الاتحاد

الرياضي

الجزيرة ودبا الفجيرة.. «المنطق» في مواجهة «المفاجآت»

الجزيرة ودبا  الفجيرة في لقاء الجريحين (الاتحاد)

الجزيرة ودبا الفجيرة في لقاء الجريحين (الاتحاد)

صبري علي (دبي) - يستضيف ستاد محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي في الساعة الخامسة و45 دقيقة مساء اليوم، فريق دبا الفجيرة، في مباراة لا يمكن أن توصف بأنها سهلة لأصحاب الأرض، في ظل عدم نسيان الجميع لما حققه دبا الفجيرة أمام العين في القطارة بالجولة قبل الماضية، عندما فجر مفاجأة كبيرة، وخطف الفوز بهدف على حامل اللقب بين جماهيره الكبيرة، وهو ما يزيد من حرص «الفورمولا» في لقاء الليلة، من أجل تفادي السقوط في «الفخ» نفسه الذي سقط فيه «الزعيم» من قبل.
ويلعب الجزيرة بكل قوته، من أجل تحقيق الفوز، وذلك من أجل تعويض خسارة ثلاث نقاط في الجولة الماضية، بالتعثر أمام العين صفر - 1، وهو ما أوقف رصيده عند 34 نقطة يحتل بها المركز الثالث في جدول الترتيب، بينما يلعب دبا الفجيرة، وهو يعاني في المركز الرابع عشر والأخير في قاع الجدول برصيد 10 نقاط فقط، وذلك بعد أن خسر في الجولة الماضية أمام بني ياس في الفجيرة 1 - 2. وتعتبر المباراة تحدياً كبيراً أمام دبا الفجيرة في مواجهة فريق كبير على ملعبه وبين جماهيره، وهي المباراة التي تعتبر إحدى أصعب المواجهات التي يخوضها الفريق الصاعد حديثاً في أول مواسمه بدوري الأضواء، لأنها في مواجهة أحد أبرز فرق الدوري في المواسم الأخيرة، والفريق صاحب الطموحات الكبيرة والقدرات المميزة، لكن «النواخذة» ليس لديه ما يخسره، وهو ما يجعله في موقف جيد دون ضغوط، على عكس ما يحدث له عندما يلعب أمام فريق صغير في الفجيرة.
وتعتبر المباراة مواجهة بين «المنطق» المتمثل في تفوق الجزيرة فنياً وبدنياً على منافسه، و«المفاجأة» التي يظل دبا الفجيرة يبحث عنها في لقاء اليوم، لتكرار ما فعله من قبل، وإن كان ذلك قد أصبح أكثر صعوبة، بعد أن انتبه الجميع له، ومن خلال فارق القدرات بين لاعبي الفريقين يمكن القول إن الجزيرة سوف يخوض مباراة سهلة أمام لاعبي دبا الأقل خبرة، وقد يكون ذلك من الأشياء التي تقلق الإسباني ميا مدرب «الفورمولا»، الذي لا يزال يبحث عن شخصية جديدة للفريق.
ويدرك المدرب الوطني الدكتور عبد الله مسفر مدرب دبا الفجيرة صعوبة الموقف الذي يمر به فريقه، وهو يخوض المباريات الصعبة على التوالي، وهو يعرف قيمة الفريق المنافس وقدرات لاعبيه وطموحهم، ومن الممكن أن يلعب بطرقة دفاعية بدرجة أكبر، من أجل محاولة مجاراة «الفورمولا»، وذلك بعد أن تحسن مستوى الفريق في آخر مبارياته، وقد يرضى مسفر بنقطة إذا نجح في ذلك.

التدريب الأخير
أبوظبي( الاتحاد) - التنافس الشديد بين اللاعبين، هو العنوان الأبرز للتدريب الأخير الذي خاضه الجزيرة على ملعبه الرئيسي الذي يستضيف مباراة اليوم، ولم يغب عنه أحد، نظراً لطموح كل اللاعبين في نيل ثقة المدرب الجديد الذي رفع شعار «البقاء للأفضل» والأكثر اجتهاداً، وركز الجهاز الفني على الجوانب الفنية، خاصة فيما يتعلق بالتحرك الجماعي بالكرة ودونها، والضغط على حامل الكرة في مكان، في الوقت نفسه ركز المدرب ميا على السرعة في التحول، واستثمار الفرص في التسديد من مختلف الزوايا.
من جهة أخرى، غادر دبا الفجيرة إلى أبوظبي أمس بالطائرة للمبيت ليلة المباراة، وأجرى الفريق تدريبه الأخير بملعبه في مدينة دبا الفجيرة، بحضور مجلس الإدارة، وركز الدكتور عبد الله مسفر على تجهيز البدلاء الذين يحلون بدلاً من الغائبين والتمركز السليم، وغلق المساحات، ومراقبة عناصر الخطورة، وتلافي الأخطاء، وتنفيذ بعض التكتيكات الفنية لخطة المباراة والتي ينتظر أن تميل إلى التأمين الدفاعي في المقام الأول، مع الاعتماد على المرتدات السريعة.
الغيابات
أبوظبي( الاتحاد) - يغيب عن الجزيرة في مباراة اليوم الثنائي جمعة عبد الله، وياسر مطر لحصولهما على الإنذار الثالث، فقد تلقى جمعة عبد الله البطاقة الثالثة في «الكلاسيكو» أمام العين بدوري المحترفين، فيما حصل مطر على إنذار في المباراة ذاتها، وآخر في مباراة الرديف مساء الاثنين الماضي، ولا يشكو «الفورمولا» من أي غيابات أخرى، مما يمنح الفرصة أمام لويس ميا لوضع التشكيلة التي تتناسب مع المباراة، وهدف الفريق منها، ومن حسن الحظ أن الجزيرة لا يعاني من أي إصابات في الوقت الراهن.
في المقابل، يغيب عن دبا الفجيرة، صموئيل أوكران ولويس فرناندو للإيقاف وألكسندر ميديروس للإصابة، والتي لحقت به في المباراة الأخيرة، وأحمد راشد باتو للإصابة بالعضلة الأمامية، بينما يتواصل غياب محمد سرور وصالح القحومي اللذين يخضعان للتأهيل عقب جراحة الرباط الصليبي.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو