيارة للسفارة· ولم يتسن للسفارة أن تؤكد ذلك على الفور· وقالت المصادر إن تسعة من بين 11 شخصا اتهموا في القضية محتجزون في مصر حاليا ومن بينهم المرأتان الأميركيتان·
وذكرت مصادر صحفية أن الاطفال بيعوا من خلال أطباء في مستشفى مصري خاص وعدة عيادات· وأن وزارة الصحة المصرية قالت إنها أغلقت المستشفى·

اقرأ أيضا