الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
قرنق: النشأة التكوين التمرد السلطة النهاية
2 أغسطس 2005


كمبالا - خاص الاتحاد:
؟ فقدت الحركة الشعبية لتحرير السودان زعيمها المؤسس جون قرنق في حادث تحطم طائرته عند عودته من اوغندا والذي ادى القسم في التاسع من يوليو الماضي كنائب اول للرئيس السوداني منهيا بذلك مسيرة طويلة قادته من ساحة المعركة في ادغال الجنوب الى قصر الرئاسة في الخرطوم· وقد بدا قرنق حركة التمرد الأخيرة وهو في الاربعين من عمره وامضى جزءا كبيرا من حياته في الادغال ونجا عدة مرات من الموت· ومع بلوغه الستين من العمر سجل قرنق رقما قياسيا في سنوات العمل السياسي العسكري وقيادة واحدة من اطول الحروب في العالم والاكثر دموية في افريقيا·
؟ ولد قرنق الذي يراه البعض شخصية تتمتع بحضور قوي عام 1945 في جونغلي قرب بور في ارض الدينكا الاتنية التي تشكل غالبية في الجنوب لاسرة مسيحية ميسورة·
؟ وكان من الاطفال القلة في جنوب السودان الذين تمكنوا من الذهاب الى مدرسة ابتدائية في عهد الادارة البريطانية·
؟ ارتبط قرنق بحركات التمرد في جنوب السودان للمرة الأولى وهو في السابعة عشرة من العمر عندما انضم إلى حركة انانيا الأولى التي كان يقودها الجنرال جوزف لاقو، وبعد اتفاق سلام جنوب السودان الذي توصلت إليه حكومة الرئيس الأسبق جعفر نميري في العام ،1972 تمّ استيعاب قرنق في صفوف الجيش السوداني·
؟ وبعد ان درس المرحلة الثانوية في تنزانيا حيث انتقل والداه تابع دراسته الجامعية في فرينيل كوليدج في ولاية ايوا الاميركية ثم رفض منحة دراسية من جامعة بيركلي في كاليفورنيا ليحمل السلاح لفترة قصيرة في جنوب السودان ضد نظام الخرطوم· وبعد ذلك شارك قرنق في الوفد الجنوبي المفاوض للتوصل الى اتفاق السلام في اديس ابابا ''1972 والذي منح الجنوب حكما ذاتيا واسع النطاق قبل ان يلتحق بالجيش النظامي
؟ وفي 1974 ذهب قرنق الى الولايات المتحدة لدورة تدريبية عسكرية مدتها سنتان في جورجيا قبل ان يعود الى الخرطوم·
؟ وفي 1977 اوفد مجددا الى الولايات المتحدة لكن هذه المرة ليعد اطروحة دكتوراه في الاقتصاد في جامعة ايوا وقد حصل عليها في 1981 بعد ان اعد اطروحة حول قناة جونغلي في جنوب السودان·
؟ وفي السنة نفسها عاد الى الخرطوم حيث شغل عدة مناصب من بينها نائب مدير مركز ابحاث الجيش واستاذ الاقتصاد الزراعي في جامعة الخرطوم لكن حياته انقلبت في 1983 ·
؟ أرسله الرئيس الأسبق جعفر نميري في منتصف العام 1983 لاحتواء تمرد قام به 500 جندي جنوبي يقودهم المقدم كاربينو كوانين ولكنه لم يعد من مهمته وتمكن من إقناع عدد من الوحدات العسكرية في جنوب البلاد للانضمام للتمرد·
؟ ووضع ذلك العام حدا فاصلا ما بين سنوات السلام و دائرة الحرب و التى اندلعت هذه المرة بشكل اكثر شراسه تحت قيادة العقيد قرنق الذي وحد القوات المتمرده فى حركة واحده باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان و ذراعها الجيش الشعبى لتحرير السودان·
؟ وفى بيانها الاول بتاريخ 22 مارس 1985 اوجزت الحركة الشعبية مبادئها واهدافها فى الالتزام بتحرير السودان وضمان وحدة شعبه والالتزام بحل قضايا الدين فى اطار الاقتناع لكل المواطنين واعادة صياغة السلطه المركزية الى جانب مساندة الحكم الاقليمى والفيدرالى بما يضمن بناء السودان الجديد·
؟ وبعد اطاحة النميري في أبريل 1985 بدأت حركة قرنق مفاوضة مع حكومة المشيرعبدالرحمن سوار الذهب وتم التوقيع على وثيقة كوكدام بين الطرفين في اثيوبيا في مارس 1986 ثم امتنع قرنق عن الانضمام لحكومة الصادق المهدي المنتخبة في أبريل 1986 ما أعاد التوتر الى الجنوب·
؟ وشهدت الفتره من 1994 '1997 توترا شديدا بين حركته ونظام حكم الانقاذ بلغ مداه في 1995 حين وقع قرنق الى جانب مختلف فصائل المعارضة السودانية ما عرف باتفاق أسمرا الذي تبنى ضرورة اسقاط حكومة عمر البشير بالعمل العسكري·
؟ وتمكن قرنق فى يونيو 2003 من توقيع اتفاق نيروبى مع نائب الرئيس طه الذى شمل ستة بروتوكولات هي اتفاق مشاكوس الاطارى قسمة السلطه و الثروة والترتيبات الامنية و العسكرية وبروتوكول المناطق الثلاث المتنازع عليها بين الشمال والجنوب وتمثل هذه البروتوكولات الاطار الشامل للاتفاق النهائى·
؟ وفي التاسع من يناير 2005 وقع قرنق وطه اتفاقية السلام النهائى التي اسدلت الستارعلى فصول اطول واشرس حرب اهليه راح ضحيتها ما يربوعن المليوني شخص وتشريد اربعه ملايين آخرين·
؟ وفي التاسع من يوليو الماضي ادى قرنق القسم نائبا اول للرئيس السوداني ويشكل بجانب الرئيس البشير والنائب الثاني طه مؤسسه الرئاسه التي اوكلت لها مهمة اداره البلاد خلال النصف الاول من المرحله الانتقالية التي ستمتد لست سنوات·
؟ يعرف عن قرنق انه معتز' بنفسه ولا يخفى على كل من التقاه إلى انه يمتلك كاريزما قيادية فذّة مكنته من العبور بحركة التمرد من مزالق وانهيارات كادت أن تؤدي إلى فنائها·
؟ عرف عنه أيضا أنه وحدوي على خلاف عدد كبير من القيادات السياسية والعسكرية الجنوبية، وظلّ ينادي بوحدة السودان ولكن هذه الوحدة يجب أن تقوم على أسس جديدة·
؟ نجا قرنق خلال سنوات تمرده على الحكومات المركزية المختلفة من عشرات محاولات الاغتيال من داخل الحركة وخارجها، ولذلك لا يوجد من قادة الحركة ما يمكن وصفه بالصديق الشخصي أو المقرب من قرنق، وتحيط به دائما' إجراءات أمنية مشددة أينما حل·
؟ له علاقات شخصية مع عدد من الزعماء الأفارقة خاصة في شرق القارة، ويمكن اعتبار الرئيس الأوغندي يوري موسفيني زميل دراسته في جامعة دار السلام في تنزانيا اقرب الزعماء إليه، والطائرة التي حملت قرنق للمرة الأخيرة من أوغندا إلى قدره المحتوم كانت الطائرة المروحية الخاصة للرئيس موسفيني·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©