الاتحاد

الاقتصادي

«مرافئ أبوظبي» تتسلم معدات جديدة لمواكبة زيادة مناولة الحاويات

تسلم ميناء زايد أمس معدات جديدة لرفع الطاقة الاستيعابية لمناولة الحاويات بنسبة تصل لنحو 30% في إطار خطة شركة مرافئ أبوظبي لزيادة الطاقة الاستيعابية للميناء بنحو 20 % عن العام الماضي، بحسب الرئيس التنفيذي للشركة مدير عام ميناء زايد محمد عبد العزيز المناعي.

وأوضح أن المعدات الجديدة تتضمن 9 حاضنات و30 شاحنة و6 حاملات حاويات تسهم في زيادة عمليات المناولة بساحات الميناء، مشيرا إلى أن الشركة تسعى لزيادة مناولة الحاويات النمطية إلى مليون حاوية بنهاية عام 2010، مع توقعات مبدئية أن ترتفع لأكثر من 500 ألف حاوية نمطية متداولة بنهاية العام الجاري. وتشمل المعدات الحالية 4 قاطرات بحرية وسفينتين لصيانة العوامات و6 قوارب للارشاد وقوارب الخدمات السريعة ووحدة مكافحة التلوث و5 رافعات حاويات قنيطرية «رصيف» و6 رافعات حاويات قنيطرية «ساحة» وتشمل 15 رافعة برجية و9 حاضنات للحاويات و97 رافعة شوكية و13 رافعة لمناولة الحاويات علوي وفارغة، و87 مقطورة وأنصاف مقطورة، و15 رأس جر، و30 دحرجة و2 سيور متحركة. كما يضم الميناء أحدث مخزن تبريد للبضائع، بمساحة 3300 متر مربع ، ويتكون من 24 وحدة كبرى تحوي مختلف السلع والبضائع وبدرجات حرارة متفاوتة، حيث يتم تخزين البضاعة في درجة حرارة يحددها التاجر طبقا لنوع السلعة، كما يعمل بمستودع التبريد 15 رافعة، منها رافعتان شوكية كهربائية بقدرة 1.5 طن، و7 رافعات شوكية كهربائية بطاقة رفع تصل إلى طنين، و6 رافعات بطاقة 2.5 طن. وأوضح المناعي أن الهيئة البحرية تمثل نقطة الاتصال والتواصل مع كافة البواخر البحرية الموجودة داخل حرم ميناء زايد، كما أنها المسؤولة عن مراقبة الملاحة البحرية، حيث تشرف الهيئة على عمليات «الرسو» للسفن والبواخر على مدار الساعة، لافتا إلى أن الوظائف الإدارية تتم من خلال البيئة الالكترونية، بينما تتم العمليات عن طريق المحاكاة. وتشمل قنوات العبور إلي إمارة أبوظبي ميناء زايد بطول 12 ميلا بحريا (1.8 كيلو متر) ، بينما يبلغ الميل العادي 1.6 كيلو متر، وأم النار بطول 11 ميلا بحريا، وميناء المنطقة الحرة بطول 2.5 ميل بحري وميناء مصفح الصناعي بطول 12 ميلا. من جهته، أفاد نائب الرئيس التنفيذي لمرافئ أبوظبي نائب مدير عام ميناء زايد عبد الله المحرمي أن الشركة تشرف على 870 نقطة ارشاد بحرية «بويه» حول الإمارات، تشمل نقاط المداخل والحدود ونقاطا أخرى في الخليج العربي. كما تلتزم مرافئ أبوظبي بالاتفاقيات الدولية الخاصة بالملاحة البحرية ومنها اتفاقية بروكسل 1924 ومعاهدة بروتوكول 1968م ، بشأن اتفاقيات صلاحيات الموانئ كجهات خدمية، فيما تبلغ نسبة البضائع «الترانزيت» في ميناء زايد 20 % من اجمالي البضائع الواردة إلى الميناء. وأنشئ ميناء زايد عام 1968وبدأ العمل داخل الميناء في العام 1972، فيما تولت شركة مرافئ أبوظبي ادارة الميناء في مايو من العام 2006 ، ويصل عدد العاملين بالميناء نحو 1000 موظف. وتصل المساحة الاجمالية للميناء نحو 510 هكتارات، وتصل مساحة محطة الحاويات 41 هكتارا، كما تبلغ الطاقة الاستيعابية لساحات تخزين الحاويات في مرافئ أبوظبي حوالي 1500حاوية نمطية، ويضم الميناء 21 رصيفا بأعماق مختلفة. وكانت الشركة أعلنت الأسبوع الجاري عن ارتفاع مناولة الحاويات النمطية المتداولة خلال النصف الأول من العام الجاري إلى 223.3 ألف حاوية نمطية، مقابل 175.8 ألف حاوية نمطية في النصف الأول من العام 2008 بزيادة بلغت 27%، كما ارتفعت مناولة البضائع العامة والسائبة في الفترة نفسها إلى 2.661 مليون طن متري، مقابل 1.924 مليون طن متري خلال النصف الأول من عام 2008 بنسبة نمو بلغت 38%. وأوضح المحرمي أن ادارة الشركة قامت باستخدام الساحات الجديدة المخصصة لتخزين السيارات إلى ساحات لتخزين الحاويات، حيث تراجع حجم الوارد من السيارات بسبب تداعيات الأزمة المالية العالمية، كما تعمل الشركة على توظيف القدرات المتاحة وفقا لاحتياجات السوق. وشدد المحرمي على أن المعدات المتوفرة بالميناء قادرة على الوفاء باحتياجات الشركات وأنه لا يوجد ضعف في قدرات الرافعات الجسرية لمناولة البواخر، وأن المعدات الجديدة تسهم في الاسراع بعمليات المناولة وتقديم أفضل الخدمات للعملاء وأفاد المحرمي بأن الحاويات تتضمن كافة البضائع وأن ورودها سائبة أو معبأة يعود إلى تكلفة النقل والتخزين وتصل الطاقة الاستيعابية لساحات تخزين الحاويات في مرافئ أبوظبي حوالي 1500حاوية نمطية.

اقرأ أيضا

«جو إير» تسيّر رحلات يومية إلى أبوظبي