الاتحاد

الرياضي

استقبال بالورود لأبطال الرماية في مطاري الشارقة ودبي

استقبال كبير بالورود لبطلنا سعيد بن مكتوم

استقبال كبير بالورود لبطلنا سعيد بن مكتوم

حظيت بعثة منتخبنا للرماية باستقبال كبير فور عودتها من الكويت بعد الإنجاز الكبير الذي حققته الرماية الإماراتية بالحصول على 16 ميدالية ملونة، وكان الاستقبال كبيراً في مطاري الشارقة ودبي حيث وصلت بعثة منتخبنا للناشئين والسيدات مساء أمس الأول بمطار الشارقة الدولي، وكان في استقبالها أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الرماية، وخليفة بن هويدن رئيس نادي الذيد، وعدد من أعضاء الاتحاد.
بينما وصلت فجر أمس عبر مطار دبي الدولي بعثة منتخب الاسكيت، وضمت الشيخ سعيد بن مكتوم صاحب ذهبية الفردي في الاسكيت، وسيف بن فطيس صاحب برونزية الفردي.
وكان في استقبال البعثة يوسف السركال نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، وسعيد عبد الغفار أمين عام اللجنة الأولمبية، وأحمد الريسي رئيس اتحاد الرماية، وعبد الله سالم بن يعقوب أمين السر العام لاتحاد الرماية، وعدد من اللاعبين والإداريين.
وأهدى أبطالنا الانجاز الذي تحقق في البطولة العربية إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإلى الشيوخ، وكل أهل الإمارات.
وقال الشيخ سعيد بن مكتوم إن البطولة كانت صعبة بسبب الرياح في ميادين الكويت، وقد شعرت أن الميدان ليس فيه سرعة عالية في الاطباق، ولكن الحمد لله المستوى كان عالياً، سواء من جانب رماتنا، أو من الرمـاة المشاركين، وهي بطولة قوية وعالية المستوى بشكل عام.
قال: الأرقام كانت عالية ليس فقط لأن الرماة تدربوا جيدا قبل البطولة بل لأن المشاركين من أبطال العالم، ولديهم أرقام عالية من قبل، وكان هناك تنافس مع الكويتي صلاح المطيري الذي جاء في المركز الثاني، والكويتي زيد المطيري الرابع، والقطري عبد العزيز العطية، وكان الرامي الكويتي عبدالله الرشيدي قريباً من النهائي إلا أنه أخفق في طبقين، ولم يصعد للنهائي، ولكن التنافس كان كبيرا في البطولة".
وأضاف: الفوز بكل هذه الميداليات على المستوى الآسيوي والعربي سيكون مسؤولية في المرحلة المقبلة على جميع الرماة، ونأمل أن يستطيع رماتنا التأهل هذا العام، للأولمبياد، والحصول على بطاقات تأهيل أولمبية من خلال المشاركات المقبلة خاصة أن التأهل الأولمبي سيكون هذا العام.


«أبوظبي الرياضي» يهنئ

أبوظبي (الاتحاد) - نقل محمد إبراهيم المحمود تهنئة مجلس أبوظبي الرياضي للشيخ سعيد بن مكتوم على فوزه بذهبية رماية الاطباق من الابراج “الاسكيت” وحصول منتخب الإمارات للرماية على الفضية في البطولة العربية التي أقيمت في الكويت مؤخراً، متمنياً للمنتخب دوام التوفيق في كافة البطولات المقبلة.

السركال: الرماية الإماراتية تسير في الاتجاه الصحيح

دبي (الاتحاد) - هنأ يوسف السركال نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية الشيخ سعيد بن مكتوم على إنجازه، وكل الرماة الذين حققوا ميداليات ورفعوا اسم الإمارات عالياً في البطولة العربية بالكويت. وقال: هذا الجهد وراءه اتحاد الرماية ويكشف الجهد الكبير من الاتحاد، ولا ننسى الدعم الكبير من الشيخ سعيد بن مكتوم للعبة، وأيضاً دعم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان الذي يدعم الاتحاد بتبني اللاعبين واللاعبات، وهذه الإنجازات التي تحققت تؤكد أن الرماية تسير في الاتجاه الصحيح خاصة أننا مقبلون على المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية في جوانزو. أضاف: اتحاد الرماية الآن لديه خامات يمكن الرهان عليها على المستوى الآسيوي، وأيضا على المستويين العالمي والأولمبي. وعن دعم اللجنة الأولمبية قال:” نحن دائماً ندعم الاتحادات التي لديها الخامات المؤهلة لتحقيق الميداليات على المستويين القاري والعالمي، وعندما تتوافر الميزانية سيتم دعم الاتحادات، ولكن هناك تركيزا على الاتحادات القادرة على تحقيق إنجازات في المحافل الخارجية.

خليفة بن هويدن: طموحاتنا كبيرة في المستقبل

دبي (الاتحاد) - أعرب خليفة بن هويدن عن ارتياحه بتلك النتائج وأثنى على دور اتحاد الرماية وجهوده في دعم رماة الذيد الذين يمثلون نواة المنتخب.
وقال: هذا الانجاز للمنتخب على الصعيد العربي في هذه الرياضة والذي يمثله لاعبو نادي الذيد الثقافي الرياضي جاء نتيجة رعاية إدارة النادي للفريق والدعم من قبل اتحاد اللعبة وما حصل عليه اللاعبون من متابعة ودعم من قبل المجلس الرياضي في الشارقة.
وأضاف: نحن بحاجة إلى زيادة هذا الدعم ورعاية الفريق بشكل منظم وفق خطة تم وضعها سابقاً للفريق حيث إن طموحاتنا مع الفريق كبيرة ولا تقف عند هذا المستوى إذ يتمتع اللاعبون بمهارة عالية وأعمارهم صغيرة تعطينا الفرصة الكاملة لإعدادهم للمشاركة في منافسات آسيوية وعالمية وسيكون النجاح والذهب حليفنا.


الريسي:
إنجازاتنا لم تأت من فراغ وانتظروا المزيد

دبي (الاتحاد) - قال أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الرماية إن الإنجاز الذي تحقق على المستوى العربي يعتبر إنجازاً متميزاً، بعد أن حققنا 16 ميدالية، منها 9 للرماية النسائية، و4 ميداليات للشباب، و3 ميداليات في الاسكيت، وأعتقد أن هذا الإنجاز لم يأت من فراغ بل بالدعم، ولابد أن أذكر أن إنجاز السيدات في البطولة جاء بدعم من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الذي يدعم هذا الفريق بقوة منذ تأسيسه، وبالنسبة للاطباق فيعد الشيخ سعيد بن مكتوم داعما رئيسيا للعبة، وهذه الإنجازات ليست غريبة على الرماية الإماراتية التي اعتادت على حصد الميداليات في كل البطولات، ولكن الجديد الميداليات التي حققها فريق الناشئين وهو ما أسعدنا لأن هذه الميداليات تؤكد اننا نسير في الاتجاه الصحيح في إعداد جيل جديد من الرماة الواعدين، ونأمل أن يظهروا في المستقبل على منصات التتويج العربية والآسيوية والأولمبية.
وكشف الريسي عن ان فريق الناشئين خرج من نادي الذيد، وبالفعل حصلنا على دعم بإنشاء ميدان للرماية هناك، من خلال الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وقد وافقت وزارة الأشغال على إقامة الميدان هناك، وسوف سيكون هذا الميدان في المستقبل جاهزا لإقامة بطولات عربية وقارية عليه كما أنه سيساهم في ظهور رماة جدد يدعمون منتخبنا، وهناك تنسيق بين الاتحاد وخليفة بن هويدن رئيس نادي الذيد من اجل تحقيق متطلباتهم، وسيكون الميدان الجديد جاهزا العام 2011.
وعن المنافسة في البطولة قال: مشاركة 16 دولة تؤكد أن البطولة قوية والمنافسة لم تكن سهلة بل إنها أقوى من الآسيوي لأن المشاركين من الرماة المتميزين، خاصة من جانب رماة الكويت، وقطر، ولكن نحن كان لدينا ثقة كبيرة في تحقيق فريق الاسكيت الذي يقوده الشيخ سعيد بن مكتوم في تحقيق الذهب.
وقال رئيس الاتحاد: سبق لنا تحقيق ميدالية أولمبية، عن طريق بطلنا الشيخ أحمد بن حشر، وأعتقد أن الطريق الذي يسير فيه الشيخ سعيد بن مكتوم سيكون طريق العالمية بعد أن حقق ميداليات على المستوى العربي، و الآسيوي، ولكن الميدالية الأولمبية تحتاج إلى تخطيط مختلف تماماً، وتدريب مستمر وتدرج في المستوى، وهذا ما يحدث مع الشيخ سعيد، ونأمل أن يسير في نفس الاتجاه في المرحلة المقبلة للوصول إلى ميدالية عالمية.
وقال: بالطبع سيتم تكريم الرماة على انجازاتهم وسنقيم حفل تكريم لهم، فضلا عن تكريم الهيئة أيضًا، وتكريم سمو الشيخ حمدان بن راشد، وهو تكريم الرياضيين.


سيف بن فطيس:
بطولة العالم بالمكسيك محطتي المقبلة


دبي (الاتحاد) - قال الرامي سيف بن فطيس صاحب الميدالية الفضية في فردي الاسكيت، إن البطولة كانت صعبة للغاية، لأن عددا كبيرا من الرماة العرب من أبطال آسيا، والمعروفين على المستوى العالمي، وقد حققنا رقما عالميا 124 من 125، واكملها الشيخ سعيد بن مكتوم في النهائي وحصل على 148 من 150، وحققت 147 من 150، وهذه أرقام عالمية.
وعلى المستوى العربي فقد كانت هذه النتائج فخرا لنا، وأعتقد أن الحصول على المركز الأول، والثالث في الفردي، والثاني في الفرق يعد انجازا كبيرا للرماية الإماراتية بشكل عام. وعن المرحلة المقبلة قال بن فطيس:” أمامنا بطولة العالم في المكسيك والتي ستقام خلال شهر مارس المقبل، ونحن لدينا طموحات كبيرة في أن نحقق فيها نتيجة جيدة، مثلما سبق لنا تحقيق نتائج على المستويين الآسيوي، والعربي”.
وتمنى سيف بن فطيس أن تتواصل نجاحات الرياضة الإماراتية في مختلف البطولات المقبلة، مؤكداً أن كل الرماة يحدوهم الأمل في يتواصل العطاء بنفس القوة لحصد المزيد من الألقاب والميداليات.

العوضي يشيد بقوة البطولة
عبدالله سالم: مكاسبنا كبيرة في «الناشئين»


دبي (الاتحاد) - قال عبدالله سالم بن يعقوب أمين عام الاتحاد إن وجود 16 دولة في المحفل العربي، منها الدول التي لها باع طويل في الرماية يؤكد قوة البطولة.
وأضاف: بعثتنا حققت الذهب في كل المسابقات فقد حقق الناشئون والسيدات ذهبا في، الاسكيت ، وبالتالي الرماية الإماراتية كانت لها بصمة كبيرة في البطولة.
وأوضح هناك مكاسب كثيرة لنا في هذه البطولة يأتي في مقدمتها ظهور رماة ناشئين جدد، فلقد حقق سالم القايدي وراشد القايدي الميداليات، وأسماء النعيمي رامية جديدة حققت الذهب، أما بالنسبة للشيخ سعيد فقد كانت المنافسة قوية وسط أبطال العرب وآسيا، فقد حقق في اليوم الأول 49 من 50، وحقق في النهائي 148 من 150، وهذه نتيجة جيدة، ونعتبر الشيخ سعيد بن مكتوم فاكهة الرماية الإماراتية، ولابد أن نشير بمستوى الرامي الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم الذي حقق نتيجة طيبة في ثاني مشاركاته الخارجية، وصعد ضمن أفضل 8 رماة في الدبل تراب، وأتوقع له مستقبل كبير، لأنه مكسب في الرماية الإماراتية”.
وعن المسؤولية الملقاة على عاتق الاتحاد بعد هذه الإنجازات قال: اتحاد الرماية اعتاد العمل في صمت، وهناك دعم كبير من الشيوخ للاتحاد، وهو سر انجازاتنا، ووصولنا للأولمبياد والبطولات القارية والعربية، وأعتقد أن الاتحاد يعمل كأسرة واحدة، وهو سر نجاحه.وعن البطولات المقبلة قال:” هناك بطولة خليجية للناشئين، سوف تقام هذا الموسم في قطر، خلال شهر مارس المقبل، وهناك رياضة المرأة خلال شهر مارس في أبوظبي”.
من ناحيته قال ربيع العوضي نائب رئيس الاتحاد ورئيس لجنة المنتخبات إن ختام مشاركتنا في البطولة العربية جاء رائعاً لأننا حصدنا من كل بستان زهرة حيث حصلنا على ذهبية فردي الاسكيت التي حققها الشيخ سعيد بن مكتوم، وبرونزية نفس المسابقة في الفردي للرامي سيف بن فطيس، وفضية الفرق في الاسكيت، وكل من شاهد البطولة يتأكد أنها بطولة عالمية وليست عربية لأنها تحمل أرقاما عالمية.
أضاف:إن فوز الشيخ سعيد بن مكتوم بالذهبية وسط صراع كبير بين الرماة على الذهب يؤكد قدرته على مواصلة السير نحو البطولات بنفس المستوى، وأعتقد أن الميداليات التي تحققت كانت متوقعة من جانب الرماة لأن اتحاد الرماية اعتاد أن يفي بوعده في كل البطولات، ونحن ننتظر الدعم من اللجنة الأولمبية، وهيئة الشباب والرياضة من اجل مواصلة المسيرة

اقرأ أيضا

"جوهرة الساحل" يبدد نظرية القوة باستحواذ 28 %