الاتحاد

الرياضي

اتحادات غرب آسيا «اتفقت على ألا تتفق»

رؤساء اتحادات غرب آسيا خلال اجتماع عّمان أمس (من المصدر)

رؤساء اتحادات غرب آسيا خلال اجتماع عّمان أمس (من المصدر)

«اتفق العرب على ألا يتفقوا»، مقولة ألقت بظلالها على أجواء الاجتماع الذي دعا إليه الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحادين الأردني وغرب آسيا لكرة القدم، في العاصمة الأردنية عمان مساء أمس؛ بهدف الخروج بآلية «مرشح توافقي» يمثل العرب وغرب آسيا في سباق انتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي المقررة في مايو المقبل بالعاصمة كوالالمبور، ومواجهة تكتل جنوب شرق «القارة الصفراء» الذي يقف خلف المرشح التايلاندي، استمر الاجتماع ثلاث ساعات كاملة، رغم أنه شهد غياب الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني، الذي عقد الاجتماع من الأساس ليشارك فيه، ويعرض فيه رؤيته على اتحادات غرب آسيا، فضلاً عن اعتذار رئيس الاتحاد الإيراني لكرة القدم، فيما انسحب العُماني خالد بن حمد البوسعيدي، بعد 45 دقيقة تقريباً من بداية الاجتماع، بسبب ارتباطه بموعد رحلة سفر، وظروف خاصة، ولكنه أدلى بتصريحات فهمت على أنها تشاؤمية في طريقه للخروج من الفندق الذي استضاف الاجتماعات.
وأبدى عدد من رؤساء الاتحادات الذين حضروا الاجتماع استياءهم لعدم احترام الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الدعوة، ورأوا أنه كان يجب عليه الحضور، مهما كانت ارتباطاته، مثلما حضروا هم رغم مشاغلهم؛ لأن هدفهم في النهاية الصالح العام، وبالتالي حضروا طواعية لسماع المرشحين الثلاثة، ومن ثم التصويت على مرشح وحيد «توافقي»، فما كان من الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة إلا أن ضرب بالدعوة عرض الحائط.
وأشار عدد من رؤساء الاتحادات إلى وجود حالة استياء عامة على مداخلات الشيخ طلال الفهد الذي حاول إفساد الاجتماع، سواء بالدفاع المستميت عن غياب الشيخ سلمان بن إبراهيم، ورفضه وصف عدم حضوره بأنه عدم احترام للدعوة، أو تدخلاته التي كانت كلها تحاول الترويج للشيخ سلمان، والتحدث باسمه والدفاع عنه، وهو تصرف قوبل بحالة استهجان كبيرة من الجميع، ورأى البعض أن تصرفات الفهد كانت تصب في ضرورة الخروج بعدم توافق واضح حول اسم معين يتم دعمه خلال المرحلة المقبلة.
وشهد الاجتماع إلقاء كلمة لحسن الذوادي مرشح قطر لعضوية المكتب التنفيذي لـ«الفيفا»، فضلاً عن يوسف السركال مرشح الإمارات، وبعده الدكتور حافظ المدلج مرشح الاتحاد السعودي.
وشارك في الاجتماع يوسف السركال رئيس الاتحاد الإماراتي والمرشح لمقعد رئاسة الاتحاد الآسيوي والشيخ طلال الفهد رئيس الاتحاد الكويتي، والشيخ حمد بن خليفة آل ثاني رئيس الاتحاد القطري، والشيخ أحمد العيسي رئيس الاتحاد اليمني، وأحمد عيد الحربي رئيس الاتحاد السعودي، وجبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني، وهاشم حيدر رئيس الاتحاد اللبناني، وخالد البوسعيدي رئيس الاتحاد العُماني، وناجح حمود رئيس الاتحاد العراقي، وأحمد النعيمي نائب رئيس الاتحاد البحريني، والدكتور حافظ المدلج مرشح الاتحاد السعودي لانتخابات رئاسة الآسيوي، وحسن الذوادي المرشح لمقعد اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي.
قائمة مطالب
من ناحية أخرى، رفض الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحادين الأردني وغرب آسيا لكرة القدم، وصف اجتماع أمس بالعاصمة عمان، والذي دعا إليه للخروج بمرشح توافقي، يدخل سباق الترشح لانتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي بأنه لم يحقق أهدافه، مشيراً إلى أنه خرج بالعديد من الإيجابيات، أبرزها توحيد مطالب الاتحادات المنضوية تحت لواء غرب آسيا، ورصدها في عريضة مطالب على المرشح الفائز برئاسة الاتحاد الآسيوي أن يعمل على تحقيقها حتى يحصل على أصوات تلك المنطقة من القارة والتي تشكل 13 صوتاً انتخابياً.
وقال في مؤتمر صحفي عقد عقب الاجتماع «نحن متفائلون جداً، وستكون هناك اجتماعات في الشهر المقبل، وحضر معظم الأعضاء، واستمعنا لأفكار الجميع لما فيه فائدة في كرة القدم وبالنسبة لمكانة غرب آسيا في المستقبل، وهذه خطوة أولى بالنسبة لغرب آسيا من أجل التشاور مع كل المتطلبات التي تريدها الاتحادات الوطنية والأعضاء بالنسبة لغرب آسيا، وهناك بالنسبة لمستقبل الاتحاد الآسيوي في هذا الشأن».
وأضاف: «اتفقنا على أن يكون هناك اجتماع قادم في الشهر المقبل لترتيب الأمور بين المرشحين، وهذا شيء إيجابي أن يكون هذا التنافس قائماً، ونريد أن يكون غرب آسيا للجميع، لذلك عرضنا مطالبنا وأهدافنا التي يجب أن يعمل من أجلها أي رئيس للاتحاد الآسيوي، حان الوقت كغرب أن نضع أقدامنا في رئاسة الاتحاد الآسيوي».
ولفت إلى أنه تم الاتفاق على أن يعمل اتحاد غرب آسيا على دعم الكرة الفلسطينية، وقال: «سيتم التواصل مع الاتحادين الدولي والآسيوي من أجل رفع المعاناة عن الكرة الفلسطينية، ومن حق الفلسطينيين في ممارسة كرة القدم وحماية لاعبيها وأنديتها من تسلط الاحتلال».
وأشار إلى أنه تم الاتفاق على ورقة عمل قدمها بصفته رئيساً لاتحاد غرب آسيا بعد التواصل مع الاتحادات بالمنطقة، وعبر تحديد 10 مطالب رئيسية، هي الاعتراف الكامل باتحاد غرب آسيا لكرة القدم، والاعتراف بجميع مسابقات غرب آسيا كجزء من برنامج «الفيفا»، واعتبار مسابقات تلك المنطقة جزءاً مكملاً للتصفيات المؤهلة للبطولات الكبيرة، وضرورة مراعاة واقع منطقة غرب آسيا عند وضع روزنامة أي منافسات آسيوية، وضمان تحقيق أعلى عوائد مالية لاتحادات غرب آسيا، وإعادة تقييم لمقدرات الاتحاد الآسيوي، وإعادة النظر في نظام الحوافز ومكافآت دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي، وتوزيع الأموال بطريقة أكثر عدالة، والسماح لمزيد من الدوريات بغرب آسيا لدخول دوري أبطال آسيا للمحترفين.
أضاف: “تحدثنا عن ضرورة تأسيس لجنة الأخلاق في الاتحاد الآسيوي، وتكون منتخبة من قبل أعضاء الاتحاد أنفسهم، والموافقة على أن يتم اختيار رئيس وأعضاء اللجان القضائية في الاتحاد الآسيوي بالانتخاب، بالإضافة لتفعيل استخدام اللغة العربية لغة رئيسية للاتحاد الآسيوي، كما أجمع الحضور على مراجعة الوضع المالي للاتحاد الآسيوي”.


النعيمي: سلمان لن ينسحب من السباق

عمان (الاتحاد) - رفض أحمد النعيمي نائب رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم، الذي حضر اجتماع غرب آسيا أمس في عمان، بعد اعتذار الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة مرشح الاتحاد البحريني، لمنصب رئاسة الاتحاد الآسيوي، وصف موقف الأخير بأنه «عدم احترام» لدعوة التوافق على مرشح واحد من بين الثلاثي العربي والخليجي المرشح للمنصب نفسه، مشيراً إلى أن الشيخ سلمان، لديه جولة انتخابية لم يكن يستطيع تأجيلها.
وأدى غياب رئيس الاتحاد البحريني إلى غضب عدد من رؤساء الاتحادات الذين حضروا الاجتماع، على أمل مناقشة المرشحين الثلاثة، ومن ثم التوصل إلى اتفاق على اسم مرشح واحد يمثل اتحادات الغرب.
مشيراً إلى أن الاجتماع الذي عقد أمس كان مثمراً، بغض النظر عن النتائج النهائية التي خلص إليها الاجتماع، نظراً لأنه سوف يسبق هذه الانتخابات عقد جلسات أخرى على فترات متقاربة لتنسيق المواقف في هذا الشأن.
وقال إن الـ11 اتحادا بمنطقة الغرب التي حضرت اجتماع أمس هي جزء من 46 دولة آسيوية سوف تصوت للمرشحين في الانتخابات خلال مايو المقبل، وبالتالي يجب التحرك لزيارة بقية الاتحادات بالقارة.
وعن إمكانية انسحاب الشيخ سلمان بن إبراهيم مستقبلاً، قال إنه سوف يكمل المهمة للنهاية، ولا توجد لديه النية على الإطلاق للانسحاب».


الرجوب: «العناد العربي» يضيع مقعد الرئاسة

عمان (الاتحاد) - قال جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم إنه ليس هناك خيار أمام غرب «القارة الصفراء» إلا الاتفاق على مرشح واحد، من أجل إبقاء رئاسة الاتحاد في يد العرب، وأن الاتفاق على خريطة مصالح تخدم كل دول الغرب، واختيار مرشح واحد يسعى لتنفيذها هو أفضل الحلول المتاحة امام الجميع، وقال «نريد مرشحا واحدا، ولكن يجب أن تصدق النوايا».
وحول ما اذا لم يتم التوصل إلى خيار واحد، قال «التناقض الحاد والعناد العربي، لن يخدم مصالحنا، وسوف يضيع كرسي رئاسة الاتحاد الآسيوي إلى الأبد، من هنا يجب ان يكون هناك مراجعة وتدخل من حكومات دول الخليج لاحتواء هذا التعارض الذي يمكن أن تكون تداعياته خطيرة على الاتحاد الآسيوي والكرة العربية». وحول موقف الاتحاد الفلسطيني، قال «نحن نريد اتفاقا حول من يمثل الغرب كله، وليس فلسطين فقط، حتى يكون قادراً على أداء الرسالة، فنحن لا نريد أن نكون طرفاً في الانقسام الموجود، وفلسطين عنصر توافقي، كما أن جهودنا منصبة على التوافق».
ودعا الرجوب الشيخ أحمد الفهد الداعم للمرشح سلمان بن إبراهيم، والأمير نواف بن فهد الداعم للمرشح السعودي إلى ضرورة التوافق على مرشح واحد، وقال «يجب أن يكون الثنائي جزءا من الحل وليس سبباً للتعقيد».


الشحي يغيب عن الوحدة أمام بني ياس

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ يغيب محمد الشحي عن الوحدة في لقاء بني ياس غداً في الجولة الـ 19 لدوري المحترفين لكرة القدم، بسبب للإيقاف لحصوله على الإنذار الثالث في لقاء الشعب، بينما يعود الحارس الأساسي عادل الحوسني بعد انتهاء الإيقاف، وفي الوقت نفسه أكمل النادي إجراءات إعارة مهاجمه الجابوني اريك مونولجي إلى سلاسك فرو كلاوسكي البولندي حتى نهاية الموسم الحالي، وغادر اللاعب للانضمام إلى فريقه الجديد.
من جهة أخرى أدى «العنابي» تدريبه الأساسي أمس للقاء الغد، بمشاركة جميع اللاعبين، بمن فيهم المهاجم سعيد الكثيري، بعد تعافيه من الوعكة الصحية التي غيبته في الفترة الماضية، بينما شهد هذا الأسبوع إلغاء الراحة السلبية التي تعقب المباريات، حيث استأنف الفريق تدريباته صباح مباراته مع الشعب في كورنيش أبوظبي.
في شأن آخر، أقر مجلس إدارة شركة كرة القدم بنادي الوحدة آلية جديدة للتقييم عند تقصير أي لاعب، حيث تشرف لجنة الاحتراف في النادي على التقييم عبر الاستماع للاعب المعني والجهازين الإداري والفني للفريق قبل أن تتخذ القرار المناسب، تجاه اللاعب.

الشعب يفتقد عمر عبدالعزيز أمام النصر

أسامة أحمد (الشارقة)- يفتقد الشعب جهود لاعبه عمر عبد العزيز الشحي للايقاف في مباراته أمام النصر، ضمن الجولة التاسعة عشرة لدوري المحترفين لكرة القدم، التي يستضيفها ستاد خالد بن محمد مساء غدٍ، ومن المتوقع أن يدفع الروماني ماريوس سوموديكا مدرب الفريق بإبراهيم خليل بدلاً منه.


إنشاء قاعدة بيانات طبية للاعبين والأجهزة الفنية
دبي (الاتحاد) - عقدت اللجنة الطبية باتحاد كرة القدم صباح أمس، اجتماعها الأول بمقر الاتحاد في دبي، وترأس الاجتماع الدكتور مصطفى السيد الهاشمي، بحضور الدكتور عبدالله بارون نائب رئيس اللجنة، والأعضاء الدكتور مجدي إسكندر والدكتورة ريم الحوسني والدكتور مراد وحسان فهد سكرتير اللجنة، وناقش الاجتماع التعريف بأعضاء اللجنة الطبية ومهامها، كما تناول موضوع التراخيص الطبية للعاملين في مجال الحقل الرياضي «أطباء ومعالجين وفنيين»، وموضوع المراكز الصحية المعتمدة بالدولة، وبرامج الوقاية من الإصابات الرياضية والتأمين الرياضي للاعبين، كما تطرق إلى موضوع الأدوية الطبية ولائحة التخزين والصرف، واعتماد لائحة الأجهزة الطبية للمنتخبات الوطنية والأندية.
من جانبه، قال الدكتور مصطفى الهاشمي، والذي يشغل منصب نائب مدير منطقة دبي الطبية، إن اللجنة تسعى بقدر الإمكان، لمحاولة تنسيق وتوحيد المعايير الخاصة بالطب الرياضي، لما يمثله هذا الأمر من أهمية في مجال خدمة رياضة الإمارات وجميع العاملين في هذا القطاع الحيوي.
وأكد الهاشمي أنهم بصدد إنشاء «قاعدة بيانات طبية»، تشمل كل ممثلي الأجهزة الطبية بالمنتخبات والأندية، وكل اللاعبين المنضوين تحت لواء اتحاد كرة القدم، وأن وجود هذه القاعدة، بالإضافة إلى اللوائح التي تنظم وتقنن عمل كل الجهات المعنية يسهم بشكل كبير في «تطبيق أمثل للمعاير الطبية المطلوبة»، ويعمل على توفير حماية مزدوجة للقائمين على الأمر بوجود شهادات فنية معتمدة من جهة، والعاملين في مجال الطب الرياضي من جهة ثانية، كما يسهم في توفير خلفية طبية عن جميع اللاعبين تكون بمثابة دليل إرشادي للأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية والأندية.
وأشار إلى أنهم سوف ينظمون مستقبلاً زيارات ميدانية متكررة للأندية، للوقوف على سير عمل الأجهزة الطبية لديها والتعرف على الصعوبات التي تواجههم، وأن أبوابهم ستكون مفتوحة أمام مقترحات العاملين في مجال الطب الرياضي لمزيد من التطوير في العمل.
وأثنى الهاشمي على خطوة مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة يوسف السركال بتشكيل لجنة طبية تضم عدداً من الكوادر الوطنية والأجنبية، وتتمتع بقدر عالٍ من الكفاءة والمهنية، مشيداً بالدعم الذي تجده اللجنة من الأمانة العامة باتحاد الكرة ممثلاً في الأمين العام يوسف عبدالله.

محمد بن ثعلوب: فكرة شعار «مونديال الناشئين» مبتكرة

أبوظبي (الاتحاد) - أكد محمد بن ثعلوب الدرعي نائب رئيس اللجنة المحلية المنظمة لبطولة كأس العالم الخامسة عشرة تحت 17 سنة بالإمارات، أن فكرة شعار البطولة رائعة حضارية مبتكرة، وتضم أكثر من رسالة، بالتأكيد على اهتمامنا بتراثنا الخالد، بهدف تواصل الجيل الصاعد، وارتباطه بالبحر، ومثل الشعار صدفة المحار التي تحتضن اللؤلؤ، وتوشحت بالألوان الأربعة الأحمر والأبيض والأخضر والأسود التي يتزين بها علم الإمارات مع كرة قدم واسم «الفيفا» واتحاد كرة القدم، في إشارة للعلاقة التاريخية مع صيد الأسماك والغوص في مياه بحر الخليج العربي في السابق، بحثاً عن اللؤلؤ التي ارتبط بها شعب الإمارات منذ مئات السنين.
وأضاف أن الإمارات قادرة علي إنجاح البطولة السنية المقبلة، وفقاً للترتيبات الجارية مواصلة النجاحات السابقة، منها تنظيم مونديال كأس العالم للشباب 2003، وأن رياضة الإمارات تعيش حالياً أحلى فتراتها بعد الفوز بكأس «خليجي 21» في البحرين، ويتوقع أن تكون البطولة المقبلة واحدة من التظاهرات الكروية الجماهيرية الرائعة، والتي يهتم بها الاتحاد الدولي لكرة القدم، وبدأ العد التنازلي لإبراز البطولة التي يحمل لقبها منتخب المكسيك، والتي ظلت تقدم المواهب الكروية في العالم مثال رونالدينهو «البرازيل» ولويس فيجو «البرتغال» وأليساندرو ديل بيرو «إيطاليا» وجوان سباستيان فيرون «الأرجنتين»، حيث يتوقع أن تقدم مواهب جديدة كما حدث في بطولة العالم للشباب التي قدمت العديد من المواهب في مقدمتهم أفضل لاعب في المونديال لاعب الإمارات إسماعيل مطر قائد منتخبنا الذهبي.
وأشار إلى أن البطولة التي تستمر ثلاثة أسابيع تقام في ستة ملاعب من أفضل الاستادات بالدولة، في مقدمتها، ملعب خليفة بن زايد بالعين، وملعب محمد بن زايد في أبوظبي وملعب راشد بالأهلي في دبي وملعب الشارقة وملعب الإمارات في رأس الخيمة والفجيرة، وتوزع المنتخبات الـ24 على 6 مجموعات ويتأهل الأول والثاني من كل مجموعة إلى دور الـ16، كما تصعد أفضل 4 منتخبات بالمركز الثالث إلى الدور نفسه.

البوسعيدي: يجب التصدي لأي «تربيطات» تسيء إلى مرشحي العرب

عمان (الاتحاد) - رفض خالد بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني الحديث عن وجود تربيطات غير مشروعة من تحت الطاولة بهدف شراء أصوات اتحادات، لصالح مرشح بعينه خاصة في ظل وجود مرشح واحد يحظى بدعم الشيخ أحمد الفهد وهو الشيخ سلمان بن إبراهيم، بينما يجد حافظ المدلج المرشح السعودي دعمه من جهات اعتبارية داخل المملكة.
وقال: يجب التصدي لأي تربيطات أو تحركات غير مشروعة، لأنها قد تسيء لكل مرشحي العرب، وتابع: لا أريد التشكيك في نزاهة أي اتحاد بالقارة، عبر تأكيد وجود تربيطات من تحت الطاولة وشراء أصوات، لأن الأمر غير مقبول ويجب الا يتحدث عنه المجتمع الكروي وهو شيء معيب، ومن لديه اثباتات عليه أن يأتي بها وعلينا أن نحارب مثل هذه التصرفات.
واعتذر البوسعيدي عن عدم اكمال الاجتماع بعد مرور ساعة واحدة فقط على بدايته لارتباطه برحلة طيران، ما أثار علامة استفهام أخرى حول جدوى الاجتماع نفسه، وقال: لم يصل الاجتماع إلى شيء، وهو أمر واضح تماماً، الأمر الإيجابي الوحيد هو اجتماع رؤساء الاتحادات بهدف، بحث سبل التوافق وكيفية تحقيقه مستقبلاً، وقد كنت أول من دعا إليه، لكن الكل متمسك بموقفه.
وقال: هذا الاجتماع لجس نبض وتوجهات مسؤولي اتحادات غرب آسيا، ما يعني إمكانية عقد اجتماعات أخرى قريباً لتحديد الموقف، الكل يعتقد أن لديه حظوظه الجيدة من بين المرشحين الثلاثة، وهذا التمسك سيضعف الحظوظ العربية بكل تأكيد.
وأضاف: الأمر لا يعدو كونه مجرد جولة واحدة فقط، والوقت ما زال متاحاً أمام المرشحين والاتحادات بالمنطقة لحين موعد الانتخابات في الثاني من مايو المقبل.
تابع: لا اعتقد أن الباب أغلق تماماً في مسألة التوافق على مرشح واحد، فالفاصل الزمني يتيح الفرصة إلى مواصلة المحاولات، وفي حال حدوث امور إيجابية فليس هناك من مانع أن يتم عقد اجتماع آخر، فنحن في الاتحاد العماني سنبقى دوماً داعمين لشأن التوافق وكنا أول من نادى بهذا الأمر وسنعمل على توفير هذا التوافق إلى آخر لحظة.
وأشار إلى أن الموقف العماني من الانتخابات حول دعم أحد المرشحين الثلاثة لم يتبلور بالشكل الكامل، حيث لم يتخذ الاتحاد موقفه النهائي في حسم منح الصوت العماني لأحد المرشحين.


المدلج: لن أتردد في الانسحاب لأي مرشح
عمان (الاتحاد) - أكد الدكتور حافظ المدلج أن أجواء الاجتماع للتوافق على مرشح عربي إيجابية، حتى ولو لم يتمخض عنها الاتفاق على مرشح عربي وحيد، وأن هناك فائدة، ويمكننا القول إننا وصلنا إلى 30% من التوافق المنتظر، وكان من المستحيل الاتفاق على مرشح واحد في ظل غياب الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، ولكن الكل يؤيد التوافق، وطلبنا الحصول على مهلة نتيجة لغياب الشيخ سلمان، وقد يتم التصويت على اسم مرشح واحد لاحقاً.
وأشار إلى أن من يريد النجاح في انتخابات الاتحاد الآسيوي يجب أن تكون انطلاقته قوية، ومن خلال دعم اتحادات غرب آسيا، وليس بالعمل بمعزل عنها، وقال «مخطئ من يعتقد أن مصدر قوته في الشرق أو الجنوب، ولكنه في الغرب، وبدعم عربي كامل».
وأضاف «منذ أكثر من عامين نبحث عن حل توافقي، ولم نتحرك في اتجاه هذا التوافق، وتوقفنا عند نقطة الصفر طويلاً، ولكن اجتماع أمس كان بداية حقيقية للتحرك في هذا الاتجاه، وهو ما يعكس أن هناك تحركاً هاماً خلال المرحلة المقبلة».
وعن أسباب رفض الاتحاد السعودي طرح فكرة التصويت على مرشح وحيد يتم التوافق حوله، قال «كان من الصعب التصويت في غياب الشيخ سلمان بن خليفة، لذلك عرضنا رؤيتنا وسوف نعمل على تنسيق الجهود».
وكشف المدلج أن ترشحه جاء لرغبة السعودية في القيام بمبادرة توافقية، لتقريب وجهات النظر، وأن الشيخ سلمان بن إبراهيم بدأ حملته الانتخابية ومن الصعب إقناعه بتركها والحضور، ونتمنى أن يأتي يوم 2 مايو ولدينا مرشح واحد عن غرب آسيا، وأتوقع أن يحدث هذا التوافق، لأنه من المستحيل أن يظل الحال كما هو عليه.

هاشم حيدر: لابد من الاتفاق على مرشح
عمان (الاتحاد) - أكد هاشم حيدر رئيس الاتحاد اللبناني أن الجهود يجب أن تتواصل من جانب اتحاد غرب آسيا من أجل إثناء مرشحين من بين الثلاثة للتنازل لصالح مرشح واحد يتم التوافق عليه، ولم يخف حيدر فشل الاجتماع الذي عقد أمس في الوصول للتوافق على مرشح واحد يحصل على أصوات منطقة الغرب، لخوض انتخابات رئاسة القاري واصفاً الاجتماع بأنه خطوة أولى إيجابية في اتجاه عمل قادم آملاً في التوصل إلى اتفاق.
وقال: الاجتماع لم يخرج بقرارات جذرية سواء في اتجاه التوصل إلى مرشح توافقي، بل كان بمثابة فرصة ممتازة من أجل التشاور، وتبادل الافكار في إطار السعي نحو الهدف الذي يبحث عنه الجميع بالحفاظ على مقعد رئاسة الاتحاد القاري في كنف العرب.
وأوضح أن التنسيق الذي جرى في عمان يجب أن تتبعه خطوات لاحقة الأمر الذي يعني إمكانية تقريب وجهات النظر بشكل عام وإيجاد الحلول التي تكفل تحقيق الهدف المنشود قبل الانتخابات، وقد يشهد نهاية أبريل الجاري نجاح مساعي اتحادات الغرب في التوصل إلى حل ما يعني يجب علينا عدم اليأس حتى تتحقق مصلحة اتحادات الغرب.

اقرأ أيضا

نابولي يبحث التعاقد مع فقير بعد تضاؤل فرص ضم رودريجيز