الاتحاد

أخيرة

دراسة: صور الأطفال الرضع توقظ الضمير

النظر إلى صور الأطفال الرضع يجعل المرء أكثر أمانة. هذه هي خلاصة نتائج الدراسة التي أجراها باحثون بريطانيون. فقد وجد الباحثون تحت إشراف البروفيسور ريكارد فيسمان بجامعة هيرتفوردشاير أن الأشخاص الذين عثروا على حافظات نقود كانوا أكثر ميلا لردها إلى أصحابها عندما كان بهذه الحافظات صور لأطفال. كما تبين للباحثين أن صور الكلاب الصغيرة والصور العائلية لها تأثير إيجابي على الأخلاقيات.

وتوصل الباحثون إلى هذه النتيجة عن طريق إجراء تجربة قاموا خلالها بإلقاء حافظات ومتابعة رد فعل الذين يعثرون عليها. غير أن هذه التجربة يعيبها عدم وجود نقود في الحافظات التي تعمد الباحثون إلقاءها في طريق مارة. ويرى البروفيسور فيسمان أن نتائج الدراسة توضح أن الأطفال الرضع يولدون شعورا بالعطف لدى الشخص الذي ينظر إليهم. وقام الباحثون خلال التجربة التي أجريت في نوفمبر 2008 بتوزيع 240 حافظة نقود بشكل جزافي في أنحاء متفرقة من مدينة أدنبره. واحتوت الحافظات على أشياء عادية مثل بطاقات عضوية في مؤسسات مختلفة وأوراق يانصيب. واشتملت 40 حافظة بالإضافة لهذه الأشياء على صورة لطفل صغير، و40 أخرى على صورة لجرو (صغير الكلب)، و40 أخرى على صورة لزوجين كبيرين في السن، و40 حافظة أخرى على صورة، لأسرة و 40 أخرى، في إشارة إلى أن صاحب الحافظة تبرع مؤخراً بمبلغ من المال أو بالدم. ووضعت 40 حافظة أخرى بدون مقتنيات غير إشارة لهوية صاحب الحافظة. وكانت نتيجة الدراسة أن أكثر الحافظات التي ردت وبفارق كبير عن باقي الحافظات كانت تحتوي على صور لأطفال، حيث بلغ عدد المردود من هذه الحافظات الأربعين 35 حافظة تليها الحافظات التي احتوت على صور لكلاب صغيرة، حيث رد منها 21 حافظة، ثم الحافظات التي بها صور لزوجين كبيرين (رد منها 11 حافظة). ويبدو أن الإشارة إلى أن صاحب الحافظة تبرع مؤخراً بنقود أو بالدم لم تؤثر كثيراً على الذين عثروا على هذه الحافظات، حيث لم يرد منها سوى 8 حافظات فقط تليها مجموعة الحافظات التي لم تتضمن مقتنيات إضافية إلى جانب هوية صاحبها، حيث لم يرد منها سوى 6 حافظات.

اقرأ أيضا