الاتحاد

الاقتصادي

«ميناء زايد» يستقبل الباخرة الأولى للخط الملاحي «إم سي»

خلال تفريغ الحاويات من الباخرة «إم سي» في ميناء زايد أمس

خلال تفريغ الحاويات من الباخرة «إم سي» في ميناء زايد أمس

استقبل ميناء زايد أمس الباخرة الأولى للخط الملاحي العالمي «إم سي»، والتي تحمل على متنها8.7 ألف حاوية نمطية يتم إنزال وتفريغ نحو 3 آلاف حاوية للسوق المحلية ، فيما يعاد تصدير نحو 5.7 ألف حاوية إلى دول أوروبية بحوض البحر الأبيض المتوسط ، بحسب الرئيس التنفيذي للشركة مدير عام ميناء زايد محمد عبد العزيز المناعي. وأفاد بأن مرافئ أبوظبي تسعى للوصول بالطاقة التخزينية الاستيعابية لميناء زايد من الحاويات النمطية إلى 800 ألف حاوية ،مقابل 500 ألف حاوية معدل التخزين الحالي بزيادة تبلغ 60 %، وذلك من خلال المعدات الحديثة التي تسلمها الميناء الأسبوع الجاري واستخدام أنظمة جديدة معدلة في مناولة الحاويات والبضائع العامة. وأشار إلى أن الطاقة الاستيعابية لميناء زايد من البضائع العامة تبلغ 7 ملايين طن متري ، فيما ترتفع مناولة تلك البضائع بنهاية العام الجاري لأكثر من 6 ملايين طن متري بنسبة بلغت 85% من حجم الطاقة الاستيعابية للميناء وذلك في إطار خطة الشركة لاستغلال المساحات المتوافرة في الميناء لزيادة مناولة البضائع والحاويات بنسبة 100%. وقال المناعي «إن الشركة وقعت الشهر الماضي مع شركة الملاحة العالمية «إم سي» اتفاقية تعاون مع الخطوط الملاحية العالمية باعتماد ميناء زايد مركزاً لإعادة التصدير لبضائع الشركة إلى المنطقة والشرق الأوسط بنحو 288 ألف حاوية نمطية» ، ما يساهم في زيادة مناولة الحاويات النمطية بالميناء بنحو 15% خلال 2009. ويأتي توقيع اتفاقية اعتماد ميناء زايد مركزا لإعادة تصدير البضائع لثاني أكبر خط ملاحي في العالم بعد تعامل الشركة مع الميناء لنحو 6 أشهر ماضية ، كما تعد تلك الاتفاقية ثاني اتفاقية يوقعها الميناء مع الخطوط الملاحية العالمية لاعتماد ميناء زايد مركزا لإعادة التصدير وذلك بعد توقيع اتفاقية مع الشركة الملاحية الأميركية «اكتك» العام الماضي باستخدام الميناء مركزا لإعادة تصدير الفاكهة لدول المنطقة والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وعلى أثرها استقبل الميناء باخرة بحمولة 9 آلاف حاوية نمطية متداولة. وذكر أن مناولة البضائع العامة والسائبة في الميناء ارتفعت بنهاية العام الماضي إلى نحو 5.1 مليون طن متري ، مقابل مليوني طن متري في العام 2005 ، قبل تسلم الشركة إدارة الميناء في عام 2006 ، وبزيادة بلغت 255% خلال 3 سنوات. وأنشئ ميناء زايد عام 1968، فيما بدأ العمل داخل الميناء في العام 1972، وتصل المساحة الإجمالية للميناء نحو 510 هكتارات ، وتصل مساحة محطة الحاويات 41 هكتارا ، ويضم الميناء 21 رصيفا بأعماق مختلفة. من جانبه ، أشار نائب الرئيس التنفيذي لمرافئ أبوظبي نائب مدير عام ميناء زايد عبدالله المحرمي إلى أن استقبال تلك الباخرة يعد إحدى ثمار مشاركة الشركة في معرض ومؤتمر التجارة البحرية والذي عقد في جمهورية ألمانيا الاتحادية الشهر الماضي ، حيث جري التشاور بشأن توقيع اتفاقيات مماثلة مع شركات عالمية أخري كما تم الاطلاع على أحدث الأنظمة في أعمال المناولة وخاصة المناولة الالكترونية الكاملة. وأضاف المحرمي أن الخط الملاحي إم سي يعمل لديه أكثر من 430 باخرة عملاقة لنقل البضائع حول العالم. وذكر أن التحديات التي تواجه عمليات الموانئ في الوقت الراهن تتمثل في استقطاب خطوط نقل وشحن جديدة والتعامل مع كافة المتغيرات الاقتصادية العالمية ورفع الطاقات الاستيعابية للموانئ وتقديم خدمات ومزايا إضافية تجذب العملاء. يشار إلى أن معرض التجارة البحرية الدولي انطلق للمرة الأولى عام 1976 ويعقد 3 مرات كل عام الأولى في شهر مارس بإحدى الدول الآسيوية والثانية في إحدى الدول الأوروبية في يونيو ، فيما يعقد المؤتمر بإحدى المدن الأميركية في سبتمبر من كل عام. وأكد المحرمي أن مرافئ أبوظبي تعمل على الوصول بالعمليات إلى الطاقة الاستعابية التي يبدأ بها ميناء خليفة تشغيله في منتصف 2012، حيث تنتقل مرافئ أبوظبي لإدارة عمليات الميناء ، كما يجري التعامل بصفة عامة مع الحاويات والبضائع العامة بمعناها الشمولي، الذي يتضمن كافة أنواع البضائع السائبة بمختلف مسمياتها وأنواعها بالإضافة إلى السيارات والشاحنات وما في حكمها من المعدات الثقيلة.

اقرأ أيضا

«دبي للطيران» يختتم فعالياته بصفقات تتجاوز الـ 200 مليار درهم