الاتحاد

الاقتصادي

وزير البيئة والمياه يستقبل رئيس وزراء فنلندا

أبوطبي (وام) - استعرض معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه المبادرة الوطنية لبناء الاقتصاد الأخضر في دولة الإمارات، وذلك خلال لقائه بديوان الوزارة بأبوظبي امس يوركي كتاينن رئيس وزراء جمهورية فنلندا والوفد المرافق له الذي يزور البلاد حاليا.
حضر اللقاء معالي مريم محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية وسلطان علوان وكيل الوزارة المساعد للتدقيق الخارجي بوزارة البيئة والمياه، ومحمد الزعابي وكيل الوزارة المساعد لشؤون البيئة بالوكالة والمهندس مبارك سالم ماضي مدير المنطقة الغربية.
ورحب الدكتور راشد أحمد بن فهد برئيس الوزراء الفنلندي والوفد المرافق له الذي يهدف من خلال زيارته الأولى للدولة إلى تنشيط التعاون بين البلدين في شتى المجالات.
واستعرض الوزير أثناء اللقاء جهود دولة الإمارات التي تتوافق والرؤية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في تحقيق المبادرة الوطنية لبناء الاقتصاد الأخضر في دولة الإمارات والتي أطلقت تحت شعار “اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة”، وضمن رؤية 2021 لبناء اقتصاد متنوع وقائم على المعرفة والابتكار، والتي تهدف من خلالها دولة الإمارات إلى أن تكون أحد الرواد العالميين في هذا المجال، ومركزا لتصدير وإعادة تصدير المنتجات والتقنيات الخضراء، إضافة إلى الحفاظ على بيئة مستدامة تدعم نموا اقتصاديا طويل المدى، ما انعكس على الخطط والبرامج الاستراتيجية لوزارات الدولة لتطبيق هذه الرؤية ومواءمتها.
و دعا ابن فهد رئيس الوزراء الفنلندي لزيارة المشاريع القائمة في الدولة والتي تعكس تلك الجهود مثل مشروعي مصدر وشمس 1.
وأوضح الوزير خلال اللقاء، أن الإمارات تعد ثالث أعلى دول العالم التي لديها بصمة بيئية، مشيرا إلى أن 80? من بصمة الإمارات البيئية هي بصمة كربونية أي نتيجة استخدام الكربون في إنتاج الطاقة، مؤكدا أنه وبتضافر الجهود سيتم خفض الانبعاثات من خلال مجموعة من الإجراءات والتشريعات. وبهذا الصدد قال معاليه إن قانونا بشأن ترشيد الطاقة والمياه في طور الإصدار قريبا، بالإضافة إلى ذلك تم تشكيل فريق برئاسة وزارة البيئة والمياه وعضوية عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة، لتنفيذ قرار المجلس الوزاري للخدمات بشأن ترشيد استهلاك الطاقة في المباني الحكومية.
وأضاف أن قضية المياه تعد من أكبر التحديات للدولة والمنطقة بشكل عام، وذلك بسبب ندرتها مرحبا بالاستعانة بالتكنولوجيا الحديثة في هذا المجال.

اقرأ أيضا

%0.8 معدل انخفاض التضخم في أبوظبي