الاتحاد

دنيا

الأستاذ سعيد جدا مع الأطفال


القاهرة - مجدي شمس الدين:
حول فكرة البحث عن السعادة تجيب حلقات الأطفال الجديدة 'تعالى نكتب قصة' أن السعادة ليست في المال والثروة ولكنها في الحب والصحة والقناعة والرضا·· وهي القصة التي كتبها أحد الأطفال بالمدرسة ووقف أمام التلاميذ يرويها في حلقات تبدأ بالطفل سامح الذي يجيب في كل حلقة على سؤال تحمل إجابته أحداثا درامية جديدة للحلقات·
حلقات 'الأستاذ سعيد جدا' تأليف سلوى حداد وإخراج حسين أبو المجد وبطولة محمد الصاوي ونيرمين فرنسيس وخالد عبد السلام وحسام القاضي وزينات محمد·
وتدور الأحداث حول الأستاذ 'سعيد' المدرس الذي عاد بثروة كبيرة هي تحويشة عمره من إعارة خارجية وأثناء سفره بسيارة لمدينته تتعرض السيارة لحادث وتحترق وتأتي النار على تحويشة الاستاذ سعيد ولم يتحمل الصدمة وكاد يفقد عقله·· ويترك وظيفة التدريس ليعمل في مستويات اقل منها وهو في ضيق وتتصاعد الأحداث ويسافر إلى بلاد السعادة وهناك تهبط عليه ثروة كبيرة تجعله مليارديرا ويعود صحيح العقل والبدن وتعود إليه السعادة بهذا المال وتتمسك به 'قمر الزمان' التي كانت تحب فيه ثراءه عندما كانت طالبة وتتخلى عنه عندما فقد ثروته في المرة الاولى·
وتندهش 'قمر الزمان' عندما تلاحظ عليه الثراء الجديد فتذهب إليه إلا انه يهملها بعد أن أصابه غدرها في المرة الأولى وتزداد ثروته لكنه يصاب بالمرض ولا يجد مفرا من أن يتحمل آلام المرض صاغرا ولم ينجح المال في شفائه ويقنع الأستاذ سعيد بحاله عندما استكان واعتكف راضيا قانعا بهذا الابتلاء وهنا تخف آلامه كلما صبر على هذا الابتلاء ويشعر بالرضا والقناعة·

اقرأ أيضا