الاتحاد

خليجي 21

السيار: الأندية البحرينية لديها مؤهلات النجاح في الاحتراف

الأندية البحرينية تفتقر إلى البنية التحتية (أرشيفية)

الأندية البحرينية تفتقر إلى البنية التحتية (أرشيفية)

المنامة (الاتحاد) - أكد الدكتور عبدالرحمن السيار الأمين العام الأسبق للاتحاد البحريني لكرة القدم، ورئيس اللجنة التي كلفت ببحث ودراسة إمكانية تطبيق الاحتراف على الدوري البحريني، أن تحويل أندية المملكة من الهواية إلى الاحتراف يتطلب تضافر جميع الجهود في ظل افتقار العديد من الأندية لبنى تحتية كافية مقارنة للوضع القائم في قطر والإمارات تحديداً، بالإضافة للسعودية.
ويضم الدوري البحريني 10 أندية تتجه النية للبناء عليها في إطلاق المشروع الاحترافي، ويعد أكثرها استقراراً مادياً وفنياً المحرق والرفاع.
وعن رأيه في تأخر دخول البحرين لمشروع الاحتراف، قال «لا بد أن تدخل الكرة البحرينية لعصر الاحتراف، فنحن نملك المهارات والقدرات البشرية والفنية، ولدينا مواهب كافية، فضلاً عن رغبة كبيرة وملحة في التحول إلى الاحتراف، لقناعتنا أنه الحل الوحيد للتطور، وتحقيق النتائج الإيجابية، بما يفيد المنتخبات الوطنية على المدى القريب والبعيد».
وأضاف «ان تاريخ الكرة البحرينية مشرف في المنطقة الخليجية، وبالتالي يكون من العيب أن نسمح بالتأخر لأكثر من ذلك في تنفيذ المشروع؛ لذلك اتجه اتحاد الكرة بكل قوته لإطلاق مشروع المحترفين، المتوقع أن يرى النور في خلال موسم أو اثنين على أقصى تقدير».
وعن اللجنة التي ترأسها وأعدت دراسة ميدانية حول استعداد الأندية للتحول للاحتراف، قال «اللجنة بالفعل سلمت تقريراً لإدارة اتحاد الكرة يتعلق بكل ما تحتاج إليه الأندية من أجل تحول سليم نحو الاحتراف، خلال زيارات ميدانية قام بها الأعضاء».
ولفت السيار إلى أن أبرز المشكلات التي تحدث عنها إدارات الأندية تمثل في قلة الدعم المادي، بالإضافة إلى ضرورة الاهتمام بتطوير البنى التحتية، وبناء الملاعب والاستادات الجديدة والمنشآت الرياضية التي تمكنها من استيفاء معايير الاحتراف، فضلاً عن ضرورة إصدار قوانين وتشريعات تسمح لتحويل الأندية إلى شركات كرة قدم، نافياً أن يكون إسراع خطى الاتحاد البحريني للتحول إلى الاحتراف مجرد فاتورة انتخابية لمساندة الشيخ سلمان الذي يستعد لخوض سباق الانتخابات لرئاسة الاتحاد الآسيوي، وقال «الشيخ سلمان لديه طموحات كبيرة لتطوير الكرة البحرينية لما أبعد من الاحتراف».
وعن احتياج الاحتراف إلى نفقات بمئات الملايين سنوياً في ظل تلقى الأندية البحرينية الدعم القليل، قال «عندما نتحول إلى الاحتراف، سوف نحقق أرباحاً من الرعاية والتسويق، فضلاً عن بيع حقوق النقل التلفزيوني».
وأوضح السيار إلى أن لجنته أوصت في تقريرها الذي رفع لاتحاد الكرة مؤخراً، بوضع خطة خمسية لتحول الأندية البحرينية إلى الاحتراف، وتنفيذ المتطلبات المتعلقة بالمشروع خلال تلك الخطة، وفي جدول زمني خلال أول 5 سنوات من التطبيق ليحقق الدوري القفزة المتوقعة، وقال «يجب أن يكون التحول إلى الاحتراف، مشروع دولة، وليس مشروع اتحاد أو هيئة، حتى يحقق النجاحات المطلوبة».
وأشار إلى أنه على ضوء الزيارات الميدانية التي قامت بها لجنة الإعداد للاحتراف، يمكنه القول إن أكثر من 50% من متطلبات الاحتراف موجودة بالدوري البحريني، وستكون أرضية جيدة للبناء عليها، ومن ثم التطوير فيما بعد.

اقرأ أيضا