الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
وزير الدفاع الأوغندي يروي تفاصيل رحلة قرنق الأخيرة
2 أغسطس 2005


كمبالا - خاص الاتحاد: بدأت الحكومية الأوغندية بإجراء اتصال مع بعض الخبراء الدوليين من أجل تحديد الأسباب التي أدت إلى سقوط الطائرة المروحية الرئاسية التي كان يستقلها العقيد جون قرنق النائب الأول للرئيس السوداني ورئيس حكومة الجنوب وستة من مرافقيه في منطقة نائية بإقليم شرق الاستوائية خاصة وأن مكان سقوط الطائرة العسكرية الأوغندية يقع في قلب أكثر المناطق التي ينشط فيها متمردو 'جيش الرب للمقاومة' الأوغندية بقيادة القس جوزيف كوني·
الجنرال إماما امبابزي وزير الدفاع الأوغندي قال ل'الاتحاد' : إن أحوالا جوية سيئة واجهت الطائرة المروحية بعد دخولها إلى الأراضي السودانية، وأكد أن قائد الطائرة طلب الإذن بالعودة إلى الأراضي الأوغندية والهبوط في القاعدة الجوية في مدينة قولو في شمال البلاد وأن القيادة سمحت له بالعودة· وأوضح الجنرال امبابزي أن قائد الطائرة لم يتحدث في أي مرحلة عن أي صعوبات فنية تواجهه ولكنه فقط أشار إلى الأحوال الجوية السيئة وحلول الظلام مما يترتب عليه صعوبة إيجاد مكان مناسب لهبوط الطائرة، وانقطع الاتصال مع المحطة الأرضية في تمام الساعة الخامسة من مساء السبت الماضي، وأوضح الوزير الأوغندي أن طائرات مروحية عسكرية انطلقت للبحث عن الطائرة المفقودة منذ فجر أمس الأول ، وتمّ العثورعليها محطمة في وادي كيديتو على سلسلة جبال الاماتونج في إقليم شرق الاستوائية كما تمّ العثور على جميع الجثامين وتم تسليمها إلى الحركة الشعبية· وقال امبابزي إن الطائرة المروحية التي حملت قرنق كانت متجهة إلى منطقة نيوسايت الواقعة بالقرب من الحدود مع كينيا وأن قرنق كان سيستقل ذات الطائرة للسفر إلى مدينة جوبا عاصمة الجنوب الجديدة لتدشين نشاط الحركة رسميا'· وأوضح أن قرنق وصل إلى مطار عنتبي صباح الجمعة الماضي في طائرة خاصة ولكنه غادرعنتبي إلى رواكيتورا في إقليم امبرارا بغرب البلاد حيث كان الرئيس يوجد في مزرعته الخاصة، وأضاف أن قرنق قضى ليلته في رواكيتورا وأجرى مباحثات مكثفة مع عدد من المسؤولين الأوغنديين الذين استدعاهم الرئيس موسفيني على عجل، كما التقى قرنق سفراء دول الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج وهولندا في أوغندا· وأشار وزير الدفاع الأوغندي إلى صعوبة تحديد أسباب سقوط الطائرة وارتطامها بإحدى المناطق الجبلية في الوقت الراهن ولكنه لم ينف أن المنطقة التي سقطت فيها الطائرة ينشط فيها متمردو 'جيش الرب للمقاومة' الأوغندية التي يقودها القس جوزيف كوني، كما لم ينف أن القوات الجوية الأوغندية شنت عشرات الطلعات الجوية منذ توقيع البروتوكول العسكري بين بلاده والسودان ودمرت معسكرات المتمردين الأوغنديين في المنطقة، وقال امبابزي إن أهم القضايا التي شملتها المحادثات الأخيرة بين قرنق وأعضاء الحكومة الأوغندية تركزت حول كيفية تنسيق الجهود العسكرية من اجل القضاء على المتمردين الأوغنديين وفتح الباب واسعاً أمام السلام والاستقرار في جنوب السودان·
وأشار امبابزي إلى أن الحكومة الأوغندية لا تزال تتحسب لموت قرنق وتتمنى أن تتمكن الحركة الشعبية من تجاوز محنتها وأن تختار زعيماً' جديداً' للحركة بطريقة سلمية·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©