صحيفة الاتحاد

خليجي 21

لو لعبنا 100 عام ما سجلنا في البحرين

عماد الحوسني  مهاجم عمان (يمين) يحاول المرور من فوزي عايش لاعب البحرين (أ ف ب)

عماد الحوسني مهاجم عمان (يمين) يحاول المرور من فوزي عايش لاعب البحرين (أ ف ب)

المنامة (الاتحاد) - أقر الفرنسي بول لوجوين مدرب عمان أن فريقه الذي لا يزال ينافس في تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2014، لم يظهر بالمستوى المتوقع. وقال لوجوين في المؤتمر الصحفي بعد التعادل السلبي مع البحرين في افتتاح “خليجي 21”: “ظهرنا بطريقة سيئة من الناحية الخططية، لا يسعني سوى أن أقول هذا”، وتابع: “أظن أن أحد أسباب ذلك أن الكثير من اللاعبين لم يكونوا في مستواهم”، وفي الوقت نفسه تعاهد اللاعبون على طي صفحة المباراة الافتتاحية وتقديم مستوى مختلف أمام قطر في الجولة المقبلة.
وأكد المهاجم عماد الحوسني أن التنظيم الهجومي لمنتخب بلاده لم يكن جيداً طوال شوطي المباراة، مشيراً إلى أنه لم يتلق الكرات التي تسهل مهمته في هز الشباك، وقال: “لو لعبنا 100 عام وليس 90 دقيقة فقط بهذا الأسلوب نفسه الذي ظهرنا به، فلن أسجل؛ لأنني لم استلم كرات تسهل مهمتي، ولم أتلق تمريرة واحدة صحيحة داخل المنطقة”.
وتابع: “طموحنا كان الفوز وليس التعادل، ولكن الخروج بنقطة في مباراة الافتتاح ليست أمراً سيئاً ولو كان التنظيم الهجومي جيد للمنتخب لكان لنا كلمة أخرى في المباراة، كان يفترض أن نقدم أداء أفضل، وبشكل عام البداية مقبولة وجيدة، وسنقدم أداء أفضل في المباريات القادمة”.
وعن التكتيك الدفاعي الذي اعتمده المنتخب العُماني قال: “المدرب لوجوين اعتمد تكتيكاً خاصاً في المباراة، ورغم ذلك نحن لم نظهر بالشكل المتوقع منا”.
روح جديدة
أكد أحمد حديد كابتن منتخب عمان أن اللاعبين اتفقوا في غرفة خلع الملابس على إغلاق ملف مباراة البحرين فوراً بعد استخلاص العبر والدروس، أبرزها ضرورة اللعب بروح قتالية وحماسية والتركيز الشديد داخل الملعب خاصة في التمريرات والتحركات بطول الملعب وعرضه.
ولفت حديد إلى أن المباراة المقبلة أمام قطر يجب أن يرفع فيها اللاعبين شعار التعويض واللعب من أجل الفوز فقط ولا شيء غيره، وقال: “فوز الإمارات يعني أن قطر ستكون أكثر شراسة، وسنحاول تعويض إضاعة نقطتين، وعلينا كلاعبين التركيز فيما هو قادم من أجل تحقيق أمل وطموحات الجماهير والمنافسة على اللقب”.
وتابع: “نعلم أن الفوز باللقب لن يكون سهلاً، ولكن طموح المنافسة حق أصيل لكل المنتخبات الـ8 المشاركة بالبطولة، فالكل سواسية حتى نهاية مرحلة التصفيات”.
تعادل طبيعي
في المقابل، رفض إسماعيل العجمي لاعب منتخب عمان التهويل من تعادل منتخب بلاده أمام نظيره البحريني في مباراة الافتتاح، وشدد على أن تعادلات الافتتاح لأي بطولة يعد أمراً طبيعياً وعادياً ويحدث حتى في البطولات العالمية الكبرى مثل أمم آسيا وكأس العالم أو أمم أوروبا. وأشار إلى أن الخوف من الخسارة يكون دائماً مسيطراً، وهو ما يسبب رهبة البداية، وقال: “كنت أتوقع انتهاء المباراة بالتعادل سلبياً أو إيجاباً وهو ما حدث، ولكن أهم شيء ألا نخسر ضربة البداية، وهو ما حدث والآن بات علينا النظر لما هو قادم”.
وعن مستوى أداء المنتخب العماني، قال: “راض عن النتيجة، ولكني لست راضياً عن الأداء؛ لأنني اعلم أن المنتخب يملك الكثير ويضم عناصر مميزة قادرة على تحقيق الفوز أمام أي منافس”.
ونفى العجمي تأثر فريقه بالحضور الجماهيري الكبير للبحرينيين لدعم أصحاب الأرض، وقال: “لعبنا في أجواء مماثلة وأمام جماهير أكبر، وفي الوقت نفسه كانت تساندنا مجموعة كبيرة من الجماهير العمانية التي حضرت خصيصاً لمواجهتنا ويجب أن نشكرهم”.
وتابع: “أشكر الجماهير العمانية التي حضرت وزحفت خلف المنتخب، ورغم قلة حجمها، إلا أننا كنا نشعر بالدعم الكبير لها من المدرجات ونعدهم بالتصحيح خلال مشوار البطولة بداية من المباراة المقبلة”.
وحول صعوبة المواجهات القادمة في المجموعة، قال: “سنتعامل مع مبارياتها على أنها نهائي كؤوس ولكل مباراة حساباتها، وسنكون في قمة الجاهزية للمرحلة المقبلة”.


خيوط متشابكة

المنامة (الاتحاد) - أرجع محمد صالح العلوي مدير المنتخب العماني تعادل فريقه أمام البحرين، إلى أن مباريات الافتتاح دائماً صعبة، ومعظم الفرق تحتاج لبعض الوقت حتى تدخل في أجواء البطولة، مشيراً إلى أن المنتخب العماني يمتلك مقومات جيدة، وأن مستواه الحقيقي لم يظهر في تلك المباراة لظروفها الاستثنائية لكونها المباراة الافتتاحية، وأن العماني سوف يظهر على حقيقته اعتبارا من اللقاء المقبل. في الوقت نفسه، أكد أن المنتخب القطري كذلك لا يمكن الاستهانة به؛ لأنه يمتلك لاعبين على مستوى عالي، ومن المؤكد أنه سيبحث عن ردة فعل قوية بعد الخسارة في مباراة الجولة الأولى من الإمارات، وأوضح أن خيوط المجموعة سوف تبقى متشابكة حتى الثواني الأخيرة للإعلان عن الفريقين المتأهلين إلى نصف النهائي.


كانو: تأثرنا بالضغط الجماهيري
المنامة (الاتحاد) - أكد أحمد مبارك كانو لاعب وسط المنتخب العماني أن كلا الفريقين تأثر بالضغط الجماهيري ورهبة مباريات الافتتاح، فظهر أداء عمان والبحرين أقل مما كان هو متوقع، وقال: “المباراة كانت صعبة للغاية، والتحفظ الذي حدث يعد أمراً طبيعياً من الفريقين، وذلك خوفا من تلقينا لأي أهداف في وقت مبكر، وبالتالي كان التعادل مريحاً لكلا الفريقين”.
وأضاف: “مباريات الافتتاح صعبة على الدوام، ورغم أننا كلاعبين أصحاب خبرة نعرف كيفية التعامل معها، إلا أن مشاركة الوجوه الجديدة في التشكيلة، وعدم درايتهم بصعوبات مباريات الافتتاح قد يكون أثر بشكل سلبي، ولكن البداية جيدة ونقطة خير من لا شيء ونحن عازمون على التصحيح في المباريات المقبلة ولدينا الإمكانات التي تؤهلنا لذلك”.



فوزي بشير يعتذر للجماهير
المنامة (الاتحاد) - قدم فوزي بشير مدافع المنتخب العُماني اعتذاره للجماهير التي زحفت خلف المنتخب أو التي تابعت المباراة من الشاشات، خاصة بعد العرض الغير جيد الذي ظهر عليه لاعبي المنتخب، وقال: “لم نقدم ما هو مطلوب منا والمنتخب لم يظهر بشكله حقيقي”، وتابع: “لعبنا بتحفظ شديد والسبب في ذلك هو أداء المباراة أمام صاحب الأرض والجمهور”.
وعن جلوسه على دكة البدلاء وعدم المشاركة كلاعب أساسي قال: “أنا تحت أمر المنتخب في أي وقت، ولا ارغب في الحديث عن هذا الأمر حتى لا يساء فهم ما أقوله، فالمنتخب العماني مملوء بالنجوم وأي لاعب يشارك يحظى بدعم كبير من زميله على دكة البدلاء؛ لأننا في مهمة وطنية بطبيعة الحال”.


أكد أن النتيجة ليست عادلة
حسين مظفر: نستحق الفوز وعازمون على التعويض

المنامة (الاتحاد) - أكد حسين مظفر لاعب المنتخب العماني أن التعادل ليس عادلا على ضوء عطاء فريقه في الشوط الثاني تحديداً، حيث كان الاستحواذ في معظم الأوقات لمصلحة الفريق العماني خصوصاً في الشوط الثاني، وقال: لو تم تفعيل الهجوم مع هذا الاستحواذ لأصبحت الأمور في صالحنا”. وقال: ما قدمناه في بطولة غرب آسيا من عطاء كان أفضل مما قدمناه في افتتاح بطولة الخليج، ويجب ألا يكون المعيار هو مباراة البحرين؛ لأنها كانت ذات ظروف خاصة، وتحت ضغوط كبيرة”. تابع: أشكر جماهير عمان التي آزرتنا بقوة، وأقول لهم إننا سنبذل كل ما بوسعنا كي نجعلهم يحتفلون بالفوز وحصد اللقب”، وأوضح أن مباراة قطر لن تكون سهلة بأي حال من الأحوال؛ لأن الفريق القطري يدخل المباراة بعد خسارته بالثلاثة أمام الإمارات، وبالتأكيد سوف يحاول تحسين الصورة، ونحن من جانبنا نثق بأنفسنا، وسوف نلعب للفوز من البداية”.
وعن ترشيحاته للفرق التي يراها تملك القدرة على التأهل إلى نصف النهائي والنهائي، قال: المنتخب العماني مرشح فوق العادة، وبالنسبة لبقية الفرق فمن السابق لأوانه أن نتحدث عن الترشيح الآن؛ لأننا إذا أردنا الدقة فيجب ألا نحكم قبل الجولتين الأولى والثانية، ويجب ألا نسبق الأحداث.