أرشيف دنيا

الاتحاد

كواليس


علي سبايسي·· أقنع حكيم بالبطولة السينمائية
القاهرة ــ ماجدة محيي الدين:
تصويرــ عبدالحميد عيد
حقق حكيم نجاحا وشهرة كمطرب شعبي له لون مميز على ساحة الغناء·· ورغم جرأته وانطلاقه على المسرح ظل سنوات يشعر بالخوف من الوقوف امام الكاميرا كممثل·· وأخيرا تخلى عن مخاوفه ليبدأ أولى خطواته السينمائية مع فيلم 'علي سبايسي' قصة وسيناريو بلال فضل وإخراج محمد النجار·· ويشاركه البطولة سمية الخشاب ووحيد سيف وسعاد نصر ومحمود القلعاوي وانتصار وعبدالله مشرف وصلاح عبدالله وايناس النجار· وبدأ تصوير الفيلم قبل أيام ورصدت له ميزانية مبدئية 7 ملايين جنيه وتم الاتفاق على عرضه في الصيف القادم·
وعن سبب تأجيل تجربته السينمائية الاولى اكثر من مرة قال حكيم: 'كنت ابحث عن فيلم سينمائي يقدمني من خلال قصة لها هدف ومضمون ليشعر الجمهور بأنه يتابع عملا جيدا·· ولم يكن هدفي مجرد الظهور على شاشة السينما·· لذلك ارهقت السيناريست بلال فضل والمخرج محمد النجار فقد انتظرت ثلاث سنوات كاملة ابحث عن قصة مقنعة ومنذ عام بدأنا نعد للفيلم ونراجع السيناريو حتى توصلنا الى صيغة نرضى عنها جميعا'·
ويضيف: 'أجسد شخصية 'علي سبايسي' ابن البلد، العاشق للغناء والموسيقى رغم دراسته في كلية الطب، ويقنع والده بأنه تخرج ويمارس مهنة الطب الى ان يكتشف والده الحقيقة ويحاول اصلاح مسار ابنه الذي يلتزم بعدها·· وينجح في التخرج في كلية الطب ويبدأ ممارسة مهامه كطبيب وينجح في علاج عدد من الحالات المريضة باقناع المريض بأنه سليم·· وأنه بالغناء والموسيقى يستطيع التخلص من مرضه·· وفي هذه الاثناء يتعرف على مطربة مشهورة يعيش معها قصة حب وتقف بجواره الى ان يصبح نجما غنائيا'·
أول يوم
وأضاف: 'في أول يوم تصوير شعرت بقلق لم اعرفه من قبل لاني ادخل مجالا جديدا واخذني المخرج محمد النجار في جلسة بعيدا عن مكان التصوير وتحدث معي عن صداقتنا التي امتدت 21 عاما وعن كل شيء إلا الفيلم وشعرت بالهدوء وتحمست لتصوير مشاهدي'·
وقالت سمية الخشاب: اعتذرت عن اكثر من فيلم هذا العام ولم اجد نفسي في اي منها·· وبدأنا الاعداد لفيلم 'علي سبايسي' منذ فترة طويلة·· ولكن التصوير تأجل عدة مرات بعد اجراء تعديلات في السيناريو وطلبت بعض التعديلات الخاصة بدوري وتناقشت مع مؤلف الفيلم بلال فضل والمخرج محمد النجار وتفاهمنا حول طبيعة الشخصية وتقبلا وجهة نظري'·
وأضافت: 'أؤدي دور 'دنيا' مطربة مغمورة تنتمي لعائلة فنية ووالدها الفنان محمود القلعاوي عازف في فرقة 'ام كلثوم' لذلك تغني لونا مختلفا عن الموجة السائدة· وأؤدي ضمن الفيلم اغنية واحدة بمفردي كما يتضمن الفيلم 5 اغنيات يؤدي حكيم ثلاثا منها بينما نشارك جميعا في استعراض غنائي في نهاية الفيلم وجميع الاغاني مرتبطة بأحداث درامية'·
وتضيف: 'الفيلم يعكس قصة كفاح اثنين في عالم الغناء والصعوبات التي تواجه كلا منهما·· ومن خلال شركة الكاسيت تلتقي 'دنيا' مع 'علي' وتنشأ بينهما قصة حب تعكس اصرار كل منهما على اسلوبه في الغناء حتى يصلا الى النجاح'·
وحول طبيعة دورها تقول الفنانة سعاد نصر: 'أؤدي دور سيدة تسكن الحارة التي يقيم بها 'علي' وتمتلك بقالة صغيرة تطلق عليها 'سوبر ماركت' وتدعي انها تملك موهبة التلحين رغم انها بعيدة تماما عن هذا المجال· ويتميز الدور بخفة الظل، والانسانية حيث تقف بجوار 'علي' الذي يتعرض لمشاكل كثيرة مع اسرته بسبب محاولته إثبات نفسه في مجال الغناء'·اما الفنان عبدالله مشرف فيقول: 'أؤدي دور جندي على المعاش كان يعمل في مصلحة السجون·· ويدعي انه مؤلف غنائى في محاولة لكسب عيشه ويسطو على اشعار وكلمات الشعراء المعروفين'·وقال الفنان وحيد سيف: 'اجسد شخصية صاحب شركة لانتاج الكاسيت يسعى اليه المطربون الجدد بحثا عن فرصة ولكنه يحاول الاستفادة من الاصوات التي يرعاها لتحقيق اكبر ربح دون الاهتمام بالمستوى الفني الراقي·· أو ذوق المطرب ويحاول ان يجري وراء الموجة الرائجة تجاريا'·ويضيف: 'الشخصية تمر بعدة تحولات وفي البداية يتعرف على 'علي سبايسي' كمجرد صوت واعد ويتعامل معه على انه مشروع فني يمكن ان يدر عليه الربح وبعد فترة تتبدل مشاعره وسلوكياته ويقدم العون له كصاحب خبرة بعد ان يكتشف حقيقة موهبته· ومن خلال عمله في شركة الانتاج يتعرف 'علي سبايسي' على 'دنيا' وهي مطربة مغمورة·· جاءت إلى الشركة بحثا عن فرصة لاثبات موهبتها'·
مفاجأة
اما الفنان جمال اسماعيل فيقول: 'أؤدي دور أب هدفه حصول ابنائه على أعلى الشهادات الجامعية وحلم حياته ان يرى ابنه طبيبا حتى لو لم تكن هذه رغبة الابن لذلك يتعرض ابنه للفشل في دراسة الطب في البداية ولكنه يقرر ان يجمع بين تحقيق رغبة والده وهوايته للغناء وفي النهاية يتخرج في كلية الطب وينجح في عمله بعد ان ربط بين العلم والموسيقى في علاج مرضاه·
الفنان صلاح عبدالله يؤدي دور 'منجي' خال 'علي' الذي ترك الصعيد وجاء إلى القاهرة بعد ان أوهم أسرته بانه جاء للعلاج لكنه يقضي وقته في الملاهي والبحث عن التسلية·أما الفنان لطفي لبيب فيجسد شخصية الاستاذ الجامعي المشرف على طلبة كلية الطب حيث يدرس 'علي'·· وبسبب هواية 'علي' للموسيقى والغناء يتعرض للكثير من المشاكل مع استاذه·
الفنانة انتصار تؤدي دور فتاة غريبة الاطوار تسكن الحي الذي يقيم فيه 'علي' وتعجب بشخصية 'منجي' القادم من الصعيد وتحاول ان تلفت نظره·
وقال المخرج محمد النجار: 'حكيم مطرب له رصيد جماهيري كبير لذلك اعتبرت خوفه من الوقوف امام الكاميرا صحيا·· لأنه يعكس احترامه لجمهوره وحرصه على تقديم تجربة فنية جديدة تضيف إلى رصيده· وأعتقد أن فيلم 'علي سبايسي' سيكون مختلفا عن الافلام التي قدمها المطربون الشبان لان البطل حكيم مطرب له مواصفات خاصة وارتبط في اذهان الناس باللون الشعبي لكنه في احداث الفيلم سيكون مفاجأة·· فقد اكتشفنا ممثلا مجتهدا بل ان موهبته في التمثيل لم أكن اتوقعها رغم اننا صديقان منذ سنوات بعيدة'·
السيناريست بلال فضل أكد ان الفيلم يقدم معالجة كوميدية غنائية لمشاكل واقعية حيث يلقي الضوء على ما يحدث في كواليس عالم الغناء الآن حيث تجد أصوات مكانا لها على القمة بلا حق بينما يعاني اصحاب المواهب من شروط شركات الانتاج المجحفة·
ويضيف: إذا كانت أفلام الخميسينات والستينات التي قدمها كبار المطربين تعكس كيف كان المطرب يعاني حتى يصل إلى النجومية·· فإننا نتمنى ان يكون 'علي سبايسي' شهادة سينمائية على كيفية صناعة النجوم في السـنوات الأخيرة من خلال رصد لدور رأس المال وصراع الشركات ومدعي الموهبة وكيف يفرضون انفسهم على الساحة الغنائية وهو ما يرمز إليه الفنان خالد محمود الذي يلعب دور 'جاسر' المطرب المشهور الذي يصل إلى مكانة لا يستحقها·

اقرأ أيضا