الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
الأسد والسنيورة يشددان على أفضل العلاقات في إطار السيادة والاستقلال
الأسد والسنيورة يشددان على أفضل العلاقات في إطار السيادة والاستقلال
1 أغسطس 2005

دمشق - وكالات الانباء: نجحت الزيارة الاولى لرئيس الوزراء اللبناني الجديد فؤاد السنيورة الى دمشق امس بعد نيل حكومته الثقة البرلمانية في انهاء التوتر في العلاقات بين البلدين التي سادت في الآونة الاخيرة، حيث اكد الرئيس السوري بشار الاسد في بيان مشترك مع السنيورة عقب المحادثات بحضور رئيس الوزراء السوري محمد ناجي العطري والامين العام للمجلس الاعلى السوري اللبناني نصري الخوري حرص سوريا على إقامة أفضل العلاقات مع لبنان انطلاقا من روابط الجغرافيا والتاريخ والمصالح المشتركة وعبر تشاور توافقي وتعاون مخلص وبناء في إطار سيادة واستقلال كل منهما·
كما رحب الجانب السوري بما جاء في البيان الوزاري للحكومة اللبنانية الجديدة بخصوص التزامها بأن لبنان لن يكون ممرا أو مستقرا لاي تنظيم أو قوة أو دولة تستهدف المساس بأمنه أو امن سوريا تأكيدا لمبدأ امن لبنان من امن سوريا، وأشار الى تأكيد الجانبين على أهمية التنسيق بين البلدين في القضايا السياسية لاسيما الموقف من الصراع العربي الاسرائيلي·
وأعرب السنيورة من جانبه عن الامل في إيجاد حل سريع لموضوع الشاحنات الذي وصفه بأنه موضوع عابر بالنظر لما يربط البلدين الشقيقين من علاقات تاريخية ومستقبلية، كما اكد والعطري حرص البلدين الشقيقين على تعزيز علاقات التعاون الثنائي بينهما في المجالات كافة، وجرى استعراض مختلف القضايا والموضوعات التي تهم سوريا ولبنان وسبل دعمها وتعزيزها بما يخدم مصلحتهما المشتركة·
وركزت جلسة المباحثات الثنائية برئاسة السنيورة والعطري والتي استمرت نحو 3 ساعات على بحث علاقات التعاون القائمة بين البلدين وإيجاد الاليات الملائمة لتطويرها ومعالجة المعوقات والصعوبات التي تعترضها، حيث شدد السنيورة على ضرورة تعزيز العلاقات بين البلدين، مشيرا إلى أن هناك خطوات سوف تتخذها الحكومة اللبنانية لتحريك عمل اللجان المشتركة بما يودى إلى حل كل القضايا العالقة، مشيرا الى ان المباحثات شملت تعديل الاتفاقيات اللبنانية الســـــــورية، وآملا بان تكون النتيجة في جميع الملفات طيبة·
وكانت مصادر ذكرت أن العطري يتوقع ان يثير قضية 795 سوريا في عداد المفقودين في لبنان ومسألة دفع تعويضات للعمال السوريين الذين قتلوا او جرحوا او فصلوا من اعمالهم بصورة غير قانونية في الشهور القليلة الماضية· فيما تعهدت حكومة السنيورة في برنامجها بالسعي نحو ارساء علاقات متوازنة ومتينة مع دمشق وباحترام القانون الدولي والقرارات الدولية·
وكان السنيورة وصل الى دمشق من دون ان يرافقه اي من اعضاء حكومته، وقد جرى له استقبالا رسميا حيث كان العطري في مقدمة مستقبليه عند مجمع صحارى القريب من الحدود السورية اللبنانية· وصرح رئيس المجلس الاعلى السوري اللبناني نصري خوري ان السنيورة بحث كافة الملفات مع سوريا خلال زيارته· فيما وصف مراقبون في دمشق زيارة السنيورة بانها هامة جدا بالنسبة لسوريا وكذلك للبنان واكدوا في تصريحات ضرورة نجاحها لان فشلها فشل للبلدين معا، ورأى هؤلاء ان القضايا الاقتصادية التي سيبحثها السنيورة مرتبطة ارتباطا لاباس به بمجمل الوضع العام السياسي في سوريا وفي لبنان وفي المنطقة وان ارتباط الاقتصاد بالسياسة لم يخترعه لبنان بل هو امر معروف في السياسة في كل ارجاء العالم، واكدوا ان المطلوب الان وبالدرجة الاولى هو ان تنجح محادثات السنيورة مع القيادة السورية لان في نجاح هذه المحادثات اطمئنان لسوريا وللبنان وفي فشلها لايمكن لسوريا ان تكون مطمئنة ولا لبنان كذلك·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©