الاتحاد

الإمارات

«العمل»: 11 لغة لعرض وعقد العمل والملحق المرفق

صقر غباش خلال افتتاح المنتدى ( وام)

صقر غباش خلال افتتاح المنتدى ( وام)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت وزارة العمل اعتماد 11 لغة لعرض وعقد العمل والملحق المرفق بهما وفق النماذج الجديدة التي تم تطبيقها، اعتباراً من مطلع العام الجاري، تنفيذاً لقرار معالي صقر غباش وزير العمل الصادر سابقا بشأن العمل بنماذج العقود المعتمدة من الوزارة.
وقال حميد بن ديماس السويدي وكيل وزارة العمل المساعد لشؤون العمل، «إن اللغتين العربية والانجليزية تعتبران أساسيتين في عرض وعقد العمل والملحق المرفق بهما، يضاف إليهما لغة ثالثة يفهمها العامل، سواء المراد استقدامه من خارج الدولة، أو العامل المتواجد داخلها، والذي يصدر له تصريح عمل جديد يخوله الانتقال إلى منشأة أخرى، وكذلك العامل الذي يتم تعديل وضعه باستخراج تصريح عمل، مشيراً إلى اعتماد اللغات ذاتها لعقود العمل المراد تجديدها».
وأوضح قائلاً : « اللغات التسع المشار إليها تشمل البنغالية والصينية والدارية والهندية والمالايالام والنيبالية والسيرلانكية والتاميل ولغة الأوردو، مشيرا إلى أن هذه اللغات يستخدمها العمال الذين يتم استقدامهم من الدول التي تعتبر الأكثر إرسالا للعمالة».
وأكد السويدي«أن اعتماد اللغات المذكورة لعرض وعقد العمل الذي كان في السابق باللغتين العربية والانجليزية فقط يأتي انطلاقاً من حرص الوزارة على تعزيز مبدأ الشفافية في التعاقد، وتمكين العامل من الإلمام التام بشروط وظروف العمل وحقوقه وواجباته حيال الطرف الآخر، وذلك قبل قدومه إلى الدولة للالتحاق بعمله».
يذكر أن وزارة العمل بدأت اعتباراً من مطلع العام الجاري تطبيق إجراءات جديدة لاستخراج تصاريح العمل الزمت بموجبها صاحب العمل بأن يرفق بطلب استخراج التصريح عرض العمل متضمنا توقيع العامل في حال كان من المصنفين في المستويات المهارية الأول والثاني والثالث وبصمة العامل المصنف بالمستويين الرابع والخامس للموافقة المبدئية على طلب التصريح الذي يتم تقديمه للوزارة.
وأشار وكيل وزارة العمل المساعد لشؤون العمل «إلى أن اطلاع العامل على عرض العمل والملحق بلغته التي يفهمها قبل الشروع في إجراءات التعاقد مع صاحب العمل من شأنه أن يؤسس لاحقاً لعلاقة عمل صحية بينهما، خصوصا في ظل التزام الطرفين بالحقوق والواجبات المنصوص عليها في العرض، والتي تتطابق مع ما ينص عليه عقد العمل الذي يعتبر آخر خطوة لقيام علاقة العمل». وأكد ألزام صاحب العمل بتزويد العامل بالملحق المرفق بعرض العمل والعقد، حيث يحتوي الملحق على مواد من قانون تنظيم علاقات العمل تبين حقوق وواجبات العمال وأصحاب العمل.
وأشار السويدي إلى أن الملحق يعتبر جزءاً لا يتجزأ من عرض وعقد العمل، الأمر الذي يعرض صاحب العمل الذي لا يقوم بتسليمه للعامل واطلاعه عليه للمساءلة القانونية لإخلاله بشروط التعاقد التي تلزمه بذلك، بالإضافة إلى انه يكون قدم بيانات غير صحيحة للوزارة عند تقدمه بطلب الحصول على الموافقة المبدئية لطلب تصريح العمل».
وأوضح «إنه في حال ثبوت عدم اطلاع العامل على الملحق قبل توقيعه على عرض العمل، فإن الوزارة ستتخذ الإجراءات المنصوص عليها في قرار مجلس الوزراء رقم 40 لسنة 2014 بحق صاحب العمل، وبالتالي تغريمه مبلغ 20 ألف درهم لتقديمه مستندات أو بيانات غير صحيحة للوزارة».
وأكد وكيل وزارة العمل المساعد لشؤون العمل، «إن إدراك العامل لطبيعة عمله من خلال عرض العمل، وكذلك ببنود القانون من خلال الملحق قبل التعاقد رسميا يسهم في تقليل المنازعات العمالية، لا سيما وأن هناك حالات سابقة لعمال ادعوا بعد التحاقهم بالعمل عدم التزام أصحاب العمل بشروط التعاقد المتفق عليها شفاهياً بين الطرفين، والتي مهدت لإقامة علاقة العمل، وهو الأمر الذي تحد منه إجراءات التعاقد الجديدة التي بدأ تطبيقها اعتبارا من مطلع العام الجاري، خصوصاً في ظل وجود عرض عمل رسمي موثق يعتبر بمثابة دعوة للتعاقد بموافقة الطرفين».

خلال انطلاق فعاليات «الأسبوع التقني» بأبوظبي
غباش يدعو الشباب للتعرف على الفرص الوظيفية المستقبلية
أبوظبي (الاتحاد)

أطلق مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني أمس الدورة الثانية من «أسبوع التعليم التقني 2016» تحت عنوان «منتدى القادة» التي تستمر مدة خمسة أيام في مختلف المؤسسات التابعة للمركز في الدولة.
حضر حفل الافتتاح معالي صقر بن غباش وزير العمل ومعالي حسين بن ابراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم ومبارك سعيد الشامسي مدير عام المركز وعدد من الخبراء والمختصين في القطاع الصناعي والأكاديمي والتعليمي المتخصص في مجال التعليم والتدريب.
وأكد معالي صقر بن غباش في ورقة العمل الرئيسة أمام المنتدى أن «أسبوع التعليم التقني» يترجم توجيهات القيادة الحكيمة بضرورة استمرار الجهود واستحداث الوسائل التي تشجع شباب الإمارات على الانخراط في التعليم التقني والفني بما يمكنهم من العمل في المؤسسات الصناعية المتطورة لتحقيق رؤيتي الإمارات 2021، وأبوظبي 2030.
وأشار إلى انعقاد أسبوع التعليم التقني في دورته الثانية في ظل تعاون مستمر بين وزارة العمل والهيئة الوطنية للمؤهلات ومركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني في إطار تكامل الأدوار وترجمة شعار «أسبوع التعليم التقني» ليكون واقعا.
وقال إن الهيئة الوطنية للمؤهلات ومركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني وقعا اتفاقية تم بموجبها اعتبار المركز جهة مانحة للمؤهلات المهنية ليكون بذلك أول مؤسسة وطنية تتولى مهام تطوير وضمان واعتماد منح المؤهلات المهنية التي تقدمها مؤسسات التعليم والتدريب المهني وفقا لمتطلبات المنظومة الوطنية للمؤهلات على مستوى الدولة.
وأوضح أن هدف الاتفاقية هو ضمان ربط التعليم التقني مع حاجات المؤسسات الصناعية من التخصصات الهندسية والتكنولوجية التي يحتاجها سوق العمل.
وأكد أن الوزارة والهيئة ستواصلان العمل مع المركز من أجل ضمان تحقيق التكامل التام بين مخرجات التعليم التقني والمهني والوظائف والتخصصات المطلوبة في مختلف المؤسسات الصناعية في الدولة بما يضمن التوافق التام مع توجيهات القيادة الحكيمة.
ودعا معالي صقر بن غباش في ختام كلمته الشباب لاستثمار فرصة انعقاد الأسبوع للالتقاء بالمشاركين فيه للتعرف على المشروعات الحالية والمستقبلية.
وكان مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني استهل حفل الافتتاح بكلمة أكد فيها أن الأسبوع يأتي تنفيذا لتوجيهات القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.
كما أشار إلى تعليمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بضرورة العمل الوطني المؤسسي لربط المخرجات التعليمية المهنية بالاحتياجات الفعلية للمؤسسات الصناعية بما يلبي متطلبات الخطة الاستراتيجية للدولة 2021 ورؤية أبوظبي 2030.

تقنية بناء السفن
استعرض الدكتور خالد المزروعي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لبناء السفن فرص العمل المتوفرة والمستقبلية في هندسة تقنية بناء السفن، وأكد أن الشركة سوف تدشن في الأشهر القليلة القادمة عدداً من السفن التي يتم تصميمها وبناؤها بأيد إماراتية/‏ 100/‏ في المائة. من جهته، استعرض مسعود شريف محمود الرئيس التنفيذي لشركة الياه سات الفرص الوظيفية الحالية والمستقبلية في قطاع الاتصالات، مؤكداً أن هذا القطاع يزخر بالكثير من الفرص الحقيقية.
فيما قدم البروفسيور تود لارسن رئيس جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث ورقة عمل كشف خلالها عن الفرص المتخصصة التي تنتظر خريجي التعليم التقني.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة يمنح سفير الجزائر وسام الاستقلال من الطبقة الأولى