الاتحاد

دنيا

سلطنة عمان تعد دليلاً لتصنيف حرفها التقليدية

الدليل يسعى لحماية الحرف التقليدية من الاندثار

الدليل يسعى لحماية الحرف التقليدية من الاندثار

تقوم سلطنة عمان حالياً بتنفيذ مشروع إعداد دليل لتصنيف وتوصيف الحرف العمانية حيث تقوم على تنفيذه الهيئة العامة للصناعات الحرفية، بهدف إعداد كوادر مدربة قادرة على مزاولة العمل الحرفي بكفاءة عالية لتلبية احتياجات القطاع الحرفي، من خلال استحداث أنظمة تعليمية وتدريبية تهدف إلى إكساب الأفراد المهارات المهنية والحرفية، وتمكين المتدربين من المهارات التدريبية الحرفية والمهنية والفنية التي تحقق مستوى معياريا في حرفة محددة وفقاً لتصنيف وتوصيف حرفي معتمد.

يعزز دليل تصنيف وتوصيف الحرف العمانية من تصميم برامج تعليمية وتدريبية متخصصة بحيث يكون المتدرب محور العملية التعليمية والتدريبية ليستطيع التقدم والاستمرار في البرنامج وفقا لاحتياجاته وقدراته، بهدف أن تكون المخرجات الحرفية موائمة للمهارات المطلوبة فعلياً لسوق العمل والإنتاج الحرفي، كما سيعمل الدليل على تبني برامج بناء على التصنيف والتوصيف الحرفي المعتمد على أن يتمتع التصنيف والتوصيف بالحداثة والمصداقية والواقعية وقابل للتطوير والتعديل وفقاً لمستجدات سوق العمل وتقنياته.

مسمى الحرفة
يتضمن مشروع إعداد الدليل، وفق الشيخة عائشة السيابة، رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية، هيكلا عاماً لتصنيف فئات المستوى الحرفي حيث تم اعتماد خمس فئات للمستويات الحرفية وهي: فئة الاختصاصي حيث تشمل هذه الفئة الحرف التي يتطلب إنجارها توافر قدر عال من المهارات العلمية والفنية والإدارية لدى شاغليها لتمكينهم من تحليل وتخطيط وتقييم العمل وتطويره، ومتابعة الأفراد خلال مراحل الإنجاز، وحل مشاكل العمل والأفراد يحتاج الفرد ضمن هذه الفئة إلى إعداد وتأهيل جامعي. كما يتضمن هيكل تصنيف فئات المستوى الحرفي فئة الفني وتشمل هذه الفئة الحرف التي يتطلب إنجازها توافر مهارات (علمية وفنية)، ومهارات عملية وإشرافية لدى شاغليها لتمكينهم من تفهم طبيعة الأداء وتحليله لتحديد خطوات الإنجاز ومتابعته وتقييمه بالإضافة إلى القدرة على نقل أفكار الاختصاصيين إلى العاملين في فئات المستويات الحرفية الأدنى، ويحتاج الفرد ضمن هذه الفئة، إلى إعداد وتأهيل في المعاهد.
أما فئة العامل المهني فتشمل هذه الفئة هيكل تصنيف فئات المستوى الحرفي الحرف التي يتطلب إنجازها توافر مهارات عملية ومهنية تغطي إطار الحرفة بشكل متكامل لدى شاغليها لتمكينهم من ممارسة كافة المهارات التي يتطلبها الأداء المهني ضمن الحرفة المحددة، بالإضافة إلى المقدرة على توزيع الأعمال على المرؤوسين وتدريبهم ورفع كفاءتهم، يحتاج الفرد ضمن هذه الفئة إلى إعداد وتأهيل في مستوى إنهاء المرحلة الثانوية.
كما يتضمن هيكل تصنيف فئات المستوى الحرفي فئة العامل الماهر وتشمل هذه الفئة الحرف التي يتطلب إنجازها توافر مهارات عملية ومهنية متعلقة بجزء من الحرفة لدى شاغليها، ويحتاج الفرد ضمن هذه الفئة إلى إعداد وتدريب لمدة عامين في المتوسط، بالإضافة إلى فئة العامل محدود المهارات، حيث تشمل هذه الفئة الحرف التي يتطلب إنجازها توافر مهارات عملية متعلقة بالحرفة لدى شاغليها، ويمكن اكتسابها من خلال التدريب القصير في مراكز التدريب أو مواقع العمل، وتكون مدة التدريب عادة أقل من عام.

البيانات الإحصائية
تقوم السيابة ان مشروع إعداد دليل تصنيف وتوصيف الحرف العمانية سيسهم في توحيد المسميات الحرفية بصورة لغوية وأخرى رموز رقمية، حيث سيعطي الدليل لمختلف مرادفات التسمية نفس الرقم الرمزي وبذلك ينخفض الخطأ في دقة الرقم الإحصائي المتأتي عن اللبس في المسميات، حيث يستطيع الإحصائي من خلال الرجوع إلى الفهرس الهجائي للتصنيف أن يكشف المسميات المرادفة، كما ستساعد الجداول المنفذة في تحديد العلاقات بين المسميات الحرفية وأرقامها الرمزية بين التصنيفين، كما سيساعد الدليل الباحث الإحصائي في جمع وتنظيم المعلومات والبيانات الإحصائية المتعلقة بالهياكل الحرفي المحلية على مختلف المستويات ولمختلف الأغراض ومعالجتها باستخدام الحاسب الآلي.
وتحرص الهيئة العامة للصناعات الحرفية، بحسب مصادر فيها، من خلال تنفيذ مشروع إعداد دليل لتصنيف وتوصيف الحرف العمانية على تخطيط الموارد البشرية عن طريق عملية موازنة العرض والطلب على الموارد البشرية، وذلك عن طريق دراسة البيانات الإحصائية المتعلقة بالهياكل الحرفي لتحديد العجز أو الفائض منها واتخاذ الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع الجهات المعنية في إعداد وتوجيه وإرشاد وتدريب الموارد البشرية لتحقيق التوازن بين العرض والطلب، وسيساعد الدليل للتصنيف والتوصيف الحرفي المؤسسات في تنظيم وتنسيق إجراءات تسجيل الباحثين عن عمل والترشيح السليم لملء الشواغر في مواقع التشغيل، من حيث توافر إمكانية ترميز وتسجيل مهن الباحثين عن عمل في السجل الفعال وترميز تلك الشواغر الواردة وإجراء المطابقة والاختيار والترشيح.

العرض والطلب
على ضوء إعداد دليل لتصنيف وتوصيف الحرف العمانية سيتم تطوير سياسات التوجيه والإرشاد والتدريب الحرفي وفق السياسات الإحصائية المتعلقة بالهياكل الحرفية إذ يتبين من خلالها مدى الفائض أو العجز الكمي والنوعي من القوى العاملة، وبذلك تتمكن الجهة المعنية بتنفيذ سياسات التوجيه والتدريب الحرفي من اتخاذ الإجراءات الفاعلة، ولما كان التوصيف يعكس الواقع الفعلي لمضمون العمل أي مهام وواجبات العامل، فيتم هذا التوصيف كأساس لتطوير محتوى البرامج التدريبية بهدف تلبية الاحتياجات النوعية لميادين العمل، وبذلك تكون برامج التدريب متسقة مع المتطلبات الواقعية ومواكبة للتغيرات الحرفية التي تطرأ بسبب التطور التكنولوجي، سواء على المستوى المحلي أو على المستوى العالمي.
وتتمثل آلية عمل تنفيذ مشروع إعداد دليل التصنيف والتوصيف للحرف العمانية في حصر مجالات الحرف العمانية حيث تقوم الهيئة العامة للصناعات الحرفية بتوظيف بيانات مشروع الحصر لتحديد المجالات الحرفية الممارسة في البيئة العمانية، كما تتضمن آلية عمل تنفيذ مشروع إعداد دليل تشكيل فريق عمل مختص بالإضافة إلى إعداد التصنيف والتوصيف المهني.
وانتهت الهيئة العامة للصناعات الحرفية حالياً من مرحلة التصنيف الحرفي ضمن مراحل تنفيذ مشروع إعداد الدليل، والتصنيف الحرفي عبارة عن نظام لحصر وتصنيف الحرف تحت مسميات حرفية موحدة وتعريفها بأوصاف تلخص العمل، وترتيبها وتجميعها في مصفوفات حرفية متسلسلة تبعا لدرجة التشابه في العمل المؤدي والصفات المطلوبة، وتحديد موقع الحرفة في السلم الفني للمهارات، كما تواصل الهيئة تنفيذ مرحلة التوصيف الحرفي وهي عبارة عن وصف شامل لمهام وواجبات شاغل الحرفة تبدأ بمقدمة تعريفية بالحرفة ثم بسرد دقيق للأداء مع إبراز الأجهزة الرئيسية المستخدمة وتحديد نتيجة الأداء وإبراز مجالات التدريب والتطوير والسلامة والصحة المهنية.

مميزات الاستخدام
تتلخص مميزات استخدام دليل التصنيف والتوصيف الحرفي وفق السيابة في اعتماد تصنيف وتوصيف حرفي موحد بالإضافة إلى تحديد وتحليل الأعمال والحرف إلى مهام وواجبات ومهارات واشتقاق المعايير الحرفية والكفايات الحرفية للمجالات المعرفية وشروط ومعايير مستوياتها، على أن تكون هذه المعايير محددة ودقيقة وقابلة للقياس وقابلة للتطبيق والتحصيل وملبية للحاجة الفعلية أو المتوقعة لسوق العمل كما سيسهم الدليل في تحديد أهداف أنظمة التعليم والتدريب ومستوياتها وفقاً للمعايير الحرفة المعتمدة وتصميم البرامج والوحدات التعليمية والتدريبية وموادها النظرية والعملية وطرق اختبارها وتقييم نتائجها بالإضافة إلى مراجعة وتطوير وتعديل برامج التعليم والتدريب بصورة مستمرة وفقاً لمستجدات وتطورات تقنيات سوق العمل وتعديلات التصنيف والتوصيف الحرفي له.
وتجدر الإشارة إلى أن الهيئة العامة للصناعات الحرفية اعتمدت في تنفيذ مشروع إعداد دليل لتصنيف وتوصيف الحرف العمانية على الدليل العربي الخليجي الموحد للتصنيف والتوصيف المهني كنمطية موحدة في توصيف المهن، بحيث يبدأ التوصيف بتعريف المهنة أي ذكر مهام شاغلها، ثم تسرد واجبات الأداء مع ذكر الأجهزة الرئيسية المستخدمة وتحديد نتيجة الأداء، وإبراز دور شاغل العمل في مجالات التدريب والتطوير والسلامة والصحة المهنية، واستخدام الصيغ اللغوية للدلالة على الأداء في التصنيف والتوصيف الحرفي.



عناصر الدليل

يشتمل الدليل على عدد من العناصر التي تتمثل في مسمى الحرفة وهو مصطلح يطلق على شاغل الحرفة كتسمية حرفية، بالإضافة إلى الرقم الرمزي وهو رقم يخصص لكل حرفة يحدد موقعها ضمن المصفوفات الحرفية بهدف تسهيل معالجة المعلومات الإحصائية الخاصة بالقوى العاملة وسوق العمل باستخدام الحاسب الآلي، كما يتضمن دليل التصنيف والتوصيف الحرفي فئة مستوى الحرفة وهو خاص بتحديد موقع الحرفة ضمن السلم الفني للمهارات بالإضافة إلى عنصر التوصيف الحرفي والخاص بتعريف مختصر للحرفة ثم سرد الواجبات الحرفية المترتبة عليها.

اقرأ أيضا