الاتحاد

الإمارات

توقيع مذكرة تعاون بين «الزكاة» و «تكاتف» للتطوع الاجتماعي

المهيري والحبسي خلال التوقيع على المذكرة

المهيري والحبسي خلال التوقيع على المذكرة

وقع صندوق الزكاة أمس مذكرة تعاون برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي التابع لمؤسسة الإمارات للنفع الإجتماعي، وذلك في مقر «تكاتف» بأبوظبي، حيث وقعها عبد الله بن عقيدة المهيري الأمين العام للصندوق وميثاء الحبسي مديرة برنامج تكاتف للتطوع الإجتماعي.

أهداف المذكرة

وتهدف المذكرة إلى تعزيز العمل التطوعي الإجتماعي، فضلاً عن تفعيل الشراكات بين مختلف مؤسسات المجتمع المدني في الدولة، بالاضافة إلى تطوير مبادرات استراتيجية لتعزيز التعاون في الأنشطة التي تعنى بدعم وتشجيع العمل التطوعي وتنمية المجتمع، إضافة إلى كونها امتداداً للجهود التي يبذلها كل من الصندوق وبرنامج تكاتف لتعزيز مفاهيم المسؤولية الاجتماعية لدى الأفراد ودعماً لأنشطة وبرامج كلا الجهتين فيما يصب في مصلحة المواطنين. كما تهدف المذكرة الى تعزيز وتوطيد الجهود المبذولة من كلا الطرفين لضمان مشاركة فاعلة للمتطوعين في برنامج تكاتف بأنشطة الصندوق في مختلف أنحاء الدولة، حيث سيتم عقد دورات وورش عمل وتدريب للمتطوعين تعزز من قدراتهم ومهاراتهم بما يضمن تحقيق أهداف الجهتين، حيث سيكون أول تعاون من خلال مشروع رمضاني تحت برنامج «تكاتف رمضان» يقوم فيه المتطوعون بالتعاون مع الصندوق من على حصر مستحقي الزكاة و من ثم توزيعها على الأسر المستحقة وفقا للمعايير المعتمدة لدى الصندوق.

شراكة

وقال المهيري خلال حفل التوقيع إن صندوق الزكاة يستعد ضمن خطته الاستراتجية لاطلاق حملة إعلامية في شهر شعبان المقبل تتضمن العديد من الانشطة والفعاليات والبرامج المتنوعة بهدف تسليط الضوء على المعاني والقيم الدينية التي يجسدها الصندوق في جميع الجوانب، موضحاً أن الحملة تشمل مجموعة فعاليات خلال شهر رمضان الفضيل خصوصاً في العاصمة ابوظبي بالتعاون مع تكاتف عبر توزيع المطبوعات والمنشورات المتعلقة بالخدمات التي يقدمها الصندوق. وأوضح أن تعاون الصندوق مع المؤسسات هو ثمرة من ثمار توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نحو أهمية العمل التطوعي وأثره البناء على المجتمع، لافتاً إلى أن «تعاوننا مع تكاتف هو أبلغ ترجمة عملية لتلك التوجيهات وسعياً نحو مجتمع متكافل، وتحقيقاً للخطة الاستراتيجية والتشغيلية للصندوق». وأكد المهيري أهمية تنمية شراكة قوية بين القطاعين العام والخاص والعمل بشكل تدريجي من أجل تطوير المبادرات الموجهة للمجتمع، مشيداً بجهود وأنشطة تكاتف التي تسهم في إرساء ثقافة التطوع في مجتمع دولة الإمارات، وتطويرها كأسلوب حياة بين مختلف أفراده وتحفيزهم على العطاء واستثمار الموارد المتاحة للقيام بأعمال تعبر عن المسؤولية الاجتماعية. وأوضح ان المتطوعين سيخضعون الى ورش عمل تدريبية وتعريفية حول دور الصندوق، فضلاً عن آلية البحث الاجتماعي لمعرفة مستحقي الزكاة ومدى تطابقهم مع شروط الصندوق. من جهتها، أعربت الحبسي عن سعادة برنامج «تكاتف» بالتعاون مع صندوق الزكاة بدولة الإمارات الذي يعنى بالتوعية بفريضة الزكاة وأهميتها الاجتماعية والتنموية على مستوى الأفراد والجماعات، إضافة إلى دور الصندوق في ترسيخ مفاهيمها ودور القائمين عليه في إحيائها تطبيقا وممارسة بما يضمن تصريفها وفقا للشريعة وخلق مجتمع متاكفل ناشط في في عمل الخير على أسس إسلامية ويعزز في ذات الوقت من هذه القيم لدى المتطوعين. واشارت الحبسي الى ان العمل مع الصندوق سيبدأ عبر مراحل تبدأ بـ 40 متطوعاً، لافتة إلى أنه ستتم زيادة عدد المتطوعين بالتنسيق مع الصندوق إذا دعت الحاجة لذلك. يذكر أنه سيتم عقد دورات وورش عمل وتدريب للمتطوعين تعزز من قدراتهم ومهاراتهم بما يضمن تحقيق أهداف الجهتين حيث سيكون أول تعاون من خلال مشروع رمضاني تحت برنامج (تكاتف رمضان) يقوم فيه المتطوعون بالتعاون مع الصندوق في حصر مستحقي الزكاة ومن ثم توزيعها على الأسر المستحقة وفقا للمعايير المعتمدة لدى الصندوق.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يوجه بإنارة منطقتي الحراي 1 و2 في خورفكان