الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

مقتل 5 قياديين «دواعش» بينهم مساعد البغدادي في الموصل

مقتل 5 قياديين «دواعش» بينهم مساعد البغدادي في الموصل
20 ابريل 2017 03:41
سرمد الطويل، وكالات (عواصم) واصلت القوات العراقية عملياتها العسكرية في الساحل الأيمن للموصل، فيما أعلن قائد الشرطة الاتحادية، الفريق رائد شاكر جودت مقتل الإرهابي «أبو عبدالرحمن» المساعد الأول لزعيم «داعش»، أبو بكر البغدادي، بقصف نفذته قواته واستهدف مقره في حي الزنجيلي، تزامناً مع القضاء على القيادي في التنظيم «أبو الوليد» التونسي، و4 من مرافقيه قرب الجامع الأسود في المدينة القديمة، والقيادي الروسي «أبو ماريا الرومي» بضربة مدفعية في منطقة رأس الجادة. من جهتها، أفادت مديرية الاستخبارات العسكرية أن مسؤول المخابرات في «داعش» المدعو أحمد خالد نجم الملقب «أبو عبيدة» قتل في غارة نفذها طيران التحالف أثناء تنقله بدراجة نارية في منطقة الزنجيلي أيضاً في الجانب الأيمن للموصل. كما أردت ضربة جوية للتحالف من يسمى «وزير شؤون العشائر» في التنظيم الإرهابي أبو ?عبد ?الله ?الشبكي ?واثنين ?من ?أولاده وأبناء ?شقيقه ?الذين يعملون حراساً ?شخصيين له ?في منطقة ?الزنجيلي. من جهته، أعلن الرائد عبد الحسين الغزي في قوات الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية، أن الشرطة الاتحادية والرد السريع تمكنت خلال الـ38 يوماً الماضية من تحرير 40? من مساحة المدينة القديمة في الساحل الأيمن للموصل. ومع تضييق الخناق على مسلحي «داعش» ومحاصرتهم في المدينة القديمة، أقدم الإرهابيون أمس، على تفجير ?مركزين ?صحيين ?في ?منطقة ?تموز ?والرفاعي? ?خشية ?استخدامهما ?من ?قبل ?القوات ?الزاحفة. وأكدت مصادر استخبارية من داخل الموصل قيام «داعش» بتصفية ?عناصره ?المصابين بـ«الغرغرينا» ?الذين ?يرقدون ?في ?بيوت? ?اتخذها التنظيم الإرهابي مشافي ?له ?في ?الساحل ?الأيمن، ?وذلك بعد أن ضاقت بهم البيوت وصعوبة ?توفير أدوية ?ومستلزمات طبية لهم. وفي شأن متصل، أفادت قناة «سي بي اس نيوز» الأميركية الليلة قبل الماضية، أن مسلحي التنظيم الإرهابي استعملوا غاز الخردل في اعتداء شنوه على وحدة عسكرية عراقية تواجد فيها مستشارون أميركيون وأستراليون. وأشارت القناة إلى أن الهجوم وقع الاثنين الماضي، وأن 25 من المواطنين العراقيين طلبوا مساعدات طبية. وكان العميد في الجيش العراقي يحيي رسول، أكد أن 6 عسكريين عانوا الاختناق، ونقلوا إلى مستشفى ميداني لتلقي العلاج، وفتح تحقيق من أجل تحديد نوع المادة السامة التي استخدمت في هذا الهجوم. وذكرت مصادر أمنية أن العسكريين الأميركيين والأستراليين الذين يقدمون الدعم والإسناد للقوات العراقية في معركة الموصل، يستخدمون أقنعة ووسائل وقاية من هجمات كيماوية محتملة. ومنذ أيام، أفادت تقارير عسكرية عسكرية بشن «داعش» هجوماً استخدم فيه غاز الكلور السام غرب الموصل. وفيما أعلن وزير الهجرة والمهجرين جاسم‏? ?محمد ?الجاف، ?أن ?العدد ?الإجمالي ?للأسر ?النازحة ?من ?محافظة ?نينوى والقاطنة ?في? ?المخيمات ?بلغت ?55.190 ?عائلة ?وبواقع ?291.042 ?نازحاً، وصل رئيس الوزراء‏? ?القائد ?العام ?للقوات ?المسلحة? ?حيدر ?العبادي ?إلى ?مدينة ?الموصل بعد ظهر أمس، حيث تفقد ?القوات في الساحل الأيمن للموصل الذي لايزال بعض أحيائه تحت قبضة «داعش». وقال مكتب العبادي في بيان، إن رئيس الوزراء تفقد عدداً من أحياء الجانب الأيمن والتقى بأهلها واستمع إلى مشاكلهم. وأكد سكان محليون‏? ??وفاة ?5 أطفال ?جراء ?الجوع ?والعطش ?في ?المناطق الخاضعة «ل?داعش» ?غرب ?الموصل، مضيفين أن هناك ?مئات ??الأطفال يعانون حالات مماثلة. وفي تطور آخر، أكد مصدر محلي سقوط 8 قذائف هاون على الشريط الحدودي مع إيران شمال شرق بعقوبة، طالت ?نقاطاً ?أمنية ?للشرطة، وألحقت أضراراً بأنبوب للنفط في منطقة نفط خانة. كما لقي عدد من الحمالين على الحدود بين إقليم كردستان وإيران، حتفهم، وأصيب آخرون عندما فتحت قوات حرس الحدود الإيرانيين النار عليهم. وقال نجات حسن مسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني في قلعة دزة، أن الأمن الإيراني أطلق النار على عدد من الحمالين الذين يعملون في «تهريب» البضائع بين الإقليم والجانب الإيراني.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©