الاتحاد

الرياضي

البرتغالي كاجودا مدرباً للشارقة

الشارقة يدخل الحقبة البرتغالية

الشارقة يدخل الحقبة البرتغالية

ذكرت صحيفة آبولا البرتغالية أن نادي الشارقة تعاقد مع المدرب البرتغالي مانويل كاجودا 58 عاماً ليتولى تدريب الفريق لمدة موسم واحد، ووفقاً لما ذكرته الصحيفة البرتغالية، فقد وافق كاجودا على تولي تدريب الشارقة بعد إقالته من تدريب فريق فيتوريا جيمارايش البرتغالي الذي استعان عوضاً عنه بخدمات نيلو فينجادا الذي كان قد تعاقد مع الأهلي المصري ثم اعتذر بعد أيام من توقيعه على العقد مع النادي القاهري، وأكد خميس السويدي رئيس اللجنة المؤقتة المكلفة بإدارة نادي الشارقة أن إدارة النادي أتمت الاتفاق مع كاجودا، وتترقب وصوله خلال الساعات القادمة لتوقيع العقد رسمياً.

وفي تصريحات له أبرزتها صحيفة ببليكو البرتغالية قال كاجودا إنه اتفق على بنود تعاقده مع الشارقة، وأبدى سعادته بهذه الخطوة التي جاءت في الوقت المناسب بالنسبة له لرغبته في خوض تجربة تدريبية جديدة خارج الدوري البرتغالي خاصة أنه يشعر بإحباط كبير لقرار إدارة فيتوريا جيمارايش بالاستغناء عن خدماته على الرغم من أنه حقق نتائج جيدة مع الفريق البرتغالي خلال المواسم الثلاثة الماضية، فقد حصل على المركز الثاني موسم 2006 – 2007 والمركز الثالث الموسم قبل الماضي، إلا أنه تراجع إلى المركز الثامن في الموسم المنتهي. وفجر كاجودا مفاجأة كبيرة حينما أعلن أنه تلقى عرضاً تدريبياً مغرياً من أحد الأندية القطرية مقابل 750 ألف يورو سنوياً وذلك قبل قرار إقالته من تدريب فيتوريا جيمارايش بيومين فقط ولكنه اعتذر عن قبوله ليفاجأ فيما بعد بقرار إقالته. وانتقد كاجودا الأجواء التي وصفها بأنها غير صحية في الكرة البرتغالية والتدخلات الإدارية في عمل المدربين، كما أكد أن الدوري البرتغالي لم يرتق إلى مستوى بطولات الدوري القوية في أوروبا وخاصة في إنجلترا وإسبانيا وايطاليا رغم امتلاك الكرة البرتغالية للكثير من المواهب كلاعبين ومدربين، وفي تفسيره لهذه الظاهرة قال كاجودا إن أجواء الكرة البرتغالية لا تساعد على الارتقاء بالمستوى ووصف الكرة البرتغالية بأنها مريضة، وضرب مثلاً بالنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو حينما أشار إلى أن المستويات التي يقدمها مع المنتخب البرتغالي أقل من تلك التي ظهر بها مع مانشستر يونايتد. يذكر أن كاجودا المولود في 27 يونيو 1951 (58 عاماً) بدأ مسيرته التدريبية عام 21 عاماً حينما تولى تدريب فريق بورتيمونيزي عام 1988 وتنقل بين عدة أندية مغمورة حتى تولى تدريب فريق ليريا عام 1994 ومنه إلى سبورتنج براجا في العام التالي ليستمر معه حتى عام 1997 وانتقل لموسم واحد إلى تدريب فريق بلينينسس ثم عاد إلى سبورتنج براحا من عام 1998 إلى 2002 ثم عاد إلى ليريا عام 2003، ومنه إلى ماريتيمو حتى 2005، وفي عام 2006 تعاقب على تدريب 3 أندية وهي نافال ثم الزمالك المصري قبل أن يستقر مع فيتوريا جيمارايش لمدة 3 مواسم حقق خلالها نتائج جيدة أبرزها الحصول على المركزين الثاني والثالث، وفي الموسم الأخير حصد مع الفريق المركز الثامن محققاً الفوز في 10 مباريات والتعادل في 8 والهزيمة في 12 مباراة وحصد 38 نقطة.

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي