الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
دبابيس
2 أغسطس 2005

حادث بسيط لا يقدّم ولا يؤخر، قد يغلق طريقا بأكمله أو تقاطعا للإشارات تتدفق عليه السيارات من كل صوب وحدب وتتكدس المركبات، فتتوقف حركة السير وينزل الكثير من السائقين من سياراتهم، في الوقت الذي يتجمع فيه المارة للتفرج وكأن المكان مسرح لأداء عمل فني وليس مسرحا للجريمة!
تلك هي الصورة التي تتشكل بنفس الطريق في كل مرة يقع فيها حادث سير بسيط في أي طريق أو تقاطع أو مكان مزدحم داخل المدينة وتبدأ بعد ذلك مرحلة الانتظار والترقب والتساؤلات متى تصل سيارة الشرطة؟ أين الدوريّة؟ من المخطئ؟ هل هناك إصابات؟ الجميع بخير؟ بسيطة·· بسيطة··
ولحين وصول سيارة الشرطة والمحقق أو مخطط الحادث، ويقوم برسم موقع الحادث ويضع على ورقة 'الفولسكاب' البيضاء التي يحملها معالم الطريق والتقاطع وبعض العلامات التي تشير إلى مكان وقوع الحادث، يصاب البقية ممن لا ذنب لهم سوى أن الصدفة رمتهم في هذا المكان، بالملل والفوران وبحالة من الغضب لأن حادثا لا يقدم ولا يؤخر ولا أثر يذكر له، أدى إلى إغلاق شارع بأكمله أو 'بلوك' سكني بطوله وعرضه، وأدى إلى كل هذه الفوضى والتكدس البشري وتجمع العشرات من الفضوليين!
السؤال الذي يدور في ذهني وفي أذهان الكثيرين غيري هو: ألا توجد طريقة أيسر وأسهل من ترك السيارات المتصادمة في الحوادث البسيطة، والتي لا تأثير لها، لحين وصول الدورية والمخطط؟ ألا يوجد أسلوب سلس وسهل يوفر الوقت والجهد ولا يؤدي إلى كل هذا التكدس والتأخير والارتباك؟ ألا يتوصل الأخوة في إدارات المرور وأقسامه إلى طريقة تحفظ للطرفين المشتركين في الحادث، بحيث يتم فتح الطريق ويتجنب الناس الازدحام وتوقف الحركة، وفي نفس الوقت يتم التخطيط للحادث بصورة سليمة وقانونية؟ ألا توجد آلية عمل يمكن من خلالها تحريك السيارات المتسببة في الحادث بسرعة بدلا من أن تأخذ عملية التخطيط عدة مراحل، ويضيع الجميع 'بالطوشة' ويستهلك حادث بسيط نهارا بأكمله على البعض؟
لقد تطورنا كثيرا في أمور عديدة، واستطعنا إدخال تقنيات وأنظمة وأساليب حديثة ومتقدمة جدا للسيطرة على الكثير من الأمور ولتوفير العديد من الخدمات التي تقدم للجمهور، ولكن أسلوب التخطيط لحوادث السير البسيطة التي تقع في وسط المدن وفي الأماكن المزدحمة والمعابر الحيوية، مازال كما كان عليه منذ 'سنة السحتوت' حادث فتوقف للسير وصراخ وزعيق وتشكيلة متنوعة من الأصوات الشاذة الصادرة من أبواق السيارات وانتظار!!·وهذا يسبب تأخرا وإرباكا وازدحاما شديدا وغضبا وفورة وتراكما للسيارات، وفي النهاية نكتشف أن الحادث عبارة عن 'بوسة' بين سيارة 'كحيانة' وأخرى 'أخس منها'!!·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©