الاتحاد

دنيا

سوشا: سأطرح أزياء «عثمانية» في أسبوع نيويورك للموضة

اختار مصمم الأزياء التونسي الشهير سوشا أن يكون أسيرا للجمال الأفريقي ووضع مجموعته الأخيرة مستلهما جمال الفتاة الأفريقية وألوانها المشرقة وإقبالها على الحياة ورسم موديلاته لتعكس صلابتها وثقتها العالية بنفسها ومن هذه المعاني المفعمة بالحيوية والإثارة طرح المجموعة على عشاق الموضة والأناقة في مختلف أنحاء العالم وقدم عروضا في الولايات المتحدة وجنوب أفريقيا والعديد من العواصم العربية. وحصد إعجاب منافسيه قبل عميلاته وسجل اسمه في عام 2009 كواحد من أهم مصممي الأزياء في الشرق الأوسط.

وفور عودته من جنوب أفريقيا التقته «الاتحاد» للتعرف على الجديد في مجموعته المميزة من «الهوت كوتور» وصدى المجموعة في أسبوع الموضة العالمية هناك. يؤكد سوشا أنه اعتمد بشكل أساسي على الشيفون الطبيعي كخامة ملائمة لتصاميمه وكذلك الحرير والتول والليكر الفيسكوز، مشيرا الى انه لا يضع قيودا على افكاره بحيث تكون خاصة بالمرأة العربية وانما هدفه دائما المنافسة العالمية والأوروبية.

وقال: «رغم التقدم والجهد الكبير الذي يبذله مصممو الازياء العرب فإن عملهم الجاد لا يحظى بدعم رسمي من اي نوع». وحول حرصه على المشاركة في أسابيع الموضة العالمية، قال: «أنا فخور بذلك ووجودي في مصر أتاح لي النجاح والتواصل مع العالم ومشاركتي الاولى في أسبوع الموضة في نيويورك حصلت خلالها على احسن مجموعة عرض خلال الأسبوع رغم المنافسة العالمية وتم اختياري في العام التالي لأكون اول من يفتتح الأسبوع وحققت المجموعة صدى رائعا وحاليا استعد للمشاركة في مسابقة السوبر موديل المقبلة والمقرر اقامتها في نيجيريا حيث تم اختياري كعضو بلجنة التحكيم وأشارك بعرض عدد من تصاميمي هناك. كما استعد بمجموعة جديدة لعرضها في زسبوع الموضة المقبل في نيويورك وهي موديلات استلهمت أفكارها من الأزياء العثمانية القديمة وتتميز بالبنطال الطويل الضيق أو المتسع». وحول أهم ما يميز خطوط وقصات مجموعته الأخيرة، قال: «أبحث دائما عن التجديد في الشكل والقصات واقدم مجموعة من الافكار غير متوقعة وتركيبات غير مألوفة. لأني اعشق حرية المرأة واحب ان يكون لها قرار ودور فيما ترتديه لذلك اقدم فستان سهرة يفيض أنوثة من خامات غاية في الفخامة والثراء مع جاكيت جينز وبهذا الأسلوب يمكنها تغيير «اللوك» والتركيبة وفقا لمزاجها الشخصي. واعتمد بالأساس على الحياكة الرفيعة الراقية وينصب تفكيري على القصة واللون ونوعية النسيج بحيث تصلح لأكثر من مناسبة ولأكثر من وقت ومعظم الموديلات تعتمد على قصات طولية تمنح المرأة القوام الرشيق الممشوق. حتى لو كانت متسعة بعض الشيء». وبالنسبة لعروس 2010 كما يتصورها، قال: «الاتجاه العالمي لكبار المصممين يرشح الفستان الضيق حتى اسفل الخصر ويتسع بعد ذلك لكن غالبية النساء العربيات يفضلن الفستان الذي يتسم بالوسط المحدد أو القصة الأمبير أسفل الصدر وفي رأيي ان اهم ما يميز فساتين الزفاف هو الاتجاه إلى البساطة وبقدر ما تبدو العروس بسيطة ورقيقة تكون أكثر أناقة وجمالاً ومواكبة للموضة». وعن الجديد في اكسسوارات فساتين السهرة، قال: «استولت المعادن على معظم الموديلات وهناك أشكال عديدة من المعادن بألوان واحجام متنوعة تحتل مساحة من الفستان سواء كانت معادن على هيئة اشكال هندسية أو عملات مستديرة». ونصح سوشا المرأة العربية بأن تهتم بأن تحمل ملابسها بصمة مميزة بها عن طريق إضافة شال رقيق ناعم يعكس ألواناً مضيئة أو يوحي بالحيوية والحركة من خلال شراشيب طويلة حريرية والمهم ان تكون لها اضافة ما على أي فستان ترتديه وألا تميل إلى المبالغة في أي شيء حتى عندما تختار اكسسوارها وحقيبة يدها.

اقرأ أيضا