الاتحاد

الرياضي

الفيكتوري يخوض تحدي زوارق الفئة الأولى

الزورق الأزرق يعود للمنافسات من جديد ويظهر في النسخة الأميركية (من المصدر)

الزورق الأزرق يعود للمنافسات من جديد ويظهر في النسخة الأميركية (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

تتجه بوصلة مؤسسة الفيكتوري تيم في عام زايد 2018 إلى الولايات المتحدة الأميركية من أجل المشاركة في بطولة العالم للزوارق السريعة -سوبر بوت انترنشيونال- في كي ويست بولاية فلوريدا معقل الرياضات البحرية العالمية.
واعتمد مجلس إدارة مؤسسة الفيكتوري تيم، برئاسة حريز المر محمد بن حريز قرار المشاركة في البطولة العالمية، خلال الفترة من 4- 11 نوفمبر المقبل
ويعود بذلك أسياد البحار نجوم فريق الفيكتوري تيم للمشاركة من جديد في الفئة الأقوى التي اشتهرت بها المؤسسة في «الفئة الأولى» لكن ليس في البطولة التي اعتادوا عليها تحت مظلة الاتحاد الدولي -يو أي ام- وإنما طبقاً للوائح والشروط الخاصة بالجهة المشرفة على بطولة العالم للزوارق السريعة -سوبر بوت انترنشيونال- في كي ويست بولاية فلوريدا.
وعرف الجمهور الأميركي أمراء البحار منذ بداية عقد التسعينيات، حيث سافر نجوم المؤسسة مع الزوارق السريعة التي تخص الفريق للمرة الأولى خارج حدود الإمارات للمشاركة في الكرنفالات الرياضية البحرية وقتها، وسجلوا تألقاً لافتاً في المناسبات المختلفة عامي 1990 و1992 في فلوريدا وميتشجان، حيث تألقوا بصورة لافتة في مهرجان وسباقات «كي ويست».
وكشف حريز المر محمد بن حريز، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفيكتوري تيم أن الخطوة الجديدة تأتي ترجمة لرؤية القيادة الرشيدة، وتنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي مؤسسة الفيكتوري تيم بمواصلة التميز، وتحقيق النجاحات العالمية التي تعكس اهتمام أبناء الإمارات بكافة المجالات، ومن بينها المجال الرياضي. وقال إن اختيار المشاركة في بطولة العالم للزوارق السريعة -سوبر بوت انترنشيونال- في كي ويست بولاية فلوريدا الأميركية، والذي يأتي مواكباً لعام زايد 2018 هو أمر نابع من خطط مجلس إدارة مؤسسة الفيكتوري تيم وإيمانه بالإمكانيات الكبيرة التي تمتلكها المؤسسة، ووجود أبطال عالميين قادرين على تحمل الصعاب، وخوض تحديات كبيرة في مختلف قارات العالم.

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"