الاتحاد

الإمارات

«خليفة الخيرية» توزع المير الرمضاني على 300 ألف شخص

عمال في مركز الميناء لتوزيع السلع الغذائية في أبوظبي يجهزون مواد المير الرمضاني استعداداً لتوزيعها على المستفيدين

عمال في مركز الميناء لتوزيع السلع الغذائية في أبوظبي يجهزون مواد المير الرمضاني استعداداً لتوزيعها على المستفيدين

أعلنت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية عن مشروع المير الرمضاني للعام 2009 على الساحة المحلية، ليتم الانتهاء من المشروع واستلام المواد الغذائية من قبل المستحقين قبل وقت كاف من حلول شهر رمضان المبارك.

وسيستفيد من هذه المبادرة الإنسانية التي تعد الأكبر في المنطقة أكثر من 44 ألف أسرة على مستوى الدولة، أي حوالي 300 ألف شخص. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده محمد حاجي خوري المدير التنفيذي لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية و حسين سعيد الشيخ المدير التنفيذي للرعاية الاجتماعية بوزارة الشؤون الاجتماعية بمقر المؤسسة. وأشارت المؤسسة إلى أن حجم المواد الغذائية المختلفة للمنتفعين بالمير الرمضاني لهذا العام يقدر بأكثر من 15 ألف طن من المواد الغذائية الجافة، إضافة إلى المواد الغذائية الأخرى التي يحتاج إليها الناس في شهر رمضان المبارك وسيتم توزيعها بصورة منتظمة عبر المنافذ المخصصة في مدن وإمارات الدولة وبمواعيد منتظمة لمنع الازدحام واستلام المخصصات بسهولة ويسر، سواء بتوصيل المير الرمضاني للمنازل أو باستلامه في المراكز الرئيسية للتوزيع.

ويتضمن «مير رمضان» 13 صنفاً من المواد الغذائية المختلفة مثل الأرز والسكر والطحين والمعكرونة والهريس وزيت الطعام والحليب المجفف والحليب السائل والشاي والجيلي وكريم كراميل وشراب الفيمتو. وقال محمد حاجي الخوري المدير التنفيذي لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية إن هذا المشروع الخيري ينبع من رؤية المؤسسة واستراتيجيتها، لا سيما أن شهر رمضان يمثل شهر العطاء والرحمة والبركة، ونحرص على أن يشعر جميع المستفيدين من هذا المشروع بهذه القيم الإنسانية النبيلة. ونوه الخوري بالخدمة الجديدة التي استحدثتها المؤسسة وهي إيصال المير الرمضاني إلى المستحقين في منازلهم. وأضاف الخوري أن «مير رمضان» يعد أكبر مشروع دعم للمستحقين منذ إنشاء الدولة، كما يعد المشروع الأول من نوعه بالمنطقة في دعم كل الأسر المستحقة بالدولة من خلال كوبونات استلام السلع الأساسية والسلع الرمضانية بما يكفي احتياجات الأسرة. وذكر الخوري أن توزيع المير الرمضاني يأتي من خلال التعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية، حيث وفرت الوزارة للمؤسسة كل البيانات المتعلقة بالأسر المستحقة للدعم من قاعدة البيانات لديها وهذا ما وفر الجهد والوقت والوصول بشكل سريع وعبر بيانات موثقة إلى المستفيدين لهذا العام من مشروع المير الرمضاني. من جهته، أكد حسين سعيد الشيخ المدير التنفيذي للرعاية الاجتماعية بوزارة الشؤون الاجتماعية خلال كلمته في المؤتمر الصحفي استعداد الوزارة للعمل على تنفيذ هذه المبادرة الإنسانية التي تقوم بتمويلها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية في أنحاء الدولة كافة. وأشاد الشيخ بالمبادرات الإنسانية التي تقوم بها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية، لافتاً إلى النجاح الكبير الذي حققه التعاون والتنسيق المشترك بيننا للعام الثاني على التوالي بتنفيذ مشروع توزيع المير الرمضاني على مستوى الدولة. وفي مخازن جمعية أبوظبي في الميناء وهو أحد مراكز توزيع المير الرمضاني في أبوظبي، أشاد خالد، وهو مستفيد من مشروع المير الرمضاني، بهذه المبادرة الطيبة وبتعاون المشرفين على تسليم المير للمستحقين لأن هذه الخدمات تتم بسهولة ويسر وبدون أي عرقلة أو إحراج. كما أعرب المواطن عبدالله محمد عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وللفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لأياديهما البيضاء التي امتدت لهم في هذا الشهر الكريم، مثمناً جهود العاملين في مؤسسة خليفة وجميع المتطوعين. وقالت مستفيدة أخرى: «يكفي أن نعيش تحت ظل وكرم أبو سلطان وأخوانه أبناء المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه»، مؤكدة سهولة استلام المير الرمضاني بكل تعاون من قبل المتطوعين. وقال أحد المتطوعين الذين يشرفون على تسليم المير الرمضاني للمنتفعين إن كمية المواد الغذائية تكفي 2700 كوبون وعملية تحميل المواد الغذائية لا تتجاوز أربعين ثانية، وذلك عن طريق العاملين الذين وصل عددهم إلى 24 عاملاً في المركز الواحد و14 عربة مخصصة لتحميل المواد الغذائية.

اقرأ أيضا

الرئيس الأفغاني يكرم أسرة الشهيد جمعة الكعبي في أبوظبي