الاتحاد

الاقتصادي

توماس كوك تستغني عن 2500 موظف في بريطانيا

لندن (رويترز) - قالت توماس كوك للسياحة والسفر إنها ستستغني عن 2500 موظف من العاملين لديها في بريطانيا وتغلق 195 مكتباً هناك، في إطار خططها لإعادة هيكلة أنشطتها.
وتكافح الشركة - التي تأسست قبل 172 عاماً - منذ عامين في ظل هبوط المبيعات، وهو ما أدى إلى تحذيرات بشأن الأرباح ودفعها إلى إعادة التفاوض على قروض مع البنوك وتسريح موظفين لخفض الديون.
وقالت توماس كوك، أقدم شركة للسفر في العالم، إن معظم الاستغناءات ستكون في أنشطة التجزئة والوظائف الإدارية وسيشمل ذلك إغلاق 195 مكتباً من 1069 مكتباً في بريطانيا.
يبلغ إجمالي قوة الشركة في بريطانيا وأيرلندا 15500 موظف. وتخطط الشركة أيضا لتغيير شروط العمل لبعض موظفيها من أجل مزيد من خفض التكاليف.
وشهدت شركات السياحة والطيران في أنحاء أوروبا انخفاضاً في الحجوزات على مدى العامين الأخيرين، وتضررت بفعل أزمة ديون منطقة اليورو وارتفاع تكلفة الوقود والاضطرابات الاجتماعية والسياسية في وجهات سياحية مثل اليونان ومصر وتونس والمغرب.

اقرأ أيضا

المنصات الرقمية.. داعم محوري للقطاع العقاري