الاتحاد

الرياضي

«الصدام المفاجئ» يحرم «بحر دبي» من معانقة لقبه العالمي الأول في الشراعية الحديثة

رجال «بحر دبي» قدموا مستوى متميزاً في «جاردا»

رجال «بحر دبي» قدموا مستوى متميزاً في «جاردا»

أسدل الستار أمس الأول على منافسات الجولة الرابعة لبطولة العالم لليخوت الشراعية «ار سي 44» التي جرت أحداثها على مدار أسبوع كامل في بحيرة «جاردا» شمال إيطاليا بمشاركة 10 يخوت مثلت الفرق النخبة في البطولة العالمية.

وحفل الحدث بالكثير من الأحداث الجميلة في ظل المشاركة الفعالة من فريق «بحر دبي» الذي يحظى بدعم كبير من سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون الذي أطلق فكرة المشروع الرياضي الهادف كـ«ماركة عالمية» تروج للإمارات عامة، ودبي بصفة خاصة وإشراف مباشر من نادي دبي الدولي للرياضات البحرية الذي قدم كل التسهيلات للفريق من تدريب ومعسكرات ومشاركات عالمية في أكبر الأحداث. وحقق فريق «بحر دبي» المركز السادس في الترتيب العام للبطولة بعد حدوث الكثير من المفاجآت منها تراجعه في اليوم الثاني بسبب اصطدامه مع اليخت البولندي «أورجانيكا»، الأمر الذي جعل اللجنة المنظمة تحسم 20 نقطة من رصيده، ولولا ذلك لكان الفريق بطل الجولة بلا شك، حيث قدم أداء رفيعاً في السباق الرئيسي، وأشواطه التسعة حيث فاز بالمركز الأول مرة واحدة، وبالمركز الثاني أربع مرات والخامس والسادس «مرتين»، لكن الاصطدام الذي وقع في سباق جائزة «دي اتش ال» حرم الفريق من المركز الأول، حيث وصل مجموع النقاط إلى 53 نقطة، فابتعد عن القمة التي ذهبت إلى الفريق السويدي «ارتيميس» بقيادة النجم العالمي ديين باركر والذي جمع 36 نقطة. وحقق اليخت الإماراتي «أكوا» بقيادة كريس بيكي المركز الثاني في السباق الرئيسي، بعدما جمع 42 نقطة، وحصل اليخت «بي ام دبليو اوراكل» بقيادة العالمي راسيل كوتس على المركز الثالث برصيد 45 نقطة، وحقق الفريق الهولندي «نو وي باك» المركز الرابع برصيد 46 نقطة، ونال الفريق السلوفيني «سيريف» المركز الخامس برصيد 47 نقطة، ثم «بحر دبي» في المركز السادس برصيد 53 نقطة، والفريق البولندي «أورجانيكا» سابعاً برصيد 74 نقطة، والفريق النمساوي «النمسا» ثامناً برصيد 79 نقطة، والفريق الإسباني «جزر الكناريس» تاسعاً برصيد 88 نقطة وفريق هونج كونج «جيليك» عاشراً برصيد 104 نقطة. وتحسب بطولة الجولة من خلال جمع ترتيب كل فريق في «ماتش ريس» والسباق الرئيسي إلى جانب جائزة «دي اتش ال»، وعلى ضوء ذلك تم تكريم أبطال الجولة ونال فريق «بحر دبي» حظه من التكريم ضمن الفرق المشاركة في البطولة.

ماركة عالمية

وقال سعيد حارب رئيس اتحاد الرياضات البحرية رئيس جمعية المحترفين الدولية للزوارق السريعة «دبليو بي بي ايه» المدير التنفيذي لنادي دبي إنهم في إدارة النادي راضون كل الرضا على المشاركة في البطولة والنتائج التي حققها الفريق وكان فيها قريباً إلى معانقة اللقب لولا الظروف المختلفة التي مرت بها هذه المشاركة، منوهاً إلى إنهم لا يتعجلون النتائج بل ينظرون للمستقبل بتفاؤل أكثر. وذكر عقب نهاية فعاليات البطولة التي تابعها عن كثب بكل اهتمام أن الفكرة وراء إطلاق اسم «بحر دبي» المشروع الرائد الذي طرحه سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، على اليخت هي إيجاد وسيلة ترويجية لدولة الإمارات بصفة عامة، ودبي على وجه الخصوص كماركة عالمية أصبحت وفي غضون شهور ماركة تجارية تتهافت خلفها كبرى المؤسسات العالمية مثل «طيران الإمارات» المؤسسة الوطنية العملاقة و«ايدوكس» العالمية للساعات و«مارين بوول» للتجهيزات الرياضية، لذلك حملنا على عاتقنا فكرة إيصال هذه الرسالة كمسؤولية كبيرة نحملها إلى العالم عبر المشاركات في البطولات العالمية.

سفير فوق العادة

وأضاف أن ما تحقق إلى الآن من نجاحات لهذا اليخت، أعاد إلى الذاكرة الدور الكبير الذي لعبه «الفيكتوري تيم» كسفير كبير للرياضة الإماراتية إلى العالم، ولا أحد ينكر ذلك، فضلا ًعن الدور التاريخي الذي لعبه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية الذي ظل قلعة تحقق الإنجازات كأفضل الوجهات في التنظيم عالمياً منذ عام 1992، وقد اكتسب سمعة عالمية من خلال ما تنقله وسائل الإعلام والجمهور الذي يأتي للسياحة، ومتابعة متعة المشاهدين لنجومه المفضلين في هذه الرياضة، منوهاً إلى أن «بحر دبي» يقدم قيمة كبيرة في بطولة جديدة تحظى باهتمام إعلامي بمشاركة عمالقة الإبحار الشراعي في العالم مثل راسيل كوتس ودين باركر، وأؤكد أن النتائج لا تمثل أولوية بل أن التواجد حقق هدفه بالترويج للإمارات ودبي اللتين أصبحتا على كل لسان، حتى إنني شعرت إن بحر دبي أقدم الفرق المشاركة وليس أحدثها وقد لمست عن قرب اهتمام الإعلام بذلك من خلال المساحات الواسعة التي أفردتها الصحافة الإيطالية والمتخصصة لمشاركة الفريق وهذا ما يؤكد أننا حققنا الأهداف المرجوة من التواجد. وقال حارب إن نادي دبي الدولي للرياضات البحرية لم يكن ليفوت فرصة هذه المشاركات النادرة لفريق «بحر دبي» في بطولة العالم لليخوت الشراعية دون أن يقحم العناصر الجديدة من أبطالنا المواطنين، حيث كان الحدث فرصة لمشاركة بطلنا يوسف بن لاحج «الإماراتي والعربي الوحيد في البطولة»، وهو رياضي غني عن التعريف، وقد شارك بقوة مع أفراد الفريق الذين ينتمون إلى أكثر من جنسية ألمانية وإيرلندية وبريطانية ويابانية وأميركية، وقد كانت مشاركته مع زملائه ليس للمشاركة فقط، وإنما المنافسة، مؤكداً أن اهتمام النادي لم يقف عند هذا الحد، فأوفد بطليين صاعدين هما أحمد الطاهر وطاهر الطاهر من أجل تنمية قدراتهم والتعرف عن كثب لهذه الرياضة العالمية.

تكملة الأدوار

وأشار حارب إلى أن نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، ومن خلال إشرافه على الفريق يسعى إلى تكملة الدور الكبير الذي يقوم بها اتحاد الشراع والتجديف الحديث والتي يقع علي عاتقها مسؤولية تطوير النشاط وأتمنى لمجلس إدارته التوفيق في تحقيق الأهداف منوهاً إلى إن التطوير ونشر الرياضة يحتاجان إلى صبر وإذا تحققت الموازنة الجيدة بتعاون الأندية سنصل إلى العالمية، وأقول كذلك لمجلس الإدارة نحن لن نقف بعيداً عنكم وحضور «بحر دبي» ضمن نشاط الشراعية بالنادي في أوروبا استكمال لجهودكم.

النادي جاهز

وأوضح المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية أن النادي جاهز لتنظيم ختام بطولة العالم للشراعية «ار سي 44» إلى جانب تحديه السنوي في تنظيم ختام بطولة العالم للزوارق السريعة «الفئة الأولى» والتي درج النادي على تنظيمها كل عام منذ 1992 مشيراً إلى أن رياضة الشراعية الحديثة ليست غريبة على كوادر النادي التي نجحت باقتدار في تنظيم بطولة العالم عام 1998 وكذلك بطولة آل مكتوم للشراعية كل عام واليوم يعود السباق إلى دبي ونؤكد للجميع أن دبي كما كانت دائماً ترحب بضيوفها من أي مكان.

اسم «الإمارات» يزهو في حفل الختام
مالك اليخت «أكوا» سعيد بصدارة ترتيب البطولة

لم يغب اسم الإمارات عن منصة التتويج، فقد كان حاضراً من خلال تألق اليخت «أكوا» العائد لمالكه النيوزيلندي كريس بيكي المقيم في دبي، والذي أراد أن يعبر عن حبه للإمارات فاختارها دولة المقر للفريق الذي يضم بحارة مهرة من مختلف بلدان العالم.

وحصل «أكوا» على المركز الثاني في الترتيب العام للسباق الرئيسي بعد أداء قوي في البطولة وبفارق 6 نقاط فقط عن «ارتيميس» صاحب المركز الأول حيث سجل 42 نقطة مقابل 36 نقطة للبطل. ويتصدر الفريق الترتيب العام لجميع جولات البطولة بجدارة وبرصيد 6 نقاط وهو الأقرب للظفر باللقب في حالة استمرار نتائجه الإيجابية في سلوفينيا ودبي. وحرص سعيد حارب على تقديم التهنئة لبيكي بالمحافظة على الصدارة متمنياً له التوفيق في الجولات القادمة، مبدياً له استعداد نادي دبي الدولي للرياضات البحرية تقديم الدعم الكامل للمتسابق النيوزيلندي الذي يتخذ من دبي مقراً له. وبدور توجه بيكي بالشكر إلى حارب لمبادرته وتهنئته له بالإنجاز مشيراً إلى أنه سعيد بأن يرفع علم الإمارات في اليخت «أكوا» وهذا شيء قليل تجاه شعب يقابل ضيوفه بكل هذا الدف والترحاب. سلوفينيا والإمارات المحطتان المقبلتان ويعود أبطال اليخوت الشراعية «ار سي 44» إلى ساحة التنافس من جديد يوم 30 سبتمبر المقبل مع انطلاقة الجولة الخامسة التي ستقام في سلوفينيا وبعدها يتجهون إلى الإمارات التي تحتضن الجولة السادسة والختامية في شهر نوفمبر المقبل ضمن فعاليات مهرجان بحر دبي 2009.

البعثة تعود إلى دبي

تعود إلى البلاد في ساعة مبكرة من صباح اليوم بعثة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بعد مشاركة الفريق في الجولة الرابعة لبطولة العالم، حيث ضم الوفد عيسى عبدالله عارف إداري مدرسة الشراع بالنادي ويوسف بن لاحج وأحمد إسماعيل الطاهر وطاهر الطاهر.

«جاردا» تبتسم لعملاق الإبحار

ابتسمت بحيرة «جاردا» كثيراً لعملاق الإبحار العالمي ديين باركر الذي قاد اليخت السويدي «ارتيميس» لمنصات التتويج مرتين في هذه الجولة كبطل للسباق الرئيسي، وكذلك «ماتش ريس» ليحقق ثنائية رائعة جعلته يخطف الأضواء من جميع البحارة.

اقرأ أيضا

الحمادي.. يكتب التاريخ بـ "فضية الجمباز"