الاتحاد

الإمارات

وضع حجر الأساس لمشروع قرية العائلة لرعاية الأيتام في دبي الشهر المقبل

مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر  خلال الإعلان عن خطتها الاستراتيجية (تصوير إحسان ناجي)

مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر خلال الإعلان عن خطتها الاستراتيجية (تصوير إحسان ناجي)

سامي عبدالرؤوف (دبي)- تبدأ مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في دبي، في تنفيذ مشروع قرية العائلة، شهر ابريل المقبل، في منطقة الورقاء 3 في دبي، وتبلغ تكلفته 150 مليون درهم، منها 40 مليون درهم قيمة البناء، و110 ملايين قيمة الاستثمارات الوقفية الداعمة للقرية، لافتة إلى انه تم الانتهاء من تصاميم المشروع.
وأطلقت المؤسسة في مؤتمر صحفي عقدته أمس الأربعاء، خطتها الاستراتيجية لأربعة أعوام ابتداء من العام الجاري 2013 وحتى العام 2016، وتنفيذ خلالها 20 مبادرة رئيسية منها المبادرات الصحية والتعليمية والرعاية المجتمعية وعموم الخير، ويتم تنفيذ 3 مبادرات العام الحالي من إجمالي المبادرات المستهدفة.
وأكد طيب الريس الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في دبي، انه سيتم افتتاح قرية العائلة نهاية العام المقبل، مشيرا إلى أن المشروع يضم 16 فيلا بخلاف الخدمات الخاصة بالمشروع، وتضم كل فيلا 6 غرف نوم وتستوعب من 6 إلى 7 أشخاص منهم أم بديلة وخالة لرعاية الأيتام ومجهولي النسب، مشيرا إلى أن المؤسسة تعاقدت مع شركة للقيام بعمليات النظافة الخاصة بالقرية.
وكشف أن حجم استثمارات المؤسسة حتى نهاية العام الماضي بلغ 778 مليونا و324 ألفا و561 درهما، في الوقت الذي بلغت فيه العائدات الوقفية خلال العام الماضي 78 مليونا و407 آلاف درهم، بينما بلغت العام قبل الماضي، 75 مليونا و156 ألف درهم.
وأكد أن أجمالي النمو في الأصول الثابتة والعقارية للمؤسسة خلال العام الماضي 2012 بلغ مليارا و583 مليون درهم، في حين وصل العام قبل الماضي إلى مليار و655 مليون درهم.
وأعلن أن إجمالي الإيرادات التشغيلية خلال العام الماضي بلغت 162.74 مليون درهم مقارنة مع عام 2011 حيث كانت 146 مليون درهم، كما ارتفع إجمالي إيراد الإيجار في العقارات التابعة للمؤسسة إلى حوالي 114.6 مليون درهم في نهاية عام 2012، وبلغ إجمالي إيرادات الوقف 78.4 مليون درهم.
فيما بلغت قيمة مصروفات المصارف الوقفية حوالي 25 مليون درهم بما يعادل 97% من مخصصات المصارف الوقفية.
وأشار إلى أن المؤسسة ستعمل على تنفيذ 3 منها خلال العام الجاري، وهي المسجد صديق البيئة، بتكلفة 25 مليون درهم، ويتم افتتاحه في الربع الأخير من العام الجاري، وسيكون على شكل تراثي ويقع في منطقة دوار الساعة في دبي وتحديدا في مبنى الرواد. ولفت إلى أن عدد القصر الذين ترعاهم المؤسسة يبلغ 2575 قاصراً، منهم 143 من فئة المحجور عليهم، و2432 من فئة الأيتام.
وأكد الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في دبي، أن الخطة الاستراتيجية للمؤسسة، تتماشى مع الرؤية الاستراتيجية لحكومة دبي، والتي ستكون بمثابة المنهج الذي سوف تتبعه المؤسسة على مدار السنوات المقبلة.
من جانبه قال خالد آل ثاني، نائب الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر:» تتضمن الخطة الاستراتيجية الجديدة للمؤسسة مجموعة من الأهداف التي من شأنها التأكيد على رؤية المؤسسة ومدى تفاعلها مع الشرائح المتعددة في المجتمع».
وأشار آل ثاني، إلى من بين هذه الأهداف حماية وتنمية الأصول المالية للأوقاف والقصر ومن في حكمهم من خلال التسويق العقاري وتحسين مستوى الخدمات المقدمة وترقية نظام (PIMS) ليتوافق مع المعايير المحاسبية المعترف بها، والتأكد من تأهيل وتمكين كل قاصر ليكون عضوا فاعلا يسهم في بناء المجتمع وذلك من خلال إعداد خطط فردية لكل منهم وبناء وتطوير ثقافة الاستثمار لدى القصر وغيرها من المبادرات المختلفة». وأوضح آل ثاني، أنه وفقا للخطة الاستراتيجية الجديدة والمبادرات الجديدة لحكومة دبي فإننا نستهدف تحويل مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر إلى نموذج عالمي في الوقف وشؤون القصر من خلال سلسلة من المشاريع الجديدة والمبتكرة.
وتطرق إلى أن من بين تلك المشاريع مشروع الأضاحي، وقرية العائلة، والإجراءات الوقائية، والتسويق وإدارة اسم المؤسسة محليا وعالميا، وتطبيق أفضل المعايير والممارسات العالمية للمحافظة على البيئة الخضراء خلال عمل المؤسسة عبر إطلاق المشاريع الخضراء والتدقيق لكل عقارات المؤسسة، من حيث مطابقتها لمعايير البيئة الخضراء.
وعلى هامش الإعلان عن استراتيجية المؤسسة، تم تكريم الشــــركاء الاستراتيجيين، وهم دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، ومحاكم دبي، والنيابة العامة، هيئة تنمية المجتمع، أما الشركاء الرئيسيون فهم بنك نور الإسلامي، وهيئة كهرباء ومياه دبي، ومنطقة دبي التعليمية، وسوق دبي المالي، والقيادة العامة لشرطة دبي، وجمعية دبي الخيرية، وجمعية بيت الخيـر، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون الرئيس التونسي المنتخب