الاتحاد

دنيا

أمراض غريبة ومميتة في الصومال·· بسبب تسونامي


يتزايد الشعور بالقلق يوما بعد يوم في الصومال بعد ظهور أعراض غريبة على عشرات الافراد ممن يسكنون على طول ساحل البلاد في الاسابيع الاخيرة· وينبع القلق من احتمال أن تكون أمواج المد البحري العاتية 'تسونامي' التي ضربت الصومال في 26 ديسمبر الماضي ألقت بمخلفات خطيرة على شواطئ البلاد·
وقال أحد الصيادين ويدعى عويس أحمد محمد لوكالة الانباء الالمانية إن عددا كبيرا من الصيادين والبحارة مصابون بسعال شديد ومنهم من يتوفى في غضون 36 ساعة من إصابته بتلك الاعراض، مشيرا إلى أن تلك الفترة ليست كافية للوصول إلى الطبيب·
وأضاف: إن جميع المتوفين كانوا مصابين بأعراض حمى إلى جانب وهن شديد ونزيف من الانف· وأشار إلى أن الاوضاع كانت جيدة قبل وقوع كارثة تسونامي مؤكدا أن الصيادين باتوا يشعرون برهبة وخوف عارمين من البحر·
وقال طبيب في مستشفى المدينة بالعاصمة مقديشو إن جميع المؤشرات حوله تجعله مقتنعا بوجود نفايات مشعة تؤثر على البشر والحيوانات في الصومال· وأكد أنه توقف عن تناول الاسماك لانه لا يعرف ماذا أصبح بداخل أحشاء البحر·
وأصدر برنامج الامم المتحدة للبيئة تقريرا في الاونة الاخيرة يقول إن الفلاحين الذين يعيشون بالمناطق الساحلية في الصومال يعانون من عدوى حادة في الجهاز التنفسي يصعب تفسير أسبابها فضلا عن سعال شديد ونزيف من الفم ونزيف داخلي وظهور أشياء غير طبيعية على الجلد إلى جانب صعوبات في التنفس· وأوضح التقرير أن هذه الاعراض مشابهة لتلك التي تنجم عن التعرض لمواد مشعة·
وأفادت الامم المتحدة بأن شركات أوروبية ألقت نفايات سامة مثل رصاص اليورانيوم وعنصر الكدميوم الفلزي والزئبق بالاضافة إلى نفايات صناعية وطبية وكيماوية في المياه الاقليمية التابعة للصومال في أواخر حقبة الثمانينيات من القرن الماضي· واستمرت عملية إلقاء النفايات بعد الاطاحة بالدكتاتور محمد سياد بري ولم تشهد البلاد منذ ذلك الحين إقامة حكومة مركزية وبالتالي وقفت عاجزة عن ضبط أو منع إلقاء النفايات في مياهها·
ووجهت الحكومة الصومالية التي شكلت حديثا من منفاها في كينيا الدعوة إلى الامم المتحدة هذا الاسبوع لارسال فريق من الخبراء على وجه السرعة إلى ساحل الصومال لاجراء فحوص بشأن تلك المشكلة· وقال مستشار لوزير البيئة الصومال إنه اطلع على 100 حالة على الاقل لافراد يعيشون على ساحل الصومال مصابين بالاعراض التي حددها برنامج الامم المتحدة للبيئة·
لكن ممثل الصومال لدى منظمة الصحة العالمية الدكتور محمد محمود علي قال لوكالة الانباء الالمانية (د ب أ) إنه لم يشاهد أي حالة من الحالات المصابة بتلك الاعراض الغريبة· وقالت الامم المتحدة إنها تنتظر استتباب الوضع الامني في الصومال قبل أن ترسل فريقا من العلماء إلى ساحل الصومال·
وقال نيك نوتال المتحدث باسم برنامج الامم المتحدة للبيئة لوكالة الانباء الالمانية: 'إننا نجري مناقشات مع الحكومة الصومالية ونحاول تقييم الوضع الامني'· وأعرب عن أمله في استتباب الوضع الامني سريعا في الصومال·
وقال 'نحن بحاجة حقا لتحديد حجم هذه المشكلة'·

اقرأ أيضا