الاتحاد

الاقتصادي

«معهد مصدر» يستعرض مساهمته في الاستدامة خلال «طاقة المستقبل»

زوار  للدورة السابقة من معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل

زوار للدورة السابقة من معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل

يشارك معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، في الدورة الخامسة من مؤتمر قمة العالم لطاقة المستقبل 2012، التي تعقد في الفترة من 16 إلى 19 يناير، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات، وتستضيفها شركة “مصدر”.
ويعرض مجموعة من خبراء أعضاء هيئة التدريس بالمعهد، وطلاب متخصصون في الأبحاث وعدد من كبار المسؤولين، مساهمات المعهد في مجال الاستدامة المبتكرة من خلال ورش عمل وحلقات بحث مختلفة.
وتجمع القمة زعماء العالم الأكثر تأثيرا في مجال الطاقة المتجددة، بما في ذلك رؤساء الدول وصانعو السياسات والمسؤولون الحكوميون وقادة الأعمال والأكاديميون لمناقشة التحديات وتعزيز الحلول حول متطلبات الطاقة في العالم.
ويعد معهد مصدر بمثابة منصة أكاديمية لجذب العلماء والباحثين وشركات العلوم والتكنولوجيا لإنشاء مركزا للابتكار والكفاءات البشرية في مجال التكنولوجيا المستدامة.
وباعتباره مؤسسة بحثية قدمت الكثير منذ نشأتها، يدير معهد مصدر خلال مشاركته في المؤتمر، عدداً من المناقشات وورش العمل والدورات التدريبية والندوات وحلقات النقاش حول الاستدامة المبتكرة.
وسيقود الدكتور فريد موفنزاده، رئيس معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، ورشة عمل تعقد في اليوم الثاني للمؤتمر بعنوان “بناء بنية تحتية قوية في مجال الأبحاث والتطوير في أبو ظبي”، حيث سيناقش خبراء من الأوساط الأكاديمية، والصناعية والحكومية الدور الذي ينبغي أن يضطلع به كل قطاع من القطاعات في الدول النامية لبناء تلك البنية التحتية، وذلك من أجل سهيل التحول الاقتصادي في الدولة.
كما ستتم مناقشة الخطوات التي تحتاج الدولة تطبيقها لجلب الابتكار في هذا المجال.
فيما سيقوم الدكتور توفيق مزهر، أستاذ هندسة النظم والإدارة، في اليوم الأول للمؤتمر بتسليط الضوء على سيناريوهات اتخاذ القرار من أجل استخدام أمثل للطاقة المتجددة.
ومن ضمن حلقات نقاش اليوم الأول للمؤتمر، سيتحدث الدكتور محي الدين امزين، أستاذ مساعد في معهد مصدر، في ندوة بعنوان “الطاقة الشمسية من أجل البيئة العمرانية في دول مجلس التعاون الخليجي : التحديات والفرص”، في حين يتحدث عادل جوجام، أستاذ مساعد لعلوم المواد والهندسة، في ورشة عمل تعقد في اليوم الثاني للمؤتمر حول “التكنولوجيات الضوئية لدولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي”.
وسيقوم أعضاء هيئة التدريس بمعهد مصدر بتقديم بعض العروض الرئيسية التي تشمل جلسة حول “دور معهد مصدر في رسم ملامح قطاع طاقة المستقبل” ويقدمه الدكتور ستيف جريفيث في اليوم الثاني للمؤتمر، ودورة حول “المجاهر الإلكترونية في معهد مصدر” وتقدمها أمل الغافري، أستاذ مساعد في علوم وهندسة المواد، في اليوم ذاته.
ويعقد الدكتور نيكولاوس كوكساز، نائب مدير مركز البحوث والتكنولوجيا بمعهد هيلاس لتكنولوجيا الوقود الصلب والتطبيقات باليونان، جلسة يوم 18 من يناير الجاري، بعنوان “مساعدة الاتصالات للشبكات المصغرة الكهربائية وشبكات الذكية وتكييفها من أجل توزيع مصادر الطاقة المتجددة”.
بينما يقود فونكوي فونجانج أدوين، مساعد باحث في معهد مصدر في الهندسة الكهربائية الطاقة، حلقة نقاش يوم 19 يناير حول “تصميم وتنفيذ مرحلة واحدة لشبكة تحويل تفاعلية متكاملة مع إمكانية التتبع القصوى بواسطة الباور بوينت”.
ومن المقرر عقد جلسة خاصة في اليوم الأخير من المؤتمر حول “فرص للمنح الدراسية بمعهد مصدر” تقدمه ريم أورفلي، مدير قسم التحاق الطلبة بمعهد مصدر.
وسيقدم كل من كينان جيجاكلي، مساعد باحث في معهد مصدر، وشمة الجابري، طالبة ماجستير بالمعهد، قائمة المتحدثين في ندوة بعنوان “كيفية سد احتياجات قطاع صناعة الطاقة المتجددة والمتقدمة من العنصر البشري المؤهل”.
وسيقدم الطلاب أيضا ندوة حول فرص عمل في مسرح مصدر، وكذلك حفل استقبال خاص بهذه المناسبة.
وبدوره، سيقدك الدكتور ستيف جريفيث، المدير التنفيذي لمبادرات المعهد وأستاذ الهندسة الكيميائية في معهد مصدر، ورشة عمل يوم 15 يناير، حول الكهروضوئية الشمسية بعنوان “السعي للتماثل الشبكي - أهمية البحث والتطوير في الصناعات سريعة التطور”.
وينظم ورشة العمل، معهد مصدر بالتعاون من PV سولار، الشركة الرائدة في مجال تصنيع وحدات الطاقة الشمسية الكهروضوئية والموفر الرئيسي لنظم الطاقة الشمسية الكهروضوئية الشاملة.
وقال الدكتور فريد موفنزاده رئيس معهد مصدر “قمة العالم لطاقة المستقبل في أبوظبي، تعد واحدة من الأحداث الرائدة في العالم في مجال تكنولوجيا الطاقة النظيفة، حيث يجتمع تحت سقف القمة مجموعة من أكبر القادة في العالم لإجراء مناقشات مكثفة بشأن هذه الصناعة الناشئة.
وكمؤسسة أكاديمية بحثية في مجال الطاقة المستدامة والتكنولوجيا المتقدمة، يشارك معهد مصدر بفاعلية في تقديم الندوات وإدارة جلسات الحوار المختلفة” .
وأضاف موفنزاده “ تعقد الدورة الخامسة لقمة العالم لطاقة المستقبل تحت عنوان “الابتكار في الطاقة المستدامة”، الأمر الذي ضاعف من أهمية مشاركتنا لما يحمله موضوع المؤتمر من أهمية كبرى بالنسبة لمعهد مصدر، وستعكس مشاركتنا بمجموعة من أعضاء هيئة التدريس والطلاب المتخصصين في الأبحاث، مدى انخراطنا ومساهمتنا في مجال الاستدامة المبتكرة”.
وتابع “المشاركة ستسهم في تقدير مجهودات معهد مصدر من شريحة أوسع في العالم، نظرا لدورنا الفاعل نحو جعل حلول الطاقة النظيفة في متناول الجميع، ونتوجه بالشكر والتقدير للقيادة الرشيدة في الدولة ودعمهم اللامحدود الذي كان الدافع الأكبر لجعل هذه الإنجازات ممكنة”.
يذكر أن معهد مصدر، الذي تم تأسيسه بالتعاون مع معهد ماساشوستس للتكنولوجيا، يجمع بين الجوانب النظرية والتطبيقية لرعاية ثقافة الإبداع وريادة الأعمال، ويهدف إلى تطوير قادة المستقبل، ويلتزم المعهد عبر كادره التدريسي من ذوي السوية الاختصاصية العالية وطلابه المتميزين، بإيجاد حلول لتحديات الطاقة النظيفة والتغير المناخي.
وتأسس “معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا” (معهد مصدر) من قبل حكومة أبوظبي كمؤسسة دراسات عليا خاصة ولا تهدف للربح، وهو يسعى ليكون مركزا للعلم والمعرفة في المنطقة يساهم في إعداد الكفاءات البشرية وتطوير قدراتها في مجالات البحث والتطوير في أبوظبي من أجل معالجة القضايا ذات الأهمية الحيوية للمنطقة.
وتمكن معهد مصدر بمساعدة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) في الولايات المتحدة من بناء قاعدة أكاديمية وبحثية صلبة تجسد رؤية المعهد ورسالته البعيدة المدى وتعكس حرصه على التصدي للتحديات الخطيرة المطروحة على عالمنا في مجالات الطاقة والتنمية المستدامة.
ويتميز معهد مصدر بتركيزه على القضايا الحقيقية الشائكة التي يقتضـي معـالجتها اعتماد نهج متكامل ومتعدد التخصصات يقوم على تكامل التقنيات والسياسات والنظم، ويتجلى ذلك واضحا من خلال البرامـج الأكاديمية التي يطرحها المعهد وحرصـه البالغ على إقامـة علاقات تعـاون قويـة مـع المؤسسات الأكاديمية الرائدة والهيئات الحكومية وكبرى الشركات العاملـة في القطاع.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: "خط دبي للحرير" انطلاقة جديدة في مضمار التنمية الاقتصادية