الاتحاد

ثقافة

اتحاد الكتاب يرحب بإنشاء مؤسسة الإمارات للآداب

الشارقة (الاتحاد)- رحّب اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بالمرسوم الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والقاضي بإنشاء مؤسسة الإمارات للآداب، واعتبر ذلك إضافة نوعيّة جديدة في مسيرة التنمية الحضارية الشاملة التي تعيشها دولة الإمارات. وأكّد الاتحاد في بيان أصدره أمس أنّ الثقافة لم تكن في يوم من الأيام شأناً هامشياً في رؤية القيادة الإماراتية لطبيعة النهوض الحضاري الذي تسعى إليه، وتخطط له. وملامح هذه الرؤية التي تتجسد الآن واقعاً حياً ملموساً كانت بإلهام من فكر القائد الرمز مؤسّس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وعمقها من بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ومعه إخوانه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الفخري لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.
وأضاف البيان «إن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات يرى في مؤسسة الإمارات للآداب كياناً مؤسسياً ضرورياً لتوفير بيئة حاضنة للإبداع، وإنشاؤها في هذه المرحلة يعبر عن الطموح المشروع للثقافة الإماراتية في أن يكون لها حضورها الفاعل والمؤثر في المشهد الثقافي الإقليمي والإنساني ضمن إطارٍ من التنظيم والتخطيط الواضح السليم، مستفيدةً في ذلك من الرعاية غير المحدودة التي تتلقاها من أعلى مستويات القيادة، لاسيما رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
من جهته قال حبيب الصايغ رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات «لم نفاجأ بهذه الخطوة، فهي حلقة من سلسلة طويلة من العطاءات حظيت بها الثقافة الإماراتية، وقد تشرفت بقادةٍ كبار يدركون ما لها من دور في بناء المجتمع بناء شاملاً يلبي حاجاته المادية والروحية والمعرفية في آن معاً».

اقرأ أيضا

"الأيام" في ميزان الجَمْعان