الأربعاء 5 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

راشد حسن: «الجوارح» يتعجل الختام من أجل طي صفحة «الموسم الكارثي»

راشد حسن: «الجوارح» يتعجل الختام من أجل طي صفحة «الموسم الكارثي»
19 ابريل 2017 22:44
منير رحومة (دبي) كشف راشد حسن، لاعب الشباب، أن عقده مع «الجوارح» ينتهي بعد أربعة أشهر فقط، وأنه دخل حالياً في مرحلة الانتقال الحر، بما يسمح له التفاوض بكل حرية لتحديد مستقبله الكروي، واختيار العرض الأنسب له، والذي يلبي طموحاته. وأوضح أن صغر سنه، الذي لا يتجاوز 25 ربيعاً، يجعل العروض أكثر جدية، لأنه قادر على اللعب لمواسم طويلة وتقديم الإضافة المرجوة، خاصة وأنه يملك أهدافاً كبيرة وعزيمة قوية للبروز والتألق وحصد الألقاب والبطولات. وعن العروض التي تلقاها، ومدى إمكانية انتقاله من نادي الشباب قال: «قضيت أكثر من 15 عاماً داخل أسوار نادي الشباب، حيث لعبت في مختلف المراحل السنية منذ أن كان عمري 10 سنوات، والتحقت بالفريق الأول منذ 8 مواسم، وتوجت معه بالقاب محلية وخليجية، وتربطني بجماهيره ومسؤوليه ولاعبيه القدامى والحاليين علاقة قوية، لذلك تبقى الأولوية في الاختيار لمواصلة المشوار مع الجوارح». وعن المستوى السلبي الذي يقدمه الشباب في هذا الموسم، والصورة غير المعهودة التي ظهر بها الفريق قال راشد: «ما يعيشه الأخضر في هذا الموسم، هو تراكم للأخطاء التي حصلت في الفترة الماضية، خاصة على مستوى التعاقدات مع اللاعبين الأجانب الذين لم يساهموا في مساعدة الفريق أو الارتقاء بمستواه، وما أصاب الفريق أثر كثيراً في معنويات ونفسية اللاعبين، إلى درجة أنهم أصبحوا يستعجلون انتهاء الموسم، لطي صفحة سلبية لا يرغب أحد في تذكرها، لأنها لا تشرف مسيرة فرقة الجوارح التي تعرف بالقوة والندية وتحظى باحترام وتقدير جميع أندية الدولة». وأضاف أن اللاعبين الأجانب كانوا اقل مستوى من اللاعبين المواطنين، مما جعل هذه الصفقات عبئاً ثقيلاً على الفريق، في الوقت الذي كان من المفترض أن يستفيد اللاعب المواطن من الأجنبي ويتعلم منه الكثير من الفنيات والمهارات، بينما وجد الشباب نفسه يعاني من المستوى السلبي وكثرة غيابات الأجانب، خاصة في المواجهات المهمة. وكشف أيضاً أن حال الفريق أدهش حتى اللاعبين القدامى للشباب والذين يتصلون بلاعبي الفريق الأول من أجل الاستفسار عن أسباب ما يحصل، مشيراً إلى أن تصحيح إدارة النادي للأخطاء سيسرع في عودة الشباب إلى صورته المعهودة، وينهي الموسم السلبي الذي عاشه اللاعبون والجماهير أداء ونتيجة. وأضاف أنه تلقى عرضين جديين حتى الآن، لكنه لم يحسم قراره بعد، وتركيزه منصب على الأمتار الأخيرة من الدوري، لأنه يسعى بقوة إلى تقديم افضل ما عنده، والمساهمة في تصحيح وضع الأخضر وتعديل الصورة وإنهاء المرحلة السلبية التي يمر بها الفريق. أما فيما يتعلق بمدى تعرضه لضغوطات داخل الملعب خلال دخوله مرحلة الانتقال الحر، وعدم اتضاح مستقبله الكروي حتى الآن، فأجاب راشد: «بالعكس مرحلة الانتقال الحر حافز لأي لاعب حتى يلعب من دون ضغوطات ويبدع ويتألق ويقدم افضل ما عنده، لأنه يكون محل متابعة من مختلف الأندية، خاصة وان قراره بيده، في اختيار العرض الأفضل، وكلما قدم أداء مميزاً زادت العروض للفوز بخدماته». وشدد على أنه يمر بأفضل فتراته، خاصة بعد شفائه من الإصابة، واستعادة جاهزيته البدنية، لذلك يحرص كثيراً على بذل جهد كبير للارتقاء بمستواه الفني، وتذكير الجمهور بأنه لم يفقد شيئاً من موهبته الكروية كمهاجم قادر على صناعة الفرص وهز الشباك. وأضاف أنه على الرغم من صغر سنه، إلا أنه يملك تجربة كروية كبيرة، من خلال اللعب مع منتخبي الشباب والأولمبي، وخوض العديد من المشاركات القوية مع الشباب محلياً وخليجياً وآسيوياً، ويعول خلال الفترة المقبلة، على مضاعفة جهوده، أملاً في الظهور بمستويات أعلى ونيل فرصة اللعب في المنتخب الأول، خاصة مع التغيرات الحاصلة في الجهاز الفني للأبيض، والفرص التي ستمنح لمختلف اللاعبين لاختيار الأفضل والأقدر على إفادة المنتخب الأول.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©