الاتحاد

كرة قدم

الإمارات والظفرة.. «الأمان التام»

الإمارات والظفرة يبحثان عن النقاط للقفز إلى المنطقة الآمنة (الاتحاد)

الإمارات والظفرة يبحثان عن النقاط للقفز إلى المنطقة الآمنة (الاتحاد)

علي شويرب (رأس الخيمة)

يلتقي الإمارات والظفرة في انطلاقة الأسبوع الثامن عشر لدوري الخليج العربي لكرة القدم، بعد توقف أسبوعين، وهي مواجهة صعبة ومصيرية لكلا الطرفين، في ظل فارق النقطتين التي تفصلهما في جدول الترتيب، ورغبة كليهما في تحقيق الفوز، من أجل تعزيز موقفهما في الدوري، مما يعني أن المباراة تمثل أهمية كبيرة لهما، علماً بأن لقاء الذهاب انتهى بالتعادل 1-1، وتختلف ظروف المباراة عن سابقتها، نظراً لاستغلال التوقف في علاج السلبيات وعودة المصابين، لذلك يتوقع أن تحفل المباراة بالقوة والندية، نظراً لوجود التكافؤ في جوانب كثيرة بين الطرفين، وتطلعاتهما في البحث عن الانتصار، ويحتل «الصقور» المركز الحادي عشر برصيد 18 نقطة، بينما يأتي الظفرة تاسعاً، وله 20 نقطة، وعلى ضوء ذلك، فوز أي منهما يعني القفز خطوة مهمة في سباق تأمين موقفه، والابتعاد عن مرحلة الخطر، ودوامة الصراع من أجل البقاء.

ومعنويات «الأخضر» عالية بعد الفوز الثمين على بني ياس 3 - 2، في الجولة الماضية، على الرغم من أن المباراة أقيمت على ملعب الأخير، وهذا ساهم في عودة الثقة إلى اللاعبين، وقدرتهم على تجاوز الظفرة، على الرغم من صعوبة المهمة، إلا أن المؤشرات تقود إلى عدم تنازل «الأخضر» عن نتيجة المباراة ونقاطها كامله، خاصة مع اكتمال الصفوف، ووجود خيارات عديدة أمام المدرب كاميلي، وساهمت الفترة الماضية في مضاعفة التجانس بين اللاعبين، خاصة الكوري الجنوبي جين شين الذي انضم متأخراً للفريق، مما يساهم على زيادة فاعلية الوسط.
أما الظفرة يدخل المباراة بوضعية إيجابية بعد الانتصار على الجزيرة بهدفين مقابل هدف في مباراته الماضية، ليحصد ثلاث نقاط ثمينة، زاد بها غلته إلى 20 نقطة، وفوزه اليوم يعني تأمين موقفة هو الآخر في ترتيب الدوري بشكل أفضل من مستضيفه، وعلى الرغم من أن التوقعات تشير إلى غياب المهاجم ديوب بسبب الإصابة، إلا أن «فارس الغربية» يمتلك الأسلحة التي تقوده للتفوق، خاصة أنه حقق الفوز على الجزيرة في الشوط الثاني، بعد الأداء القوي الذي قدمه، في ظل غياب ديوب، ولعل أبرز العناصر الذي يزخر بها، وتمثل ثقلاً مهماً في الفريق، عبد السلام وعبد الرحيم جمعة وعبد الله عبد القادر وسيف محمد، والعراقي همام طارق، والمغربي يوسف القديوي.


ترويسة
يغيب المدافع مبارك سعيد عن تشكيلة «الصقور»، بسبب الإصابة التي تعرض لها في المباراة السابقة أمام بني ياس، ولن يشارك لمدة أسبوعين، ويحل محمود حسن بدلاً منه.


إنفو جراف لاعب الإمارات
الاسم: أحمد الشاجي
العمر: 28
المركز: حارس مرمى
المباريات: 10
الأهداف: -
الفريق: الإمارات


لا نريد الدخول في «المتاهة»!
رأس الخيمة (الاتحاد)

أكد البرازيلي باولو كاميلي، مدرب الإمارات، جاهزية فريقه، لمواجهة الظفرة اليوم، على الرغم من أن المهمة لن تكون سهلة، إلا أن الهدف هو تحقيق الفوز، لتأمين الموقف في جدول الترتيب، وقال: «بالتأكيد أن الفوز على بني ياس في الجولة الماضية له مكاسب عديدة، أبرزها ارتفاع المعنويات وعودة الثقة للاعبين، مما يولد لديهم الإصرار والعزيمة على تكرار سيناريو الفوز، خاصة أننا استغللنا الفترة الماضية لعلاج السلبيات والأخطاء، مع تكثيف الجرعات التدريبية، ووصلنا إلى مرحلة مطمئنة من الجاهزية، وساهم ذلك أيضاً في زيادة انسجام الكوري جين شين مع بقية عناصر الفريق، إضافة إلى أننا درسنا الظفرة جيداً، وأصبحنا على دراية بشكل أكبر بنقاط القوة والضعف لديه، لذلك نلعب بأسلوب متوازن بين الهجوم والدفاع، كما ركزنا على بعض التكتيكات التي نسعى من خلالها، إحداث التفوق على المنافس، وتبقى الأمور في النهاية بأقدام اللاعبين، ونحن لا نحتمل أي خسارة، لأن ذلك يدخلنا في (متاهات)، نحن في غنى عنها، أما الفوز فبالتأكيد يؤمن موقفنا بشكل كبير، لذلك لن نفرط بنقاط المباراة كاملة، خاصة أنها بأرضنا ووسط جماهيرنا، وقال كاميلي «على الرغم من غياب مبارك سعيد والحسن صالح، إلا أن ذلك لن يكون محل تأثير علينا لوجود البديل الجاهز الذي يستطيع سد أي نقص في أي مركز فلدينا خيارات عديده بشأن ذلك».

وحول غياب ديوب مهاجم الظفرة، أوضح كاميلي «نتعامل مع فريق، وليس لاعباً واحداً، مهما كانت أهميته ومكانته في فريقه، والظفرة متكامل، ونتعامل معه على هذا الأساس، لذلك لن يكون هناك تساهل منا ونلعب للفوز فقط واستغلال المقومات المتوافرة لدينا، بما يكفل لنا تحقيق ما نصبو إليه، بعيداً عن نتائج الآخرين، ويجب أن نخدم أنفسنا بأنفسنا، وهذا يتم من خلال الانتصارات، وحصد أكبر عدد النقاط».


حمدان قاسم: نريدها «نقطة تحول»
رأس الخيمة (الاتحاد)

قال حمدان قاسم، المدافع الأيسر لفريق الإمارات «لا يمكن أن نفقد نقاط المباراة التي تقام على أرضنا وبين جماهيرنا، وسنلعب من أجل الفوز، لأن ذلك سيكون نقطة تحول مهمة في مشوارنا بالدوري، ونعمل على تلافي الأخطاء، وهذا ما تدربنا عليه خلال التوقف». وأكد أنها كانت فترة مهمة لمراجعة الحسابات والبحث عن الأسباب التي تقود إلى وقوع الفريق في الأخطاء ودرسناها جيداً، حتى لا تتكرر اليوم أو في المباريات الأخرى،« خاصة أن المرحلة المقبلة تتطلب منا اللعب بتركيز أكبر، واستغلال الفرص والسعي للفوز فقط، لأن ذلك هو طريقنا لتحقيق مركز أفضل، مع بدء العد التنازلي للدوري، والمنافسة ستكون حامية بين الفرق لتأمين موقفها، والابتعاد عن الهبوط». وقال إن «دفاع (الأخضر) لا يهتم بأسماء هجوم المنافس، وتركيزنا ينصب على قطع الكرات والذود عن مرمانا».

اقرأ أيضا