الاتحاد

الإمارات

200 ألف زائر لـ«الحديقة القرآنية»

آمنة الكتبي (دبي)

أكد المهندس داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي أن الحديقة القرآنية استقطبت 200 ألف زائر منذ افتتاحها، مما يدل على إقبال الزوار من مختلف الجنسيات والفئات العمرية، مشيراً إلى أنها استقبلت 40 ألف زائر الجمعة الماضي، وأوضح أن الحديقة القرآنية أصبحت واحة خضراء وقبلة الأنظار، حيث جاءت في تصميم ذي طابع إسلامي ومفهوم مبتكر، تجذب إليها غالبية الزوار، للتعرف إلى النباتات المذكورة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وزيارة الكهف الذي يحتوي على سبع معجزات للأنبياء ذكرت في القرآن الكريم.
وقال الهاجري: تهدف الحديقة إلى مد جسور التواصل الفكري والثقافي مع مختلف الثقافات والديانات والشعوب والتوعية بالمنجز الحضاري للدين الإسلامي في مجال البيئة النباتية، وإعداد قاعدة بيانات علمية لنباتات البيئة العربية، ورفع كفاءة الأداء في مجالات الإنتاج الزراعي والبحث العلمي.
وأشار إلى أن الحديقة تمتاز بمناظرها الخلابة وتنوعها مع نشر ثقافة التسامح، موضحاً أن الدخول للحديقة بالمجان، مع رسم دخول ميسر للجميع للدخول للبيت الزجاجي وكهف المعجزات قيمته 5 دراهم لكل منهما، كما يمكن استخدام بطاقة «نول»، وأوضح أن البيت الزجاجي الذي يضم النباتات المذكورة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة يضم 12 بستاناً لتلك الأشجار والنباتات التي يصل عددها إلى 45 نوعاً، بما في ذلك الموز والرمان والزيتون والبطيخ والعنب والتين والثوم والكراث والبصل والذرة والعدس والقمح وحبة البركة والزنجبيل والتمر الهندي والريحان والقرع والخيار، وغيرها، بالإضافة إلى الكهف الذي يحتوي على 7 معجزات للأنبياء ذكرت في القرآن الكريم، ويتم عرضها بالتقنيات الحديثة التفاعلية في مجال العرض باستخدام المؤثرات الصوتية باللغتين العربية والإنجليزية، كما سيتم إضافة لغات أخرى لاستفادة الجميع، وتشمل الحديقة أيضاً عدة أكشاك في جميع البساتين لعرض معلومات عن كل أنواع النباتات والأشجار المزروعة، وفوائد استخداماتها في الغذاء والطب، بالإضافة إلى الآيات التي وردت فيها.
وقال مدير عام بلدية دبي: تضم الحديقة المحاطة بسور منخفض يكشف عن معالمها الجميلة بحيرةَ معجزة عصا موسى، ومحال تجارية لبيع الأعشاب والنباتات المذكورة في القرآن الكريم، كما زوّدت بشجرة لتوليد الطاقة الشمسية مستوحاة من فن الخط العربي، لشحن الهواتف المحمولة، وصممت خصيصاً لمشروع الحديقة، وتضم ألواحاً للطاقة الشمسية، كما تم تخصيص منطقتين للأطفال من عمر سنتين وحتى 12 عاماً، مع تظليلهما بأشجار النخيل، ومناطق جلوس مظللة مصممة بأشكال وأنماط مستوحاة من الهندسة الإسلامية. ويوجد ممشى رملي وآخر لممارسة الرياضة، ومسار لقيادة الدراجات الهوائية.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس زيمبابوي بيوم الاستقلال