الاتحاد

دنيا

الجراحة مهنة تبدع فيها النساء ويسيطر عليها الرجال


هناك مهن يتقنها الرجال، ومهن أخرى تتفنن فيها النساء دونا عن الرجال·· الجراحة، مهنة تتطلب الكثير من الدراسة والعلم والمعرفة والمهارة·· ومع التطور التقني والتكنولوجي الذي يشهده قطاع الطب والجراحة، فإن مهنة الجراحة صارت أكثر سهولة من قبل، ولكن تبقى هذا المهنة متفاوتة من حيث الأهمية بين الرجال (الأطباء) والنساء (الطبيبات)·
هل الجراحة مهنة الرجال أم النساء·· الطبيبة الجراحة البريطانية 'ليندا دو كوسارت' تسير بين أروقة مستشفى 'كونتيس أوف شيستر' في لندن، بينما يتدلى قناع الجراحة حول عنقها، لتصبح استثناء نادرا لكونها سيدة وإحدى أبرز الجراحين الاستشاريين في بلادها·· وقد حققت ليندا شهرة ليس على مستوى بريطانيا بل على المستوى الأوروبي والعالمي أيضا·· وهي عضو كلية الجراحين الملكية البريطانية، وتحظى باحترام ليس فقط من زملائها في المستشفى، ولكن أيضا من المرضى الذين تجرى لهم عمليات جراحية·
ولدى دخولها إلى غرفة الإفاقة تذهب ليندا إلى المرضى وتمسك بأيديهم وتتحدث إليهم قائلة 'بماذا تشعر الآن؟ هل هو أفضل من الصباح؟ تبدو أفضل بكثير·'·· ومن ثم فإن ما تقوم به ليندا يتناقض تماما مع طبقة الجراحين الرجال المتغطرسين الذين يمرون على غرف الإفاقة لمتابعة المرضى وهم منعزلون عنهم·· وعندما بدأت ليندا التدرب على الجراحة قبل ثلاثين عاما لم تكن تسمع من قبل عن جراحة امرأة·
هيمنة الرجال
تقول ليندا في مقابلة مع 'بي بي سي' على شبكة الإنترنت: 'في الماضي لم تكن المرأة تحظى بالتشجيع اللازم للعمل كجراحة لأنه لم يكن مناسبا للمرأة أن تجمع بين الجراحة والحياة الأسرية·· لقد ساد انطباع بأن الجراحة أمر يصعب على المرأة، ولكنني أعتقد أن الأمر ليس كذلك·'·· وتعترف ليندا بأن الإحصائيات لا تزال توضح هيمنة الرجال على عالم الجراحة، إذ لا تزيد نسبة الجراحات عن 10 بالمئة على الرغم من الأعداد الهائلة للنساء اللائي يتخرجن كل عام من كليات الطب وتصل نسبتهم إلى نحو 60 أو 80 بالمئة من الخريجين·· وأضافت ليندا أن نسبة ضئيلة من أولئك الخريجات مهتمات بالعمل في الجراحة التي تتطلب تدريبات مكلفة وتحتاج إلى تخصص متميز·
ومعروف أن إعداد الرجال والنساء للعمل في مجال الجراحة، يستغرق ساعات وسنوات طويلة في التدريب فضلا عن ضرورة التفرغ التام لممارسة مهنة الجراحة· وأكدت ليندا أن الشيء الوحيد الذي يجعل طالبات الطب يبتعدن عن هذا المجال هو ما يحتاجه من تفرغ مما لا يعطي فرصة لقضاء وقت مناسب في المنزل أوالتحكم في برنامج الحياة اليومي·
نموذج وقدوة
وتعتبر الطبيبة البريطانية، 'هيذر هينسي'، العاملة في المستشفى ذاتها، والتي تتدرب على الجراحة في المستشفى محظوظة لكون ليندا نموذجا لها·· وتقول: 'يعتقد الكثيرون أن الجراحة ستؤثر بشكل كبير على حياتهم العائلية لأنها تستغرق وقتا طويلا· كما يعتقد الناس أن الجراحة أمر مقتصر على الرجال، ولكن بمجرد أن تصل إلى هنا تتغير نظرتك تماما· فأنا لا أشعر أنني الأنثى الوحيدة في عالم مقتصر على الرجال'·
وتعي كلية الجراحين الملكية في بريطانيا أهمية الحاجة إلى دخول مزيد من النساء إلى مجال الجراحة، إذ تعمل وحدة تدريب الجراحات بالكلية على تشجيع ودعم النساء للدخول في المجال·· ثم يأتي بعد ذلك دور الحكومة التي تبذل بالفعل جهودا لتغيير معايير العمل من أجل السماح بمزيد من المرونة في التدريب وساعات العمل ليتسنى للجراحات اقتطاع أوقات للراحة ومراعاة أطفالهن ثم العودة مرة أخرى إلى العمل·· ولكن التدريب على الجراحة يستغرق وقتا طويلا، ومن ثم فإن التغيير يحتاج إلى وقت كبير·· وتبقى ليندا وهيذر حالتان نادرتان تستحقان الثناء والتقدير·

اقرأ أيضا